روابط للدخول

مجلس النواب يناقش الأحد قانون المساءلة والعدالة في نسخته الجديدة ، وكاردينال عراقي لأول مرة في مجمع الكرادلة بالفاتيكان .


كفاح الحبيب و ورواء حيدر

- قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ان العوامل السياسية التي تشكل أهمية استثنائية في العراق تتمثل في نجاح الحكومة ومجلس النواب في تمرير قوانين مهمة مثل الاستثمار والمساءلة والعدالة وإقرار الميزانية بما فيها الحصص المخصصة للمحافظات .
رايس التي كانت تتحدث في ندوة جمعت صحافيين في واشنطن الأربعاء شددت على أن الأمر الذي ستواصل الإدارة الأميركية السعي من أجله يتمثل في تنفيذ مشروع المصالحة الوطنية ، مشيرةً الى إن قوانين مثل النفط واجتثاث البعث وصلاحيات مجالس المحافظات تمثل قضايا لا يمكن أن يستهان بها لما تتطلبه من جهود سياسية استثنائية.
الوزيرة الأميركية أشارت إلى أن واشنطن تتشاور حول هذه المواضيع بشكل يومي ، مؤكدةً إن مستشارها ديفيد ساترفيلد يقوم في بغداد بجهود كبيرة مع العراقيين للتحاور حول موضوع صلاحيات مجالس المحافظات ، فيما يبذل نائبها للشؤون الاقتصادية روبن جيفري جهوداً لإقرار قانون النفط والغاز.
من جهته أكد عضو جبهة التوافق العراقية ونائب رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب سليم الجبوري ان قانون المساءلة والعدالة سيناقش في جلسة يوم الأحد ، وقال في مقابلة خاصة أجراها معه (ملف العراق) :

(مقابلة مع سليم الجبوري)

من جهته أعرب المحلل السياسي هاشم الحبوبي عن إعتقاده بإمكانية إقرار قانون المساءلة والعدالة في نسخته الجديدة في غضون شهرين الى ثلاثة :
(هاشم إجتثاث)

- نقلت تقارير صحفية عن مقربين من الحكومة العراقية قولها ان رئيس الوزراء نوري المالكي بادر بصرف منح مالية لكبار ضباط الجيش العراقي السابق والأجهزة الأمنية وأعضاء في حزب البعث المنحل وعناصر من الدائرة المقربة من رئيس النظام السابق صدام حسين .
المبادرة حظيت باهتمام السياسيين وأثارت ردود أفعال متباينة ، منها ان أعضاءاً في كتلة الائتلاف العراقي الموحد تعاملوا مع المبادرة على أنها خطوة باتجاه تعزيز مشروع المصالحة الوطنية ، فيما باركت جبهة التوافق العراقية المبادرة وإعتبرت ان الإعلان الرسمي عنها ضروري من أجل ألا يصار الى تفسيرها على انها مؤشر على مساومة سياسية ... وقال ساسة أكراد في قائمة التحالف الكردستاني ان المبادرة يجب ألا تكون تكريماً لمن تطلخت أيديهم بدماء العراقيين .
مستمعينا الأعزاء ، عن تداعيات هذه المبادرة ، تحدث (ملف العراق) الى عضو لجنة المصالحة الوطنية في مجلس النواب قيس العامري الذي قال ان المبادرة لا تخلو من الجانب الإنساني كونها مخصصة لعائلات إولئك الضباط والمسؤولين في النظام السابق :

(مقابلة مع قيس العامري)

وإعتبر المحلل السياسي هاشم الحبوبي ان هذه المبادرة كان ينبغي أن تنفذ منذ زمن بعيد نظراً لتأثيراتها الإيجابية على الأوضاع السياسية والأمنية في العراق :

(هاشم مبادرة)

- تستضيف حاضرة الفاتيكان يوم السبت المقبل مراسم تنصيب أول رجل دين عراقي كاردينالاً.
وكان بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر منح مؤخرا بطريرك الكنيسة الكلدانية في العالم عمانؤيل الثالث دلي رتبة كاردينال التي تعد ثاني أرفع رتبة كنسية بعد البابوية.
مراسم التنصيب سيحضرها ثلاثة وفود عراقية تمثل رئاسة الجمهورية الحكومة العراقية حكومة اقليم كردستان حيث وصل الى العاصمة الإيطالية روما نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي ووزيرة حقوق الانسان وجدان ميخائيل ووفد كردي للمشاركة في تلك المراسم.
وبموجب رتبته الجديدة سيدخل دلي مجمع الكرادلة بالفاتيكان المؤلف من إثنين وسبعين كاردينالا يتولون مهمات عديدة أهمها اختيار بابا للفاتيكان وهو رأس الكنيسة الكاثوليكية بالعالم.
ويشغل دلي علاوة على منصب الكاردينال ، منصب بطريرك للكنيسة الكلدانية في العالم التي ينتمي اليها المسيحيون الكلدان في العراق والشرق الاوسط ودول المهجر وترتبط بالكنيسة الكاثوليكية.
عن أهمية هذا الحدث قال الكاهن في الكنيسة الكلدانية في بريطانيا الأب حبيب هرمز النوفلي ان منح الرتبة تكريم للرسالات السماوية وبركة للعراقيين في بدء صفحة جديدة ، وقال في مقابلة لـ (ملف العراق)

(صوت الكاهن في الكنيسة الكلدانية في بريطانيا الأب حبيب هرمز النوفلي)

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG