روابط للدخول

عرض للصحف العراقية الصادرة باللغة العربية ليوم الاثنين 17 كانون الأول


محمد قادر

في جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الإعلام العراقي نقرأ:
** تمديد عمل لجنة المادة 140 لستة أشهر والتوصل إلى تسوية مالية مع كردستان
** الخارجية تستدعي السفير التركي في بغداد على خلفية القصف الذي أودى بحياة امرأة
** وزارة النفط تحتفل الاثنين بتدشين أول ناقلة نفط عراقية في أسطول شركة ناقلات النفط العراقية التي توقفت منذ عام 1980

في عنوان مقالته يتسائل صادق كاظم "التحسن الأمني .. هدنة مؤقتة أم واقع حال؟"،
ليقول إن التوقف عند حدود هذا الاطمئنان من دون الحرص على إدامته ومنع تكرار ظواهر الإرهاب وعودتها لتجتاح شوارع ومدن العراق المختلفة أمر ليس صحيحا، بل ويمثل إهدارا مجانيا للتضحيات التي قدمت والجهود الكبيرة التي بذلت من أجل دحر الإرهاب وتضييق الخناق عليه، بحسب تعبيره. ويؤكد الكاتب أن محاولة تنظيم القاعدة للعودة لن تتوقف ورغبتها في تقويض جهود الأمن سوف تتكرر.

صحيفة المدى من جهتها وفي سياق متصل تحدثت عن الزحامات التي تشهدها شوارع بغداد، عازية السبب إلى التحسن الأمني الملحوظ وقلة الشوارع المفتوحة، ولتفتح شهية البغداديين للتذمر، وأحيانا للتندر في حواراتهم داخل الحافلات وخارجها. فتشير الصحيفة إلى اللهجة القاطعة للحاج محسن عبد الله الذي قال: "ألف ازدحام ولا سيارة مفخخة واحدة"، معتبراً هذا الزحام كالبوصلة - كلما اشتد شعر أن الأمن استتب، وكلما فرغت الشوارع يأتيه شعور بالخوف من المجهول، وطبعاً بحسب ما ورد في الصحيفة.

** *** **

أما الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان فقد جاء في عنوانها الرئيس:
** اعتصام شامل وتهديد بالإضراب ابتداءً من مطلع العام المقبل

ذلك في إشارة إلى المعلمين والمدرسين الذين قالت عنهم الصحيفة إنهم يرفضون التفاوض مع الحكومة لحين زيادة رواتبهم.

ومنها ننتقل إلى التآخي الناطقة باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وفي خبر بعيد عن السياسة والأمن نقرأ أن 82% من أهالي إقليم كردستان وفي استفتاء عام أجرته وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في حكومة الإقليم صوتوا لصالح إقامة مجالس الفاتحة لمدة يومين وبعد الظهر حصراً فيما دعا 14% أن تبقى كما هي أي مدة ثلاثة أيام، وآراء اخرى مختلفة بتحديد أيام مجالس الفاتحة وذلك تنظيماً للأمور الاجتماعية للمواطنين، وعلى حد ما نشرته الصحيفة.

على صلة

XS
SM
MD
LG