روابط للدخول

الشأن العراقي في صحف القاهرية الصادرة يوم الخميس 8 تشرين الثاني


احمد رجب - القاهرة

- يرى بشير عبد الفتاح في صحيفة الأهرام أن تحليل نهج إدارة حكومة العدالة والتنمية للأزمة من الأجدر تناوله كونه الأبلغ أثرا في إعادة الروح للدور الإقليمي لتركيا وتصحيح شئ من الخلل الجاثم على علاقاتها بحلفائها الغربيين‏.‏ ورأى أن حكومة العدالة تجاسرت على مساومة الأمريكيين بشأن الدور اللوجيستي الحيوي الذي تضطلع به تركيا ضمن الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة‏,‏ والذي يؤمن وصول‏70%‏ من إمدادات القوات الأمريكية في العراق‏,‏ مثلما يصعب على واشنطن القيام بأي عمل عسكري ضد إيران مستقبلا في غيابه‏,‏ ورأى الكاتب المصري أن حكومة العدالة قد نجحت في إدارة أزمة حزب العمال الكردستاني من خلال الجمع بين سياستي الترهيب والترغيب‏,‏ متوخية بالأولى امتصاص غضب الشارع التركي من جراء تطاول متمردي الحزب‏,‏ فضلا عن سلب الجيش والمعارضة مسوغات اتهام حكومة أردوغان بالتخاذل عن حماية هوية ووحدة الدولة التركية‏,‏ ومبتغية بالأحرى تلافي المزيد من الخسائر المادية والبشرية وتجنب الأزمات الأمنية والسياسية التي قد تعصف ببلادهم بجريرة تغلغلها الاستراتيجي في شمال العراق‏,‏ علاوة على الحيلولة دون إفساد الخطوات الايجابية التي اتخذت على صعيد انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي والإبقاء على شئ من الأمل في جني ثمار التحالف الاستراتيجي المزمن مع واشنطن مستقبلا‏.‏ على حد تعبير بشير عبد الفتاح في صحيفة الأهرام.

- واهتمت الصحف المصرية بأنباء اعتقال قائد جيش المهدي ونقلت الوفد عن برايان روبرتز قائد اللواء القتالى الثاني من فرقة الخيالة الأمريكية الأولى في العراق أنه تم اعتقال ما وصفه بـ »القائد الأكثر خطورة في جيش المهدي«. وأوضح روبرتز أنه تم اعتقال حسين هاني قائد جيش المهدي في مقاطعة الكرخ من بغداد وبرفقته العديد من أفراد خليته، مشيرا إلى أن أفراد الخلية الذين تم اعتقالهم ربما يكونون آخر الجماعات الكبيرة التي تمكنت القوات الأمريكية من التخلص منها في الكرخ، كما اهتمت الوفد أيضا بإعلان الشرطة العراقية 39إعتقال شخصا مشتبها في انضمامهم لميليشيات مسلحة واكتشاف خلية للتعذيب شمال بغداد.

- وتعيد صحف القاهرة الحديث عن احتمالات لحرب جديدة في المنطقة بين واشنطن وطهران، مشيرة إلى اجتماع رفيع للحكومة الإسرائيلية المصغرة في أعقاب إعلان الرئيس الإيراني أحمدي نجاد أن إيران أصبحت تمتلك ثلاثة آلاف جهاز طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم، وهو ما يسمح كما نقلت الأخبار عن خبراء غربيين ما يسمح بإنتاج يورانيوم مخصبا يكفي لصنع قنبلة ذرية في نحو عام إذا أرادت إيران ذلك وتشكيل الأساس لإنتاج وقود نووي على المستوى الصناعي.

على صلة

XS
SM
MD
LG