روابط للدخول

نازحون عراقيون إلى أوروبا .... صعوبات ومشاكل


ديار بامرني

يشكل النازحون العراقيون الجزء الأكبر من طالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي والذين يعتبرون مجرد أقلية مقارنة بمليوني عراقي فروا بسبب تردي الوضع الأمني في العراق. وحسب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة ، فقد تقدم أكثر من 19 الف عراقي عام2006 بطلبات اللجوء في دول الاتحاد الأوروبي في حين بلغ عددهم نحو عشرين ألفاً في النصف الأول من هذا العام. وبدأت معظم هذه الدول وضع قيود وإجراءات من شأنها الحد من قبول طلبات اللجوء واستقبال عدد اكبر من اللاجئين, حيث تشير دراسات عدة وإحصاءات جمعتها دوائر الهجرة في عدد من الدول الأوربية التراجع الملحوظ وللعام الثاني على التوالي في أعداد طالبي اللجوء ليصل إلى أدنى مستوى. وحسب الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاء الهولندي فان هذا التناقص يعتبر ملحوظا اذا ما أخذ في الاعتبار ان عدد طالبي اللجوء الى دول الاتحاد الأوروبي في عام 2002 كان 426 ألف شخص في حين بلغ عددهم العام الماضي 282 ألف شخص. وأوضح المكتب الهولندي للإحصاء ان هذا التراجع يعود الى انخفاض أعداد طالبي اللجوء المقبلين من العراق وأفغانستان، والى السياسات المتشددة والإجراءات والقوانين الصارمة التي أقدمت عليها دول الاتحاد الأوروبي في السنوات الأخيرة لمواجهة توافد أعداد كبيرة من دول العالم لطلب حق اللجوء في أوروبا.

وبالرغم من كل هذه القيود التي وضعت تمكن البعض الوصول الى واحدة من الدول الأوربية طالبا اللجوء , هؤلاء اللاجئون وبعد تحملهم عناء وخطر رحلة الهرب يواجهون الآن محنة أخرى وهي عدم موافقة دوائر الهجرة منحهم حق الإقامة بل حتى الحصول على تصريح عمل أو السماح للأطفال الالتحاق بالمدارس وفي النهاية رفض معظم طلبات اللجوء. مراسل إذاعة العراق الحر في هولندا (فارس شوقي) أجرى مجموعة من اللقاءات مع عدد من اللاجئين الذين تحدثوا عن مشاكل عديدة تواجههم منها اقتصادية واجتماعية وحتى النفسية :

*
اللاجئون العراقيون في الغرب – فارس شوقي

سعد أسماعيل (طبيب نفساني) أشار إلى الآثار النفسية العميقة التي ترافق عملية وصول اللاجئ والمشاكل التي يتعرض لها من قلق نفسي حيث الهجرة وانتقال الشخص إلى بيئة جديدة تضعه في وضع نفسي خاص يسبب له أمراض واضطرابات نفسية قد تؤدي إلى الانفصام الشخصي والإدمان وحتى الانتحار :

*
اللاجئون العراقيون في الغرب – مقابلة مع سعد أسماعيل (طبيب نفساني)

وانتقدت منظمات دولية إنسانية موقف الدول الغربية التي تجاهلت وضع مليوني عراقي فروا بسبب العنف الطائفي وتردي الوضع الأمني حيث احتجت منظمة العفو الدولية على الإجراءات المتخذة في بعض الدول والمتمثلة في ترحيل لاجئين بالقوة إلى العراق وحرمان من يرفض طلبهم اللجوء السياسي من المساعدة أو سحب صفة اللاجئ. وقال (مالكولم سمارت) مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة إن "الخطوات المتواضعة التي اتخذها المجتمع الدولي لا تتناسب وحجم الأزمة"، وأضاف أنه "علاوة على ذلك، تتخذ بعض الدول تدابير سلبية، مثل الترحيل القسري لطالبي اللجوء الذين رُفضت طلباتهم إلى العراق، وقطع المساعدات عن أولئك الذين حُرموا من اللجوء، لا بل سحب وضع اللجوء من بعض العراقيين"، وأضاف أنه "تلوح في الأفق أزمة إنسانية عميقة واضطرابات سياسية أكبر في المنطقة ككل، ما لم يفِ المجتمع الدولي بواجبه في تحمل قسط عادل من مسؤولية حماية اللاجئين العراقيين ومساعدتهم."

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

البرنامج يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو الأتصال بالرقم (07704425770) وترك رسالة صوتية على جهاز الرد الآلي, أو إرسال رسالة مكتوبة عن طريق الهاتف النقال (الموبايل) وعلى الرقم نفسه راجين ترك الاسم ورقم الهاتف للاتصال بكم لاحقا.

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد). البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

102.4
في بغداد
105 في البصرة
88.4 في السليمانية
108 في اربيل
104.6 في الموصل
96.8 في كركوك
93.6 في السماوة
101.6 في الناصرية
بالأضافة الى موجة متوسطة بذبذبة مقدارها 1593 كيلوهيرتز.

على صلة

XS
SM
MD
LG