روابط للدخول

قلعة (نزاركي) من مركز للتعذيب والاعتقال إبان عمليات الأنفال إلى ملجأ مهدم لإيواء عوائل ضحايا ذلك المعتقل


ديار بامرني

تعمل الدول التي تشهد تحولات ديمقراطية على إزالة كل ما له علاقة بالأنظمة الدكتاتورية السابقة, من خلال هدم السجون والمعتقلات أو تحويلها إلى متاحف تذكر الآخرين بالتأريخ الأسود لتلك الأنظمة إضافة إلى مساعدة ودعم الضحايا والعمل على توفير بيئة جديدة تساعدهم على نسيان ما تعرضوا له من اضطهاد. العراق وبعد سقوط نظام صدام كان له بعض الخطوات في هذا المجال أهمها دعم ومساعدة ذوي ضحايا ذلك النظام من خلال المنظمات الإنسانية أو استحداث وزارات وجهات رسمية ذات علاقة أو اللجان التي شكلت في مجلس النواب. ولكن العديد من ضحايا التعذيب وعوائلهم يعتبرون ما قدم لهم يمثل الحد الأدنى وان الخطوات التي قامت بها تلك الجهات في مساعدتهم هي خطوات خجولة وبدون حلول ملموسة.

قلعة (نزاركي) في محافظة دهوك والتي تسكنها العشرات من عوائل ضحايا النظام السابق مثال حي على تجاهل هذه الشريحة والظروف المعيشية الصعبة التي يمرون بها والتي يصفها البعض بالكارثة الاجتماعية. هذه القلعة والتي كانت مركزا لقمع وتعذيب وقتل آلاف المواطنين خلال عمليات الأنفال سيئة الصيت, تحولت ولسخرية القدر إلى ملجأ يأوي عوائل ضحايا ذلك المعتقل. حيث مع بدأ حملة الأنفال قامت الأجهزة القمعية بتهجير آلاف العوائل وتدمير قراهم وزرع مناطق شاسعة بالألغام لمنع أي شخص من العودة إلى تلك القرى إضافة إلى بناء مراكز كبيرة لاعتقال آلاف الأشخاص مع عوائلهم وتعرضهم إلى كل أصناف التعذيب وفي النهاية قتل معظمهم. شريحة ضحايا نظام صدام أعتبرت سقوط ذلك النظام بشير خير ووضعوا آمالا عدة للمساعدة والدعم الذي سيقدم لهم من قبل الحكومة. لكن مع مرور الزمن ضاعت تلك الآمال وبدأت محنة جديدة, حيث الإهمال وعدم اهتمام الجهات ذات العلاقة من مؤسسات حكومية ومنظمات إنسانية بهم وبالتالي العيش في ظل ظروف معيشية واقتصادية صعبة أجبرت العديد من تلك العوائل على الرضوخ إلى الواقع الأليم.

هذا الإهمال أجبر العشرات من العوائل الكردية في محافظة دهوك على العيش في قلعة (نزاركي) التي تحوي على العشرات من الغرف التي استغلت سابقا في التعذيب وتذكرهم الآن بسنوات القمع والاضطهاد. جدران سوداء مهدمة وبدون سقف وغرف صغيرة تسكنها اكثر من عائلة إضافة إلى انعدام ابسط الخدمات هي صورة بسيطة لمعاناة تلك العوائل نقلها لنا مراسل الإذاعة في دهوك (عبد الخالق سلطان) اثناء زيارته لهذا المركز ولقائه مع عدد من العوائل التي ناشدت الجهات ذات العلاقة إلى مساعدتهم وإنهاء هذه المعاناة المستمرة منذ تسعينيات القرن الماضي. من ناحيته أشار (حميد محمد صالح) مدير العلاقات العامة في محافظة دهوك أشار إلى أن المحافظة لحد الآن لم تتمكن من إيجاد حل لهذه الأزمة الإنسانية بالرغم من المساعدات البسيطة التي تقدم لهم لعدة أسباب أهمها عدم تمكن حكومة الأقليم من تخصيص مكان مناسب ضمن حدود مدينة دهوك لإيواء تلك العوائل إضافة إلى رفض العديد العودة الى قراهم بسبب الدمار الذي لحق بتلك القرى :

*
قلعة نزاركي – تقرير مراسل الإذاعة (عبد الخالق سلطان)

في الختام شكرا للمتابعة وهذه تحية من معد ومقدم البرنامج ديار بامرني.

********

البرنامج يرحب بكل مشاركاتكم وملاحظاتكم, يمكنكم ألكتابه على ألبريد ألألكتروني : bamrnid@rferl.org

أو الأتصال بالرقم (07704425770) وترك رسالة صوتية على جهاز الرد الآلي, أو إرسال رسالة مكتوبة عن طريق الهاتف النقال (الموبايل) وعلى الرقم نفسه راجين ترك الاسم ورقم الهاتف للاتصال بكم لاحقا.

(حقوق الإنسان في العراق) يأتيكم في المواعيد التالية :

كل يوم أثنين في نهاية الفترة الثانية من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة السابعة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي (الربع الأخير من الساعة السادسة صباحا والحادية عشرة صباحا حسب توقيت بغداد). البرنامج يعاد أيضا كل يوم جمعة في نهاية الفترة الرابعة من البث المسائي (الربع الأخير من الساعة العاشرة مساءا حسب توقيت بغداد) ويعاد مرتين في البث الصباحي لليوم التالي.

يمكنكم الإستماع إلى البرنامج (بالأضافة الى البرامج القديمة – الأرشيف) على موقع أذاعة ألعراق ألحر :www.iraqhurr.org

أذاعة العراق الحر تبث برامجها على موجات الـ(FM) :

102.4
في بغداد
105 في البصرة
88.4 في السليمانية
108 في اربيل
104.6 في الموصل
96.8 في كركوك
93.6 في السماوة
101.6 في الناصرية
بالأضافة الى موجة متوسطة بذبذبة مقدارها 1593 كيلوهيرتز.

على صلة

XS
SM
MD
LG