روابط للدخول

وزارة الصحة تحذر من كارثة في بغداد بسبب الكوليرا


رواء حيدر وفارس عمر

ـ الأمن بين تصريحات المسؤولين وتطلعات المواطنين
ـ دعوة ايطالية الى تركيا للتحلي بضبط النفس إزاء متمرديها الكرد
ـ وزارة الصحة تحذر من كارثة صحية في بغداد بسبب الكوليرا

شهدت الفترة الماضية تأكيدات من جهات مختلفة وعلى مستويات متباينة بأن تحسنا ملحوظا طرأ على الوضع الأمني. وسعت هذه الجهات الى تدعيم تأكيداتها باستطلاع آراء المواطنين الذين استبشروا فعلا ببوادر انعشت لديهم الأمل بالعودة الى حياة افتقدوها طيلة السنوات الماضية. ولكن الايام الماضية ساقت معها حوادث اثارت تساؤلات عما إذا كانت تأكيدات المسؤولين بشأن الوضع الأمني سابقة لأوانها. ففي يوم الخميس هاجم مسلحون حاجزا للجيش العراقي جنوبي بغداد واستولوا على عدد من آلياته ثم انطلقوا بها لمهاجمة عناصر مجلس صحوة منطقة هور رجب. وقبل شروق الشمس على المنطقة اندلعت معركة شرسة شاركت فيها المروحيات والمقاتلات الاميركية. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل ثلاثة جنود عراقيين وثمانية مواطنين تصدوا للمهاجمين. وفي محافظة ديالى قالت الشرطة ان تسعة عشر مسلحا قُتلوا في معركة قرب مدينة بعقوبة اوقعت قتيلين من المواطنين الابرياء. ومع غروب الشمس امطر مسلحون المنطقة الخضراء بوابل من قذائف الهاون. وفي يوم الجمعة قُتل وأصيب عشرات المواطنين في عملية تفجير في سوق الغزل وسط بغداد.
اذاعة العراق الحر التقت الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف الذي اكد ان هذه الحوادث لا تنفي ما قالته السلطات عن تحسن الوضع الأمني إذا ما قورنت بالفترة السابقة
((....))
اللواء خلف أوضح في حديثه لاذاعة العراق الحر ان موجة التفجيرات والهجمات الأخيرة تشير الى ان الضربات الموجعة التي تلقتها الجماعات المسلحة دفعتها الى تنفيذ هذه الاعتداءات لاثبات وجودها
((....))
ولاحظ الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف ان أداء قوى الأمن دفع الجماعات المسلحة الى التفكير في استخدام اساليب غير تقليدية لاستعادة زمام المبادهة ولكنه استبعد ذلك بقوة
((....))
وكان مسؤولون اميركيون أكدوا انخفاض عدد الهجمات في عموم العراق بنسبة خمسة وخمسين في المئة منذ حزيران الماضي. ولكن القادة العسكريين الاميركيين حذروا مرارا من ان العراق لم يصل بعد الى شاطئ الاستقرار فيما دعا الناطق باسم خطة فرض القانون العميد قاسم عطا المواطنين الى الصبر.

