روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية الصادرة يوم الاحد 11 تشرين الثاني


حازم مبيضين - عمان

- تقول صحيفة العرب اليوم ان جمعية العون الطبي الاردنية ستبدأ توزيع بطاقات المعالجة الخاصة بها الى العراقيين المتواجدين على الاراضي الاردنية. وقامت الجمعية بتخصيص عيادتين لاستقبال ومعالجة المرضى العراقيين وسوف تستقبل عياداتها الطبية كافة الحالات المرضية والامومة والطفولة والاسنان واجراء العمليات الجراحية الصغرى وتقديم العلاج اللازم مجانا.

- وتقول صحيفة الراي ان ممثلي العديد من المنظمات الدولية اجتمعوا بمقر الجامعة العربية لبحث سبل دعم المهجرين العراقيين فى الدول المضيفة وناقشواسبل تعزيز الجهود الدولية والاقليمية لدعم ومساعدة المهجرين العراقيين فى الدول العربية
وأشار الفنان العراقي نصير شمه الى تكليف الأمين العام للجامعة له بالتوجه لسوريا والأردن وتصوير أوضاع المهجرين هناك لتكون بمثابة لقطات حية يتم بثها عبر عدد من الفضائيات العربية.

- وتقول الغد ان دلائل التغيير تظهرفي ارجاء بغداد من المطاعم الى المتاجر التي تشهد معاملات نشطة وافرادا يسيرون بالشوارع في ساعة متأخرة من الليل الى عودة السكان الى شارع حيفا الذي شهدت مبانيه المرتفعة معارك عنيفة . وتفيد وزارة الداخلية ان العنف في بغداد تراجع بنسبة 70% منذ نهاية حزيران الماضي.ولكن المحلل المتخصص بشؤون الشرق الاوسط في المجموعة الدولية لادارة الازمات جوست هلترمان حذر من ان ما يشهده العراقيون قد يكون ظاهرة مؤقتة ما لم يتوصل الزعماء السياسيون المتصارعون لوفاق سياسي.

- ومن الاخبار الثقافية تقول الدستور ان فنانين عراقيين اختاروا شارع المتنبي لعرض مسرحيتهم "نافذة على ظلال غائب" من اجل اعادة الحياة الى الشارع الذي هجره المثقفون اثر تعرضه لتفجير في اذار الماضي ادى الى مقتل اكثر من مئة شخص.
وادى عدد من اشهر الفنانين العراقيين المسرحية في الهواء الطلق ، في الشارع العريق وسط مكتباته القديمة واثار الحرائق التي لحقت به.
وتفترض المسرحية ان فرمان عاد الى بغداد بعد سنوات الغربة ليرى كيف تغير العراقيون وبلدهم التي لم تعد كما تركها حيث اصبح الناس الذين تركهم متحابين في حالة اقتتال وتحمل المسرحية مزيجا من الخيال والواقع ، في رسالة يراد منها القول ان المثقف العراقي يعيش غريبا ويموت غريبا.

على صلة

XS
SM
MD
LG