روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ا لصادرة يوم الثلاثاء 11 كانون الاول


احمد رجب - القاهرة

على الرغم من الدعوة الجديدة للحوار بين الولايات المتحدة، وإيران حول العراق فإن صحيفة الأهرام ترى أن أمريكا تؤكد أن النفوذ الإيراني يتزايد في منطقة الشرق الأوسط وأن طموحاتها النووية تشكل خطرا داهما على المنطقة‏.‏ وتواصل أمريكا ترديد هذا الاتهام برغم أن أجهزة المخابرات الأمريكية ذاتها أكدت أن طهران أوقفت برنامجها للتسلح النووي منذ عام‏2003.‏وعلى الجانب الآخر ترى الصحيفة المصرية في افتتاحيتها أن إيران ترى أن الاحتلال الأمريكي للعراق هو السبب الأساسي في دوامات العنف في العراق‏.‏ وتلح على ضرورة وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأمريكية من العراق‏.‏ ولا تبدو في الأفق أي دلائل واضحة على إمكان التوافق في وجهات النظر المتعارضة تجاه الأزمة العراقية بين الولايات المتحدة وإيران وليس أدل على ذلك من أن المباحثات السابقة بينهما لم تسفر عن نتائج إيجابية‏ على حد تعبير الصحيفة المصرية.

- ومن جهتها نقلت صحيفة الوفد عن مصادر سورية أن زيارة وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لسوريا تأتي في إطار التنسيق والتشاور القائم بين البلدين. وأشارت الصحيفة إلى أن سوريا قامت بدور الوساطة بين العراق وتركيا لاحتواء التوتر على الحدود بين البلدين مؤخرا.

- يبقى الإرهاب تحت أي دعوى عدو للإنسان، ويقوم الإرهابيون المتطرفون بأفعال لا يمكن أن تنتمي إلى الإنسان، ويكشف الإرهاب عن وجهه القبيح في التصريحات التي نشرتها صحيفة الجمهورية نقلا عن اللواء جليل خلف قائد شرطة البصرة بأن المتشددين قتلوا هذا العام "في حدود علم إدارته" أربعين امرأة عراقية وشوهوا جثثهن. وتركوا على كل جثة ورقة تقول "خالفت الشرع" أو "ارتكبت جريمة الزنا".. وقال إن عناصر منهم تستقل دراجات نارية أو سيارات بدون أرقام تجوب البصرة وتخطف السيدات غير المحجبات. وتقوم بإعدامهن وإلقائهن في مستودعات القمامة. انتهت تصريحات اللواء خلف، لكن علينا ان نتصور أن ذلك يحدث في زمن يسعى فيه الإنسان إلى شراء أراض في القمر، بعدما تجاوز بعلمه مرحلة ارتياد الفضاء.

- أخيرا... تقول صحيفة الأخبار ان مجلس السلم والأمن العربي سيجتمع 'الخميس' بالمقر الدائم للأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة على مستوي المندوبين، وتنقل الصحيفة عن مصادر الجامعة العربية إن فكرة إنشاء قوات حفظ سلام عربية ظلت حلما كبيرا لفترة طويلة ، لأن امتلاك آلية كهذه من شأنه تمكين النظام العربي والعمل الجماعي من التعامل الحاسم مع الأزمة والنزاعات.

على صلة

XS
SM
MD
LG