روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة الأميرکية ليوم السبت 10 تشرين الثاني


أياد الکيلاني – لندن

مستمعينا الأعزاء، ضمن جولتنا اليوم على الصحافة الأميركية وما تناولته من شئون عراقية، نتوقف أولا عند تعليق نشرته الـWashington Post تروي فيه أن القوات المسلحة الأميركية أقامت محافظة عراقية وهمية في صحراء Mojave بولاية كاليفورنيا، تقع ضمن مركز التدريب القومي حيث يتم تهيئة الجنود الأميركيين للانتشار إما في العراق أو في أفغانستان.
وتوضح الكاتبة Sarah Holewinski بأن المكان يحتوي على سيارات منقلبة يفترض بأنها تخبئ قناصة، أو عبوات ناسفة من صنع محلي، أو أطفالا مصابين، فيما يعتبر انعكاسا للتحديات الجديدة التي يواجهها الجنود الأميركيون في مهامهم، وتنقل عن آمر القاعدة – الجنرال Dana Pittard – إقراره بأن الجنود غير مستعدين منذ سنوات عديدة لخوض مثل ذلك القتال، أي قتالا يتطلب كسب عدد أكبر من الأصدقاء وليس الأعداء.
وتنقل الكاتبة عن جنود يتلقون التدريب في القاعدة تأكيدهم بأن العراقيين والأفغان العاديين يمثلون جوهر إستراتيجية الفوز التي تتبعها أميركا في حروبها، ولكن حين تتعرض قافلتهم إلى نيران القناصة ما الذي يترتب عليهم اتخاذه من تدابير لتفادي إصابة المدنيين لدى ردهم على مصادر النار؟ وما هو المدى المقبول من المخاطر الواجب مواجهتها من أجل إخلاء الضحايا الأبرياء في أعقاب تفجير سيارة مفخخة؟ وكيف يمكن للجنود أن يقدموا المساعدة في أعقاب ضربة جوية؟ إنها أسئلة يترتب على نحو 3000 جندي الإجابة عليها بالإضافة إلى تدريباتهم الأخرى ضمن كل دورة تستمر أربعة أسابيع، ليتم بعد ذلك تقييم أدائهم من قبل ضباط وخبراء آخرين.

** *** **

ويشير محرر الـChicago Tribune في تعليقه إلى أن العام 2007 بات الأكثر فتكا للجنود الأميركيين في العراق، ويعتبر أن موضوع العراق آخذ في التراجع إلى عالم المبهمات المتميز ببيانات إحصائية وببعض نقاط الجدل، ما يحمل العدد المتناقص من المؤسسات الإعلامية المتمتعة بالموارد وبالمثابرة، تتحمل مسئولية إبقاء العراق في عالم الواقع والحقيقة.
ويمضي الكاتب إلى أن عددا قليلا من الصحف الأميركية بات يحتفظ بمكاتب في بغداد – شأنها شأن وسائل الإعلام المرئية – مؤكدا بأن صحيفته تبعث بمراسليها بشكل دوري إلى بغداد، وتنسبهم إلى وحدات عسكرية لفترات تتراوح بين بضعة أيام وبضعة أسابيع، بل وأشهر أحيانا.
وينسب المعلق إلى نشرة جامعة Columbia للصحافة وصفها للمخاطر التي يواجهها المراسل في تغطية أخبار نزاع في ظروف تجعله محط ريبة لمجرد الاشتباه في كونه أجنبي، وحيث العبوات الناسفة التي تدمر بشكل عشوائي وتمثل تهديدا متواصلا للجميع.

على صلة

XS
SM
MD
LG