روابط للدخول

محللون ينتقدون خطة طرحتها إيران في مؤتمر اسطنبول


رواء حيدر

من ابرز محاور ملف العراق الاخباري لهذا اليوم:

- تركيا تحصل على تطمينات من الولايات المتحدة وتعلن احتفاظها بحق شن عملية في شمال العراق
- ومحللون ينتقدون خطة طرحتها إيران في مؤتمر اسطنبول
- وعمليات عسكرية مشتركة جديدة في أربع محافظات عراقية

أعلنت تركيا يوم الثلاثاء أنها تحتفظ لنفسها بحق شن عملية عسكرية ضد الانفصاليين الأكراد في شمال العراق مع مواصلة الجهود السياسية والدبلوماسية. ويأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد من لقاء جمع بين رئيس وزراء تركيا رجب طيب اوردغان والرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن حصل فيه اوردغان على تطمينات أميركية حيث وصف بوش حزب العمال الكردستاني بكونه عدوا مشتركا ووعد بمساعدة تركيا بشكل اكبر في صراعها ضد الحزب.

" اجرينا نقاشا مطولا حول مصدر قلقنا المشترك وهو حزب بي كي كي. هذا الحزب منظمة إرهابية وهي عدو لتركيا وعدو للعراق وعدو للولايات المتحدة ".

بعد المحادثات عقد بوش واوردغان مؤتمرا صحفيا دام عشرين دقيقة أكد فيه الرئيس الأميركي على التعاون العسكري وفي مجال تبادل المعلومات الاستخبارية بين الولايات المتحدة وتركيا.
بوش قال انه اتفق مع اوردغان على ما دعاه بترتيب ثلاثي الأطراف تشترك فيه الولايات المتحدة وتركيا وقائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بيترايوس بهدف مواجهة حزب العمال الكردستاني. بوش أكد أيضا على الجهود الدبلوماسية واثنى على نجاح اوردغان في تحقيق إطلاق سراح ثمانية جنود كان حزب بي كي كي قد اختطفهم الشهر الماضي.
بوش قال:

" بفضل قيادة رئيس الوزراء الجيدة تم إطلاق سراح الجنود الأتراك وانا اعرف انه كان حريصا على ذلك لانه طالما تحدث مع حكومتي حول سبل العمل المشترك للتوصل إلى إطلاق سراح الجنود. ما أود الإشارة إليه هو أن هناك إجراءا فعالا واحدا في الأقل امام الشعب التركي وهو أننا عندما نعمل بشكل مشترك نتمكن من تحقيق اهداف مهمة ".

هذا وكانت الحكومة العراقية قد وعدت بتكثيف جهودها ضد حزب العمال الكردستاني وبالفعل قامت سلطات إقليم كردستان باغلاق مكاتب حزب سياسي يرتبط بحزب العمال الكردستاني في مدينتي السليمانية واربيل.

اوردغان من جانبه على أهمية التعاون المشترك لضمان حل المشاكل على وجه السرعة إذ قال:

" أتمنى أن يؤدي العمل الذي ننجزه بشكل مشترك إلى تحقيق نتائج في اقرب وقت ممكن فهو مهم بالنسبة لاستقرار العراق نفسه واستقرار شمال العراق وذلك لان استقرارنا من استقرارهما
ولان ما يصيبهما من تخلخل في النظام ومن صعوبات سيمثل مصاعب ومشاكل بالنسبة لنا ".

غير أن اوردغان لم يقل على الإطلاق إن الرئيس بوش اقنعه بعدم إرسال قوات إلى شمال العراق لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني وذكّر بان البرلمان التركي خول الحكومة بتنفيذ عملية عسكرية ثم أشار إلى أن ضوابط صارمة ستحكم أي عملية توغل:

" هذا تفويض بعملية عبر الحدود تستهدف حزب العمال الكردستاني بالتحديد ولا تستهدف المدنيين. ونحن نعطي الاولوية هنا إلى تبادل المعلومات ".

هذا واعتبر المحلل السياسي جبار قادر أن رئيس وزراء تركيا رجب طيب اوردغان كان في حاجة إلى مثل هذا الدعم الذي عبر عنه الرئيس بوش لمواجهة الضغط المتزايد داخل تركيا:

( صوت المحلل جبار قادر )

نبقى في شمال العراق حيث افتتحت إيران قنصليتين في اربيل وفي السليمانية في محاولة لتحسين علاقاتها بحكومة إقليم كردستان وبذا تكون لإيران أربع قنصليات في العراق إضافة إلى سفارتها في
بغداد. القنصلية في اربيل ستكون في مبنى داهمته قوات أميركية في كانون الثاني الماضي واحتجزت خمسة إيرانيين بتهمة التعاون مع المسلحين. حضر افتتاح مبنى القنصلية في اربيل سفير طهران حسن كاظمي قمي الذي وصف استمرار احتجاز الإيرانيين الخمسة بكونه عملا غير قانوني ويعارض سيادة العراق.
قمي توقع أيضا أن تؤدي القنصليتان الجديدتان دورا اكبر في تطوير اقتصاد كردستان واشار إلى أن حجم التبادل التجاري بين طهران وبغداد يصل إلى ملياري دولار سنويا وان مليون عراقي يزرون إيران سنويا ويزور العراق نصف مليون إيراني اغلبهم تجار ومن زوار العتبات المقدسة. قمي قال أيضا إن افتتاح القنصليتين تم بالتنسيق مع الحكومة المركزية ومع حكومة إقليم كردستان.

