روابط للدخول

تركيا تقول إنها اطلعت على معلومات مخابراتية أميركية قبل أن تشن غاراتها على شمال العراق


کفاح الحبيب

يتضمن الملف محاور متنوعة من أبرزها:

** تركيا تقول إنها اطلعت على معلومات مخابراتية أميركية قبل أن تشن غاراتها على شمال العراق
** مجلس الأمن الدولي يقر بقاء القوات متعددة الجنسيات في العراق للمرة الأخيرة

** *** **

قال السفير التركي لدى الولايات المتحدة نبي سنسوي إن معلومات مخابرات أميركية جرى اطلاع تركيا عليها أدت الى غارات على شمال العراق مطلع الاسبوع مستهدفة متشددين أكراد.
السفير سنسوي قال للصحفيين ان اطلاع تركيا على المعلومات المخابراتية كان مهماً للغاية ، مشيراً الى أن العملية العسكرية أصبحت ممكنة بسبب تلك المعلومات ، لكنه امتنع عن قول ما اذا كانت السلطات الأميركية قد حددت أهدافاً للطائرات التركية.
وأفاد السفير التركي بأن نحو خمسين طائرة مقاتلة شاركت في موجتين من الهجمات ضد مواقع لحزب العمال الكردستاني ، وأشار الى أن الهجمات ألحقت أضرارا خطيرة بالبنية التحتية التي يستخدمها المتمردون.
ولم يستبعد سنسوي شن غارات أخرى استنادا الى الاطلاع على معلومات مخابرات أمريكية أخرى ، لافتاً الى ان هذه الهجمات ليست عملية تنفذ لمرة واحدة ، وأعرب عن اعتقاده بأنها حققت الهدف المتوخى منها لحقيقة أن جميع الاهداف أصيبت بدقة.
من جهتها أكدت وزراة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ان واشنطن أعطت أنقره معلومات كي تتعقب مقاتلين أكرادا مختبئين في العراق.
السكرتير الصحفي للبنتاغون جيف موريل قال ان الجيش الاميركي تلقى اشعارا من تركيا بشأن الغارات الجوية قبل وقت كاف عن طريق مركز تنسيق مشترك أقيم في أنقرة ، مضيفاً أن المركز افتتح قبل بضعة أشهر في الصيف الماضي ويوجد به عسكريون أميركيون وأتراك يعملون على تبادل المعلومات.
يشار الى ان الولايات المتحدة تسعى الى أن يكون هناك تعاون بين تركيا والعراق بشأن القضاء على حزب العمال الكردستاني من خلال ما يسمى بالآلية الثلاثية التي تشمل الدول الثلاث ، لكن السفير سنسوي قال ان هذه المجموعة لم تحقق أي نتائج ملموسة حتى الان ، وأكد إن الحكومة العراقية فشلت في التعاون وقال انها لم تنفذ جميع التوقعات التركية.
الى ذلك قال مسؤولون أميركيون من وزارتي الخارجية والدفاع في واشنطن وبغداد ان كبار القادة العسكريين في العراق لم يكونوا على علم بشأن التدخل التركي حتى بدأت موجتا الطائرات التركية بدخول الأجواء العراقية.
مسؤول أميركي قال ان الجيش الأميركي في بغداد هو الذي قام بأبلاغ الحكومة العراقية بان الطائرات التركية قد أرسلت لضرب مواقع المتردين داخل الأراضي العراقية.
مستمعينا الأعزاء عن أبعاد هذه التطورات ، تحدثت إذاعة العراق الحر الى الصحفي والأكاديمي الدكتور هاشم حسن ، وسألته أولاً عن الإتجاه الذي تؤشره عملية توفير المعلومات الإستخبارية الى تركيا من قبل الولايات المتحدة لتركيا ، فقال:
(صوت هاشم حسن)

** *** **

تفقد رئيس وزراء بولندا الجديد دونالد توشك نحو تسعمئة جندي من قوات بلاده المتمركزة جنوب بغداد.
وكالة الانباء البولندية ذكرت ان توشك الذي قام بزيارة مفاجئة الى العراق بمرافقة وزير دفاعه بوجدان كليتش ، سيزور الجنود بمناسبة عيد الميلاد ، وأشارت الى انه من غير المتوقع أن يعقد أي لقاء مع المسؤولين العراقيين.
يذكر ان الحكومة الجديدة في وارشو تعتزم سحب القوات البولندية من العراق بحلول نهاية تشرين الاول من عام 2008.
الى ذلك قرر مجلس الأمن الدولي بالاجماع تمديد ولاية القوات متعددة الجنسيات في العراق إثني عشر شهراً ، آخذاً بنظر الاعتبار رسالة رئيس الوزراء نوري المالكي الأخيرة التي طالب فيها أن يكون التمديد هو الأخير، ما يفسح المجال لترتيب شراكة أمنية أميركية - عراقية ستراتيجية تخرج عن مراقبة الأمم المتحدة وشروط الفصل السابع من ميثاقها.
المجلس أقر مراجعة ولاية القوات متعددة الجنسيات عندما تطلب حكومة العراق ذلك أو في موعد لا يتجاوز الخامس عشر من حزيران المقبل ، أو على أنه سينهي هذه الولاية في وقت اقرب إذا طلبت بغداد ذلك . كما قرر أن يمدد حتى آخر كانون الأول 2008 الترتيبات المحددة لايداع عائدات الصادرات النفطية في صندوق التنمية للعراق.
وأقر المجلس في الفقرات التمهيدية للقرار رسالة المالكي التي أكدت الرغبة في أن يكون هذا التمديد الأخير، شرط أن تكون حكومته قادرة على تحمل كامل المسؤولية وتوفير الأمن للبلاد.
مستمعينا الأعزاء ، عن النتائج التي يتمخض عنها مثل هذا القرار ، إستطلعت إذاعة العراق الحر رأي أستاذ العلوم السياسية وعضو مجلس النواب الدكتور جابر حبيب وسألته عما سيجنيه العراق من قرار التمديد للمرة الأخيرة ، فقال:
(صوت جابر حبيب)

على صلة

XS
SM
MD
LG