روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية ليوم الاربعاء 31 تشرين الاول


حازم مبيضين - عمان

- تقول الصحف الاردنية ان الملك عبدالله الثاني والرئيس الصيني أكدا حرصهما على وحدة اراضي العراق وذلك خلال مباحثاتهما امس في بكين .

- وتقول الدستور ان مجلس الجامعة العربية سيعقد اجتماعا على مستوى المندوبين الدائمين اليوم لبحث تطورات الاوضاع على الحدود العراقية التركية .وذلك بطلب من العراق الذي سيقدم الى الاجتماع مذكرة تتناول الاوضاع على الحدود في ضوء تزايد التهديدات التركية بشن عملية عسكرية في شمال العراق..

- تقول الغد ان أمانة عمان الكبرى أطلعت وفدا يمثل وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي العراقية والمركز الوطني للاستشارات والتطوير الإداري وممثلين عن الـ USAID على تجربتها بالمشاركة في جائزة الملك عبدالله الثاني‏ لتميز الأداء الحكومي والشفافية. واطلع الوفد العراقي على عرض مفصل من رؤساء معايير الجائزة في الأمانة حول متطلبات الجائزة، ومعاييرها الخمسة.
وتقول العرب اليوم ان رئيس برلمان اقليم كردستان العراق اكد انه تقرر ارسال وفد رفيع الى بغداد لمناقشة التطورات الاخيرة مع تركيا.وشرح موقف الاقليم من تطورات الاوضاع والتنسيق مع الحكومة المركزية لانها بحسب الدستور المخولة الدفاع عن اقليم كردستان.

- تقول الدستور ان تقريرا اخباريا لقناة روسيا اليوم وصف الاوركسترا السمفونية العراقية بأنها أشجع اوركسترا بالعالم وذلك لافتتاحها موسمها الموسيقى الجديد واصرارها على مواصلة العمل رغم الظروف الامنية المرعبة في العراق والتي ادت الى مقتل وتهجير العديد من أعضاء الاوركسترا .

- تقول العرب اليوم ان معهد تعليم الفنون الموسيقية وهو اقدم المعاهد الفنية في بغداد, يحاول الاستمرار رغم تدهور الاوضاع الامنية التي ادت الى هجرة معظم طلابة واساتذته وترغم الذين صمدوا الى التخفي في طريقهم الة المعهد.
ويعتبر هذا المعهد الذي تأسسس قبل اكثر من 36 عاما واحدة من اعرق المدارس الفنية التي خرجت ابرز الموسيقيين العراقيين وهو يجهد للمحافظة على تاريخه وارثه الفني رغم كل المشاكل المحيطة. وتمتد مدة الدراسة في المعهد الى خمس سنوات ويضم ثلاثة اقسام هي الالات الموسيقية والانشاد وقسم البحوث والدراسات الموسيقية.
- وفي صحيفة العرب اليوم يخاطب موفق محادين تنظيم القاعده قائلا اننا لن نتوانى عن اتهامكم باية عملية قتل جماعي مدني وبأية تعبئة طائفية تمزق الامة وتحولها الى طوائف وملل متنابذة..واذا قلنا او اعتقدنا ان جرائم القتل المدنية وعمليات التكفير المذهبي هي اختراقات في صفوفكم, فان صمتكم عن كل ذلك يجعلنا نراجع نوايانا حول نواياكم

على صلة

XS
SM
MD
LG