روابط للدخول

تقنيات حديثة تعد بتكوين مواد جديدة تتميز بصلابتها وانخفاض أسعارها واستخداماتها عن المواد التقليدية كالقطن والنحاس


أياد الكيلاني

تواجه بعض البلدان المصدرة للموارد الطبيعية مكامن قلق جديدة إزاء أوضاعها الاقتصادية, إذ توعد التقنيات الحديثة بتكوين مواد جديدة تتميز بصلابتها وانخفاض أسعارها واستخداماتها العملية عن المواد التقليدية مثل القطن والنحاس, كما توضح لنا مراسلة إذاعة العراق الحر جوليا كوروين في سياق التقرير التالي الذي يعرضه لنا (أياد الكيلاني).


- طلبنا أولا من Richard Jones ، أستاذ الفيزياء بجامعة Sheffield البريطانية ، أن يصف لنا هذه التقنيات الحديثة، فأوضح قائلا:

(صوت Richard Jones)

هناك العديد من التقنيات المختلفة ، ولكن القاسم المشترك الذي يربط بينها يتمثل في أنها تتحكم بالتكوين الهيكلي للمادة على مستوى المقاييس بالغة الصغر المسماة Nanometers ، أي على مستوى حجم الذرة والجزيء المكونة للمادة.

وبعد معرفة أن الـnanometer يساوي واحداً من مليار جزء من المتر ، تنقل المراسلة عن Jones توضيحه في مقال نشرته هذا الأسبوع مجلة Nature Nanotechnologies بأن هذه التقنيات من شأنها أن تزيد من تقلب أسواق السلع والمواد الأولية ، وإشارته إلى النحاس كمثال على ذلك، موضحا بأن ما تسمى بالـnanotubes المصنعة من الكربون أرخص بكثير من النحاس ويمكنها نظريا أن تحل محل الأسلاك النحاسية المستخدمة في نقل التيار الكهربائي في الوقت الحاضر، ولكن تحويل هذا الأمر إلى حقيقة سيستغرق بعض الوقت ، كما يقول Jones:

(صوت Richard Jones)

سيمضي بعض الوقت قبل أن يكون في الإمكان إنتاجها بكميات وبأسعار تجعلها تحل محل النحاس بشكل كامل.

ولا تقتصر هذه التقنيات على تكوين معادن جديدة، بل يمكن بواسطتها إنتاج ألياف جديدة أيضا، ويتابع Jones بأنه يتم تطوير ألياف جديدة ذات هياكل مجهرية بالغة الدقة تجعلها ناعمة الملمس تتدلى بشكل طبيعي يضاهي القطن . إلا أنه ينبه أيضا إلى أن مجرد وجود المادة البديلة لا يعني أنها ستحل محل المادة الأصلية ، ويضيف:

(صوت Richard Jones)

التساؤل حول متى ستحل التقنيات الجديدة محل المواد المعروفة لا يحتمل إجابة بديهية كما تبدو لأول وهلة ، والمطاط الطبيعي يعتبر مثالا جيداً على ذلك. فهو موجود ومعروف منذ ما يزيد عن نصف قرن، إلا أنه ما زال محتفظا بمكانة مرموقة في الأسواق ، لكونه مادة جيدة فضلاً عن أن سعره مناسب.

ويعتبر Jones أن السبيل الوحيد لمواجهة المجهول فيما يتعلق بالتقنيات الحديثة يتمثل في المشاركة المباشرة فيها ، ويضيف أن الدول التي لا تقوم بغير تصدير القطن يترتب عليها التعامل مع هذه التقنيات بهدف زيادة جودة منتوجها، والمهم – بحسب Jones – هو تطوير الخبرات المحلية الكفيلة بالاستفادة القصوى من تلك التقنيات ، مع تطوير أسواق جديدة في البلدان التي يمكنها الاستفادة منها.

على صلة

XS
SM
MD
LG