روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الخميس 1 تشرين الثاني


احمد رجب - القاهرة

- يظل التوتر التركي العراقي على الحدود الشمالية للعراق محل اهتمام كبير من صحف القاهرة، ففي حين صدرت المساء عناوينها الرئيسية بعنوان يقول أميركا تتحالف مع تركيا للقضاء على الأكراد قالت صحيفة الأهرام إن تركيا اتهمت مسعود بارزاني‏,‏ رئيس إقليم كردستان العراق‏,‏ بتوفير ملاذ آمن لعناصر حزب العمال الكردستاني‏,‏ في الوقت الذي طالب فيه العراق بعدم تركيز مؤتمر جوار العراق‏,‏ المقرر عقده السبت‏,‏ على الأزمة الحدودية بين بغداد وأنقرة‏,‏ متجاهلا الأزمات الأمنية الأخرى التي يعاني منها العراق‏، وذكرت أن هوشيار زيباري‏,‏ وزير الخارجية العراقية‏,‏ أعلن إقامة بلاده مزيدا من نقاط التفتيش واتخاذ المزيد من الإجراءات الأمنية المتشددة‏,‏ بغرض تقييد تحركات المقاتلين الأكراد‏,‏ وقطع خطوط الإمداد عن مخابئهم داخل المناطق الجبلية‏.‏ وفي الإطار ذاته اعتبر تحليل سياسي نشرته صحيفة المصري اليوم أن العقوبات الاقتصادية التي تسعي تركيا لفرضها على شمال العراق، كوسيلة للضغط على المتمردين الأكراد، ستؤثر سلبا على الحياة الاقتصادية للأكراد، مما ينذر بتنامي النزعة الانفصالية لديهم، ويقوي شوكتهم في محاولة بناء دولة مستقلة، حيث يقول القائمون على التجارة إن تهديد أنقرة باتخاذ عقوبات اقتصادية من شأنه أن يقلل الأموال التي تشتد الحاجة إليها في جنوب شرق تركيا ذات الأغلبية الكردية وهو ما قد يغذي الحركة الانفصالية الكردية جنوب شرق تركيا.

- وتتساءل المساء في افتتاحيتها عن نحو تسعين مليار دولار خصصت لإعادة البناء في العراق منذ عام 2003 وحتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي. وتشكك الصحيفة المصرية في صحة الرقم المعلن من قبل الإدارة الأميركية لأنها حسب ما تقول فإن واقع الحال على الأرض العراقية ينبئ بغير ذلك خاصة في البنى التحتية، والاستثمار الشامل في مجال إعادة الإعمار.

- وعلى صعيد آخر قالت صحيفة الأخبار إن صحيفة 'جمهوريت' التركية كشفت عن فشل اتصالات سرية بين مسئولين في الحكومة التركية والرئيس العراقي جلال الطالباني بشأن تدخله لدي منظمة حزب العمال الكردستاني للإفراج عن الجنود الأتراك الأسري.
وأوضحت الصحيفة ان الطالباني عرض على قياديين بحزب العدالة والتنمية في رسالة سرية ان يتدخل لدي المنظمة لإطلاق سراح الجنود الأسري لكنه طلب في مقابل الإفراج عن الجنود أن تعلن أنقرة تخليها عن العملية العسكرية التي يعتزم الجيش التركي القيام بها وهو ما دعا أنقرة إلى قطع الاتصالات.

على صلة

XS
SM
MD
LG