روابط للدخول

الإنتاج النفطي العراقي وأسعار الطاقة العالمية في نهاية 2007، أهمية تنويع موارد الميزانية العامة


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) عرضاً للتقرير الشهري الذي أصدرته وكالة الطاقة الدولية أخيراً وأشارَ إلى ارتفاع إنتاج النفط العراقي إلى أعلى مستوياتِه خلال تشرين الثاني مع مقابلةٍ يتحدثُ فيها المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي عن أسباب التقلّبات المستمرة في أسعار الطاقة العالمية.
وفي حلقة اليوم، نستمع أيضاً إلى مقابلتين أخريين مع رئيس معهد التقدم للسياسات الإنمائية النائب مهدي الحافظ ورئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب العراقي حيدر العبادي عن أهمية تنويع موارد الميزانية العامة التي ما زالت تعتمد بشكل رئيسي على إيرادات النفط.

- الإنتاج النفطي العراقي وأسعار الطاقة العالمية في نهاية 2007
ذكرت وكالة الطاقة الدولية أن إنتاج النفط العراقي ارتفع خلال الشهور الأخيرة ليبلغ في تشرين الثاني الماضي أعلى مستوياته منذ أكثر من ثلاثة أعوام. وقالت الوكالة التي تتخذ باريس مقراً إن هذا الإنتاج وصل مستوى أعلى مما كان عليه قبل الغزو الذي أطاح النظام العراقي السابق في عام 2003.
وجاء في التقرير الشهري الذي أصدرته وكالة الطاقة الدولية في الرابع عشر من كانون الأول عن أسواق النفط أن الإنتاج النفطي العراقي بلغ 2،3 مليون برميل يومياً مقارنةً بـ 1،9 مليون برميل في الربع الأول من العام الحالي.
وعزَت الوكالة في التقرير الشهري المكوّن من ثماني وخمسين صفحة زيادةَ إنتاج النفط العراقي إلى تحسّن الأوضاع الأمنية على خط النفط الرئيسي الممتد من حقول النفط الشمالية في كركوك إلى ميناء جيهان التركي على البحر الأبيض المتوسط. وكان هذا الخط قد تعرّض لهجمات تخريبية متكررة ما أدى إلى تعطيل استخدامه لفترات طويلة منذ نيسان 2003.
وأشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أن معدل الإنتاج النفطي العراقي كان يراوح بين مليون وسبعمائة ألف برميل ومليونيْ برميل يومياً منذ الحرب التي أطاحت نظام صدام حسين. وأضافت أن العراق تمكن من رفع إنتاجه النفطي بواقع 330،000 برميل يومياً خلال الفترة الممتدة بين شهريْ آب وتشرين الثاني الماضي فقط.
من جهة أخرى، تمكن العراق بفضل ارتفاع أسعار النفط العالمية من سداد دَين مستحَق لصندوق النقد الدولي وذلك قبل تاريخ استحقاقه بأكثر من عام.
وجاء في البيان الذي أصدره صندوق النقد الدولي في الرابع عشر من الشهر الحالي أن العراق أنهى في الثاني عشر من كانون الأول "وقبل الاستحقاق تسديد مجمل التزاماته تجاه الصندوق بقيمة 470,5 مليون دولار تقريبا".
وكان صندوق النقد الدولي الذي يتخذ واشنطن مقراً منَحَ العراق هذه المساعدة المالية في التاسع والعشرين من أيلول 2004 وكان من المقرر أن يسددها قبل العام 2009.
وصرح المدير العام للصندوق دومينيك شتراوس-كان بأن "قدرة العراق على تسديد ديونه مسبقاً لصندوق النقد الدولي تعكس موقعه القوي في مجال العملات الأجنبية على أساس أسعار النفط المرتفعة"، بحسب تعبيره.
يشار إلى أن أسعار النفط تراجعت في الأيام الماضية عن المعدلات القياسية التي بلغتها خلال الفترة الأخيرة وإنْ بقيت أعلى من تسعين دولاراً للبرميل. ففي بورصة نيويورك، بلغ سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود كانون الثاني الثلاثاء 91.72 دولار للبرميل.
فيما بيع خام برنت في بورصة لندن بـ 92.40 دولار للبرميل.
ولتحليل أسباب التقلبات المستمرة في أسعار النفط خلال الأيام الأخيرة من عام 2007، أجريتُ المقابلة التالية مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي الذي أجاب أولا عن سؤال يتعلق بالعوامل التي تدفع باتجاه صعود الأسعار بين حينٍ وآخر.
(المقابلة مع المحلل النفطي الكويتي كامل الحرَمي)

- أهمية تنويع موارد الميزانية العامة
أكد اقتصاديون ومسؤولون أهمية تفعيل مصادر أخرى غير العائدات النفطية لتمويل الميزانية العامة للدولة كالضرائب والرسوم الجمركية وغيرها إضافةً إلى تنشيط قطاعيْ الصناعة والزراعة.
يذكر أن ميزانية الدولة لعام 2008 شأنها شأن الميزانيات العامة في السنوات السابقة تعتمد بشكل رئيسي على إيرادات النفط.
وفي تصريحاتٍ خاصة لبرنامج (التقرير الاقتصادي) عن هذا الموضوع، تحدث كل من رئيس معهد التقدم للسياسات الإنمائية النائب مهدي الحافظ ورئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب العراقي حيدر العبادي في سياق التقرير الصوتي التالي الذي أعدته مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد.

(التقرير مع المقابلتين – بغداد)

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG