روابط للدخول

وزير الخارجية يؤكد انحسار التهديد التركي وقطع الكهرباء ينتهي في 2010


فارس عمر

أبرز عناوين ملف العراق لهذا اليوم:

- زيباري يؤكد انحسار التهديد التركي بالتوغل داخل الاراضي العراقية
- قطع الكهرباء ينتهي في عام 2010
- مسؤول أمني يعلن عودة آلاف العراقيين من الخارج

اكد وزير الخارجية هوشيار زيباري انحسار التهديد التركي بالتوغل داخل الاراضي العراقية بعد الخطوات التي اتخذها العراق ضد حزب العمال الكردستاني. وقال زيباري في تصريح لوكالة رويترز ان اجتماع دول الجوار في اسطنبول والمحادثات التي جرت بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان والرئيس الاميركي جورج بوش في واشنطن يوم امس الاثنين الماضي والخطوات الملموسة والجدية التي اتخذها العراق للحد من تحركات حزب العمال الكردستاني في شمال العراق كلها ساهمت في تخفيف حدة التوتر.
الرئيس التركي عبد الله غُل من جهته قال ان تركيا ستعمل ما تراه صائبا ضد مقاتلي حزب العمال الكردستاني. واضاف ان تركيا اتخذت قرارها في هذا الشأن ، دون ان يحدد مضمون القرار. ولكنه اتهم حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا بزعزعة الاستقرار في عموم المنطقة.
وكان زيباري قال في تصريحه لوكالة رويترز ان احتمالات القيام بعملية توغل عسكري واسع احتمالات أقل الآن لافتا الى ان كلمة "واسع" هي كلمة السر في الموضوع ، بحسب تعبيره. ولكن حكومة اقليم كردستان اكدت مجددا يوم الاربعاء ان استخدام القوة عموما ليس مجديا لحل الأزمة الناجمة عن نشاط حزب العمال الكردستاني في منطقة الحدود العراقية التركية. وقال مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الاقليم فلاح مصطفى في حديث خاص لملف العراق ان الفرصة متاحة الآن للتوصل الى حل سلمي ..

(صوت مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الاقليم فلاح مصطفى)

ودعا المسؤول الكردي انقرة الى التعامل مع حكومة اقليم كردستان لحل المشكلة لأن اقليم كردستان جزء من العراق ولأن حكومة الاقليم معنية مباشرة بالمشكلة

(صوت مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الاقليم فلاح مصطفى)

مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان فلاح مصطفى توقع في حديثه لملف العراق ان تتجاوب تركيا مع الجهود الدولية ومع خطوات العراق للحد من أي نشاطات معادية لتركيا تنطلق من الاراضي العراقية

(صوت مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة الاقليم فلاح مصطفى)

وكانت تركيا حشدت نحو مئة الف جندي على الحدود مع العراق فيما بدأت وحدات من القوات الخاصة التركية تمارين في جبال المنطقة. وافادت وكالة اسوشيتد برس في تقرير من المنطقة ان جنودا من الكوماندو التركي اتخذوا مواقعهم على جبل جودي قرب الحدود العراقية فيما كانت المروحيات تحلق في سماء المنطقة.

- اثار الرئيس جلال طالباني خلال لقائه المستشار السياسي لسفارة الصين في بغداد تشين جيان يوم الثلاثاء مسألة الاسراع بالتوصل الى اتفاق نهائي بين وزارة الكهرباء وشركة شنغهاي الصينية لانشاء محطة كهرباء في محافظة واسط تصل طاقتها الانتاجية الى الف وثلاثمئة وعشرين ميكاواط وبكلفة تزيد على تسعمئة مليون دولار.
وكان تعثر المشروع سببا للتساؤل عن الاسباب التي حالت دون البدء بتنفيذه لا سيما وان قطاع الكهرباء مصدر معاناة للعراقيين على مدار السنة. وفي هذا الشأن كشف سفير العراق في بكين محمد صابر اسماعيل لملف العراق ان الشركة الصينية طلبت من حكومتها توفير حماية لعمالها ولكن بكين رفضت مشيرة الى ان ذلك مسؤولية الحكومة العراقية

(صوت سفير العراق في بكين محمد صابر اسماعيل)

وزارة الكهرباء من جهتها اكدت استعدادها لحماية المشروع. وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء عزيز سلطان لملف العراق ان الوزارة قدمت تعهدات للشركة الصينية بأخذ هذه المهمة على عاتقها

واوضح المتحدث باسم وزارة الكهرباء عزيز سلطان لملف العراق ان العقد الخاص بمحطة واسط سيوقع قريبا في الصين

(المتحدث باسم وزارة الكهرباء عزيز سلطان)

قضية الشركة الصينية ومشروع محطة توليد الكهرباء في واسط كانا مناسبة للحديث عن مشكلة الكهرباء عموما. والكهرباء ، كما يعلم المواطن ، حديث ذو شجون. وقد أكد المتحدث باسم وزارة الكهرباء عزيز سلطان ان لدى الوزارة خطة عشرية هي الاولى منذ عقود لتنفيذ مشاريع كثيرة في قطاع الكهرباء حتى عام 2015

(المتحدث باسم وزارة الكهرباء عزيز سلطان)

واشار المتحدث باسم وزارة الكهرباء عزيز سلطان الى ان انتاج الكهرباء زاد على خمسة آلاف كيلواط وان الوزارة تعمل على بناء محطات جديدة واعادة تأهيل المحطات القديمة لزيادة الانتاج

(المتحدث باسم وزارة الكهرباء عزيز سلطان)

وزارة الكهرباء امتنعت عن تقديم وعود للمواطنين بإنهاء معاناتهم مع الكهرباء في موعد معين. ولكن المتحدث باسم الوزارة عزيز سلطان توقع في حديثه لملف العراق ان ينتهي قطع التيار بعد نحو سنتين مع استمرار النقص في الطاقة الكهربائية حتى ذلك الحين

(المتحدث باسم وزارة الكهرباء عزيز سلطان)

المتحدث باسم وزارة الكهرباء عزيز سلطان قال في استعارة من الزراعة ان ما تغرسه اليوم لا بد ان تصبر عليه لكي تجني ثماره لاحقا.

اعلن المتحدث باسم خطة فرض القانون العميد قاسم عطا يوم الاربعاء ان اعدادا متزايدة من العراقيين الذين غادروا وطنهم بسبب اعمال العنف اخذوا يعودون نتيجة التحسن الذي طرأ على الاوضاع الأمنية. وقال العميد عطا في مؤتمر صحفي ان ستة واربعين الفا وثلاثين عراقيا عادوا في شهر تشرين الاول الماضي وحده. مراسل اذاعة العراق الحر في سوريا جانبلات شكاي أكد ما اعلنه العميد عطا مشيرا الى بوادر مثل هبوط الايجارات ونشاط مكاتب السفر باتجاه العودة

(تقرير مراسل اذاعة العراق الحر في سوريا جانبلات شكاي)

وتقدر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان نحو مليوني عراقي غادروا وطنهم بينهم مليون ومئتا الف على الاقل في سوريا ونحو سبعمئة وخمسن الفا في الاردن. كما استقبلت مصر زهاء مئة الف عراقي. وانتقل نحو اربعة وخمسين الف عراقي الى ايران ويقيم قرابة اربعين الفا في لبنان وعشرة آلاف في تركيا ونحو مئتي الف عراقي في دول الخليج.
من جهة اخرى قالت جمعية الهلال الاحمر في تقرير جديد ان نحو مليونين وثلاثمئة الف عراقي هُجروا داخل وطنهم غالبيتهم العظمى من النساء والاطفال.

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG