روابط للدخول

استعراض أهم الأحداث السياسية والثقافية والاقتصادية التي شهدها العراق خلال العام 2007


نبيل الحيدري

حفل العام 2007 بتقلبات تفاوتت بين العنف والمرارة لكنه شهد ملامح الأمل والشعور بالأمن والسلام كما أفصحت عن ذلك المواطنة زينة سالم:
[[....]]

وشدد سياسيون وبرلمانيون على أن الإنجازات التي تحققت كانت بالدرجة الأولى بفضل المواطنين الذين وقفوا إلى جانب العملية السياسية، ومن هذا المنطلق اعتبر سياسيون في تصريحات صحفية أن "المواطن العراقي المجهول" الشخصية الحقيقية للعام التي يجب الاحتفال بها لما تحمَّل من أعباء وواصل عمله وسط المفخخات والظروف الأمنية القاسية.

** *** **

على الصعيد الأمني كان أبرز أحداث العام 2007 تنفيذ الحكومة العراقية اعتباراً من أواسط شباط خطة (فرض القانون) في بغداد وضواحيها لبسط الأمن ومنع الانزلاق إلى حرب أهلية، وتزامن مع الخطة إطلاق الرئيس جورج بوش استراتيجيته الجديدة حول العراق التي اعتمدت على زيادة عديد القوات الأمريكية. في غضون ذلك شهد عام 2007 إنشاء مجالس الصحوة في محافظة الأنبار لمحاربة عناصر تنظيم القاعدة، وامتدت تجربة هذه المجالس إلى محافظات ديالى وصلاح الدين والموصل وجنوب بغداد. الناطق باسم وزارة الداخلية عبد الكريم خلف أكد في تصريح لإذاعة العراق الحر أن وزارة الداخلية مصممة على تطوير إمكانياتها لضمان إدامة التحسن الأمني وإزالة المظاهر المسلحة من الشارع العراقي:
[[....]]

** *** **

مجلس النواب العراقي شهد خلال عام 2007 كثرة الانسحابات أو التهديد بالانسحاب والتلكؤ في إقرار قوانين لها أهمية في حياة المواطن العراقي، وكان ذلك موضع انتقاد من قبل مواطنين ونواب في المجلس وهو ما دعا عددا من النواب إلى التلويح بتقديم مشاريع لإصلاح المجلس فيما عزا نواب آخرون قلة التشريعات التي تمكن المجلس من إقرارها إلى اعتراضات هيئة رئاسة الجمهورية وعدم اكتمال نصاب المجلس في أحيان كثيرة في ظاهرة تكررت ليس فقط بسبب سفر حوالي 70 نائبا لأداء فريضة الحج كما أوضح ذلك لإذاعتنا النائب عز الدين الدوله:
[[....]]

وفي الوقت الذي تلكأت الإنجازات التشريعية في مجلس النواب العراقي خلال العام 2007 كانت الإنجازات أكثر وضوحا في المجلس الوطني لإقليم كردستان حيث أقر ما يزيد عن 20 قانونا تعلقت بتنظيم عمل الوزارات والدوائر الحكومية وحقوق وامتيازات شرائح مختلفة من المجتمع، وأخرى تناولت قطاعات مهمة وحساسة مثل النفط والغاز والعفو عن شريحة من المحكومين وغيرها. وفي تقييم للبيئة التشريعية العراقية وظروف إقرار قوانين جديدة متطورة قال الخبير الاستراتيجي نبيل طه سعدون في تصريح لإذاعة العراق الحر:
[[....]]

** *** **

على صعيد علاقات العراق مع دول الجوار شهد العام المنصرم الكثير من التطورات والمؤتمرات التي تناولت الشأن العراقي، يقيمها وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود:
[[....]]

** *** **

أما على الصعيد الاقتصادي فقد أدت زيادة صادرات النفط العراقي في ظل ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية إلى تعزز قيمة الدينار العراقي وانخفاض مؤشر التضخم، فيما استأثر رفع الحكومة أسعار المحروقات باهتمام المواطنين ممن تضرروا نتيجة ذلك. وشخص مظهر محمد صالح الخبير في البنك المركزي العراقي أهم الأحداث الاقتصادية لعام 2007 في التطورات التي طرأت على سعر صرف الدينار العراقي الذي سجل ارتفاعا بلغ 20 بالمائة مقارنة بقيمته عام 2006. ولاحظ صالح انخفاض مؤشرات التضخم خلال عام 2007 ما يعد برأيه نقلة نوعية في نمو الاقتصاد العراقي، فيما رأى عاصم جهاد مدير إعلام وزارة النفط أهم الأحداث الاقتصادية لعام 2007 هو تسديد العراق لالتزاماته تجاه صندوق النقد الدولي وجدولة الديون المتبقية وإلغاء قسم منها ما استحق إشادة الصندوق الدولي بأداء العراق الاقتصادي.

** *** **

ثقافيا مازال المثقفون العراقيون يأملون ببيئة ثقافية تكفل لهم أداء دور مميز على مشارف العام الجديد لخصها الكاتب حسب الله يحيى في عودة الوعي والفكر التنويري إلى مفاصل الحياة العراقية. الشاعر عمر السراي أوجز في حديثه لإذاعة العراق الحر بعض الإنجازات الثقافية التي شهدها العام المنصرم:
[[....]]

وفي مقابلة خاصة مع إذاعة العراق الحر شخص الباحث حيدر سعيد إدراك المواطن العراقي بعد سنتين عصيبتين مرتا عليه بأن التعايش الآمن بين العراقيين على اختلاف انتماءاتهم وتلاوينهم هو الذي يوحدهم في مواجهة العنف ويمثل النور الذي يميز العام الجديد:
[[....]]

** *** **

ومع اقتراب عقارب الساعة عند منتصف الليل إيذانا بحلول عام جديد يتزايد الأمل. وبينما تتصاعد وتيرة الاحتفال والاحتفاء بالعام الجديد في كل بقاع الأرض كل على طريقته وتقاليده، لن يبقى العراقيون بعيدين عن هذا الجو بل يحتفلون على طريقتهم الخاصة إذ يغامرهم الأمل على تجاوز الظروف التي يمر بها بلدهم كما عبر هؤلاء المواطنون:
[[....]]

على صلة

XS
SM
MD
LG