روابط للدخول

قراءة في الصحف البغدادية الصادرة يوم الثلاثاء 18 كانون الاول


محمد قادر

جولة في الصحافة العراقية من إعداد وتقديم محمد قادر..

تحت عنوان...الخلافات مع إقليم كردستان تدخل في أروقة المرجعية الدينية بالنجف
نقرأ في الصباح وهي الصحيفة التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي، نقرأ ان حكومة اقليم كردستان تسعى الى الحظي بتأييد المرجعية الدينية العليا في النجف في مسعى لايجاد حلول في ما يخص بعض المسائل العالقة مع الحكومة.
مشيرة الصحيفة الى ان هناك محاولة كردية لكسب تأييد السيستاني فيما يعتبر اليعقوبي ان الفيدرالية خلق لديكتاتوريات متعددة.

وتنشر الصباح في خبر آخر ان الأمانة العامة لمجلس الوزراء قررت اعتبار يوم الثلاثاء المقبل الموافق الخامس والعشرين من الشهر الحالي عطلة رسمية للوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية كافة.

وانتقالاً الى صحيفة المدى المستقلة
- قريباً في بغداد.. رجل آلي لكشف المتفجرات
لتنقل الصحيفة عن السفير الالماني في بغداد قوله ان حكومته اهدت وزارة الداخلية العراقية رجلاً آلياًَ بزنة طن واحد لكشف المتفجرات. مشيراً السفير الى ان الرجل الآلي سيسلم الاسبوع المقبل الى وزارة الداخلية بعد ان تم ايصاله الى العراق.

وفي اخبار صحيفة المشرق المستقلة نطالع
- العراق يدعو شركة روسية الى إصلاح خط أنابيب لنقل النفط عبر سوريا
- دعوة الى التحقيق بإعتداء حراس عمار الحكيم على صحفيين
- وشوارع بغداد وأسواقها تعج بآلاف العراقيين استعداداً للأضحى والميلاد

وانتقالاً الى الطبعة البغدادية لصحيفة الزمان فمن جهتها سلطت الضوء على تعليقات وآراء الصحف اللندنية بشأن تسلم العراقيين للملف المني في مدينة البصرة، حيث اشارت الى استنتاج صحيفة الغارديان بان كل ما فعلته القوات البريطانية هو اخراج نفسها من مستنقع عشائري لا تفهمه تماما.
اما التايمز فقد رأت ان قوات بلادها ادت دورا ايجابيا الى حد بعيد وعلى الاخص في البصرة. لكنها وصفت ما يحصل الان بالسلام الهش.
وتستمر الزمان في عرضها لتعليقات الصحف البريطانية لتقول
إن الدايلي تلغراف انفردت بالحكم ايجابا على الوضع مشيرة الى ان الفوضى عادت الى مستوى يمكن للشرطة النظامية التعاطي معه وانه يمكن ارسال تعزيزات مجددا على وجه السرعة في حال حصول انتكاسة. اما عبارة (لم يكن هذا نصرا) فكان تعليق صحيفة الاندبندنت.
وعلى حد ما ورد في صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية

على صلة

XS
SM
MD
LG