روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاربعاء 14 تشرين الثاني


حازم مبيضين - عمان

- تقول صحيفة الراي ان مؤسسة فافو النرويجية أعلنت أن أعداد العراقيين المقيمين في المملكة وفق مسح أجرته في أيار الماضي يتراوح بين 450 إلى 500 ألف عراقي. وأن معظمهم من السنة، وتبلغ نسبتهم 68 % في حين تبلغ نسبة الشيعة 17%، والمسيحيين 12 % ، و3% يتبعون إثنيات أخرى.
ووجدت الدراسة أن معظم المقيمين يشكلون عائلات لجأت بعد عام 2003 ، وأن نحو 80% منهم يتركزون في عمان وغالبيتهم بغداديون، ويملك 25% منهم المساكن التي يقطنون فيها
ولاحظت الدراسة أن معظم عراقيي الأردن لديهم الرغبة في السفر إلى بلد ثالث وتشير الدراسة إلى أن 95% من العراقيين يرغبون بالعودة إلى بلادهم لاسيما اذا تحسن الوضع الامني هناك

- وتقول الدستور ان الحكومة العراقية اعلنت انها أقرت مسودة ميزانية للعام 2008 بقيمة 48,4 مليار دولار.وان الميزانية المقترحة تزيد بنسبة 18 في المئة عن ميزانية عام ,2007 وأنه سيجري تخصيص نحو 13 مليار دولار للاستثمارات بزيادة 30 في المئة عن العام الماضي و4ر11 مليار دولار لمشروعات اعادة الاعمار والتنمية في المجالس البلدية والمحافظات.
وتقول الغد ان مسؤولا عراقيا أعلن ان عملية أمنية واسعة اطلق عليها اسم (قطرة الزيت) ستبدأ الاسبوع الحالي في محافظة الديوانية بالتعاون مع قوات متعددة الجنسيات لإعادة فرض سيطرة الدولة على المناطق وملاحقة الخارجين عن القانون. واستعادة المناطق التي تقع تحت سيطرة المسلحين وتبلغ حوالي 50% من اراضي المحافظة".

- ومن الاخبار الرياضية تقول العرب اليوم ادارة نادي الجزيرة قررت فسخ العقد المبرم بينها وبين اللاعبين العراقيين المحترفين في صفوف الفريق محمد علي فارس وعقيل حميد على خلفية هروبهما الى سدني للالتحاق بصفوف المنتخب الاولمبي العراقي في استراليا لخوض مباراته التأهيلية لاولمبياد بكين 2008 .

كما قررت مطالبتهما بتسديد كامل قيمة العقد حسب ما هو وارد فيه فيما علمت العرب اليوم ان عقد اللاعبين وصل الى مبلغ وقدره 130 الف دينار.

ومن تعليقات الكتاب يقول عصام قضماني في الراي انه صحيح أن هناك حضورا عراقيا نشطا في الحياة اليومية ، ، لكن بالمقابل هناك ضغط اضافي على الخدمات ، وعلى النقيض تماما فتحريك الاقتصاد اقتصر فقط على جانب الاستهلاك وشراء الشقق والعقار وضخ النقد في السوق عبر قنوات غير البنوك ، وهو مالا يحسب على أنه قيمة مضافة كما أنه طارىء .

على صلة

XS
SM
MD
LG