هذا وكانت إيران قد اقترحت في المؤتمر الدولي حول أمن العراق الذي عقد في اسطنبول في الثاني والثالث من هذا الشهر، اقترحت خطة قالت إن هدفها إحلال الاستقرار في العراق. ويرى محللون أن الخطة كما طرحها وزير الخارجية الإيراني منوجهر متكي أكدت في الواقع موقف إيران القائل بأن وجود القوات الأجنبية في العراق هو ما يثير عدم الاستقرار وبأن على هذه القوات أن تغادر في أسرع وقت ممكن لتحل محلها قوات من دول الجوار وبضمنها قوات إيرانية وسورية. تتضمن الخطة الإيرانية أربع عشرة نقطة وأكدت على ضرورة مغادرة القوات الأجنبية ونقل السلطة الحقيقية إلى الحكومة العراقية وتسليم المهام الأمنية إلى القوات العراقية إضافة إلى ابعاد ما دعاه متكي بجماعات إرهابية منظمة وتشمل حزب العمال الكردستاني التركي وحزب بيجاك الإيراني ومنظمة مجاهدين خلق. الخطة الإيرانية تتضمن أيضا استبعاد شركات الأمن الخاصة مثل شركة بلاك ووتر الأميركية واعلان العفو عن المعتقلين لقيامهم بنشاطات ضد قوات الاحتلال والقاء الميليشيات التي لم تتعاون مع جماعات إرهابية معروفة السلاح واعلان العفو عن أفرادها ودمجهم في إطار القوات العراقية.
الخطة الإيرانية دعت أيضا دول الجوار إلى مساعدة العراق على الصعيد الأمني والاعمار والطاقة ومنها إيران وتركيا والسعودية وسوريا إضافة إلى منظمة الأمم المتحدة.
محللون يرون أن إيران والسعودية قد تختلفان حول الجهات التي يمكن اعتبارها إرهابية أو جماعات ميليشيا. فقد تميل السعودية إلى جماعات سنية كما قد تميل إيران إلى جماعات شيعية.
الخطة الإيرانية كما عرضتها وسائل اعلام إيرانية تعتبر وجود القوات الأميركية سببا رئيسيا للتمرد والإرهاب والصراع بين السنة والشيعة. أما الحل الذي اقترحته وهو طلب المساعدة من دول الجوار فإنه دعا محللين إلى التساؤل إلى أي حد يمكن لدول الجوار أن تكون حيادية في مواقفها. بكلمات أخرى، تبدو هذه الخطة استعراضية في رأي محللين وهم يتساءلون عن سبب طرحها ما دامت تفتقد إلى الواقعية في الأساس لا سيما وان الاحتمال ضعيف بان تقوم دول عربية محافظة بدعمها وتنفيذها.
المحللون يرون أيضا أن على الحكومة الإيرانية أن تدرك أن الولايات المتحدة لن تغادر العراق حاليا وأنها لن تترك المجال للمتزمتين من السنة ومن الشيعة بالتناحر بدعم صريح أو ضمني من جانب دول أخرى.

بدأت قوات أميركية عراقية مشتركة عملية عسكرية واسعة النطاق تحمل اسم المطرقة الحديدية هدفها ملاحقة الجماعات المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة في أربع محافظات.
قائد عمليات القوات العراقية في محافظة بعقوبة اعبد الكريم الربيعي قال إن القوات العراقية والأميركية بدأت صباح يوم الاثنين عملية واسعة النطاق ضد تنظيم القاعدة وأنها قتلت سبعة مسلحين واعتقلت عشرين بينهم عشرة من عناصر تنظيم القاعدة كما وضعت اليد على كميات من الأسلحة.
وكانت قوات عراقية وأميركية مشتركة قد شنت في حزيران الماضي عملية في ديالى ضد القاعدة التي أعلنت إنشاء ما دعته بالدولة الإسلامية في العراق وادت العملية إلى تطهير ثمانين بالمائة من المنطقة من المسلحين الذين لجؤوا إلى الاختباء في المزارع قرب المقدادية والخالص.
الناطق بلسان المكتب الإعلامي المشترك لقوات التحالف جناح حمّود قال لملف العراق:

( مقابلة مع جناح حمّود )

(الختام)

على صلة

XS
SM
MD
LG