روابط للدخول

عرض للصحف العراقية الصادرة باللغة العربية يوم الثلاثاء 27 تشرين الثاني


محمد قادر

النائب فلاح حسن شنشل عن الكتلة الصدرية في مجلس النواب والذي يرأس لجنة (اجتثاث البعث) في مجلس النواب أيضاً، وفي تصريح له لـصحيفة الزمان بطبعتها البغدادية، يقول: سنلجأ إلى المحكمة الاتحادية لفض النزاع بشأن اجتثاث البعث، معتبراً في حديثه للصحيفة أن المادة السادسة من مشروع القانون أعطت عفواً لحزب البعث وأجهزته القمعية (بحسب وصفه)، إضافة إلى منحهم حق التقاعد والوظيفة وهو أمر مخالف للعدالة بدون إجراء تحرٍّ وتحقيق هوية وبدون فرز واضح بين المجرمين وبين الذين أجبروا على الانضمام لحزب البعث ولم يحملوا فكراً دموياً (على حد قوله)، وطبعاً كما ورد في الصحيفة.

وفي الشأن ذاته جاءت افتتاحية جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الإعلام العراقي،
إذ يشير فلاح المشعل أن هناك أسبابا موضوعية قانونية وسياسية للمعترضين على مشروع القرار. فإذا كان السبب القانوني يتصل بتقاطع هذا المشروع مع ما جاء بمواد الدستور العراقي، فإن الدافع السياسي يفتح الكثير من صفحات الآثار السوداء لسلوكيات حزب البعث ونماذجه الصدامية. لكن يلفت الكاتب أيضاً إلى أن أربع سنوات مرت لم يحصد الشعب فيها سوى الألم والفرقة والمزيد من الخسائر جراء سيطرة نزعة الانتقام والتنابذ السياسي والطائفي. ومع عودة الأمن والاستقرار يجدر بالنخب السياسية أن تتنازل قليلاً وتشد على الجرح من أجل العراق وأهل العراق ومستقبله، وبحسب تعبير المشعل.

هذا وفي الصباح أيضاً:
** المالكي وبوش يوقعان وثيقة تعاون تمهد لإخراج العراق من البند السابع
** العراق والولايات المتحدة يوقعان اتفاقية ستراتيجية العام المقبل
** بارزاني يدعو إلى اللجوء للمحكمة الاتحادية لحسم الخلاف حول عقود النفط

وإلى صحيفة المشرق المستقلة:
** نائب من (التوافق) ينفي وجود مفاوضات لعودة وزراء الجبهة إلى الحكومة
** وزير في حكومة إقليم كردستان: أعمال العنف ضد نساء إقليم كردستان لم تتوقف وأودت بحياة 27 امرأة خلال أشهر قليلة
** حافلات لنقل العراقيين الراغبين بالعودة من سوريا
** تحويل رواتب المتقاعدين المقيمين في سوريا عن طريق المصرف التجاري السوري

أما في جريدة التآخي التي تصدر عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني:
** سماحة السيد عبد العزيز الحكيم يطالب واشنطن بأدلة على دعم إيران لمسلحين شيعة

وفي صفحة شؤون البلاد:
** أحد وجهاء أربيل يبني مدرسة في المدينة على نفقته الخاصة

على صلة

XS
SM
MD
LG