** *** **

دعا وزير الخارجية الايطالي ماسيمو داليما تركيا الى التحلي بضبط النفس في مواجهة الهجمات التي يشنها مقاتلو حزب العمال الكردستاني ، التركي. وكان وزير الخارجية الايطالي اجرى محادثات في انقرة مع نظيره التركي علي بابا جان. وقال في مؤتمر صحفي مشترك عقب المحادثات ان على العراق وتركيا ان يسعيا الى حل المشكلة عن طريق الحوار. واعلن داليما ان من حق تركيا ان تدافع عن نفسها ولكن عليها ان تتحرك بتروٍ وحذر.
وكانت تركيا حشدت نحو مئة الف جندي على الحدود العراقية لدعم تهديداتها بالتوغل داخل الاراضي العراقية من اجل ملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني الذين يتمركزون في منطقة الحدود العراقية التركية.
في غضون ذلك اكد المسؤولون العراقيون في بغداد وحكومة اقليم كردستان ان السلطات العراقية تبذل ما بوسعها لمنع حزب العمال الكردستاني من استخدام الاراضي العراقية منطلقا لهجماته ضد تركيا. وأكد رئيس الوزراء نوري المالكي استعداد العراق للتعاون مع تركيا في مواجهة الارهاب الذي يهدد البلدين
((....))
وفي هذا السياق شدد الناطق باسم الحكومة علي الدباغ في حديث لاذاعة العراق الحر على ضرورة ابتعاد تركيا عن أي عمل منفرد والتنسيق مع العراق لحل المشكلة
((....))
حكومة اقليم كردستان من جهتها اكدت ان مشكلة حزب العمال الكردستاني مشكلة مشتركة بين العراق وتركيا. وحذر مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الاقليم فلاح مصطفى من ان عبور الحدود في عملية توغل تركية داخل الاراضي العراقية ستكون انتهاكا لسيادة العراق
((....))
الولايات المتحدة ايضا دعت الى تعاون البلدين الجارين لحل المشكلة. وحذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك من تقويض استقرار المنطقة بعملية اجتياح واسعة
((....))
"إذا حدثت عمليات توغل مثل هذه ، كما يتكهن كثيرون بتنفيذ عمليات توغل واسعة داخل الاراضي العراقية من تركيا ، فان هذه يمكن ان تزعزع استقرار المنطقة. نحن نريد من تركيا والعراق ان يعملا على ايجاد حل معا".
وكان الرئيس جلال طالباني اعلن ان أي عمل يستهدف تركيا انطلاقا من الاراضي العراقية سيكون عملا موجها ضد مصالح الشعب العراقي بعربه وكرده
((....))
مواقف العراق سواء على مستوى الحكومة المركزية أو حكومة الاقليم نالت اعتراف تركيا وتقديرها. وأفادت وكالة انباء الاناضول ان الرئيس التركي عبد الله غُل اثنى على الخطوات التي اتخذتها حكومة الاقليم في مواجهة حزب العمال الكردستاني. واشار غُل الى العواقب المترتبة على الامتناع عن التصدي لنشاطات الحزب. ولكن الرئيس التركي اضاف ان انقرة تحتفظ بخيار توجيه ضربة عسكرية ضد الحزب.
في غضون ذلك حذر حزب العمال الكردستاني كلا من الولايات المتحدة وحكومة اقليم كردستان من مساعدة تركيا في تنفيذ العمل العسكري الذي تحدث عنه الرئيس التركي. ونقلت وكالة "فرات" للانباء عن المسؤول القيادي في حزب العمال الكردستاني جميل بايك قوله: "على الولايات المتحدة والاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني ان يفهموا اننا نستطيع ، إذا أردنا ، ان نزعزع الاستقرار وان نهدد مصالحهم".
تحذير حزب العمال الكردستاني جاء بعد يوم على اجتماع نائب رئيس هيئة الاركان الاميركية المشتركة الجنرال جيمس كارترايت وقائد القوات الاميركية في العراق الجنرال ديفيد بترايوس مع القادة العسكريين الاتراك.

** *** **

حذرت وزارة الصحة من ان العراق يواجه كارثة صحية في بغداد بعد التقارير التي تحدثت عن تزايد عدد الاصابات بمرض الكوليرا خلال الاسابيع الماضية الى أكثر من ثمانين اصابة جديدة. ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولة في الوزارة ان غالبية الاصابات الجديدة أُبلغ عنها في جانب الرصافة ، وخاصة في المناطق الشعبية المحرومة في الغالب من المياه الصالحة للاستهلاك البشري وغيرها من الخدمات الاساسية. واشارت المسؤولة التي طلبت عدم ذكر اسمها الى حالة وفاة واحدة بسبب الكوليرا سُجلت في تشرين الاول الماضي اضافة الى وفاة اخرى في ايلول. واضافت: "لدينا كارثة في بغداد".
منظمة الصحة العالمية التي يوجد مقرها في جنيف أكدت انها تتابع الوضع عن كثب. وقالت ممثلة المنظمة في العراق الدكتورة نعيمة القصير في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان المنظمة بحثت الاصابات الجديدة مع المسؤولين العراقيين ودعت الى اتخاذ الاجراءات اللازمة لتطويقها
((....))
ودعت المسؤولة الدولية الى التوثق من سلامة الماء الذي يشربه الاطفال والتلاميذ ونظافة المرافق الصحية في المدارس. وشددت الدكتورة القصير على دور أمانة العاصمة بالارتباط مع الاصابات الجديدة التي سُجلت في بغداد
((....))
ولفتت ممثلة منظمة الصحة العالمية في العراق الدكتورة نعيمة القصير الى ان مكافحة مرض الكوليرا مهمة تشترك فيها جهات متعددة وانها لا تنحصر في وزارة الصحة وحدها
((....))
ممثلة منظمة الصحة العالمية الدكتورة نعيمة القصير شددت في حديثها لاذاعة العراق الحر على ان ما له أهمية بالغة في الوقت الحاضر هو مواصلة الحملة وعدم التراخي في الجهود التي تبذل ضد مرض الكوليرا ومنع انتشاره. واعربت المسؤولة الدولية عن اقتناعها بامكانية السيطرة التامة على المرض
((....))
وكانت الامم المتحدة اعلنت ان المختبرات اكدت وجود تسع واربعين حالة في بغداد حتى الحادي عشر من تشرين الثاني الحالي.

على صلة

XS
SM
MD
LG