روابط للدخول

جولة في الصحف المصرية عن الشأن العراقي ليوم الأحد 28 تشرين الأول


أحمد رجب – القاهرة

تواصل صحف القاهرة رصد تصاعد حالة التوتر بين العراق وتركيا.
وكتبت مها النحاس في مقال لها بصحيفة الأهرام تقول إن الأخبار التي تخرج من العراق يوما بعد يوم تزداد سوءاً‏.‏ فالآن تهدد تركيا بإرسال قوات عبر الحدود لإزالة قواعد متمردين حزب العمال الكردستاني الأكراد فيها بعد أن قتلت ما لا يقل عن ‏12‏ جنديا تركيا‏.‏ ويجب ألا ينظر إلى هذه الأزمة الأخيرة على أنها مفاجأة‏،‏ إذ أنها مشكلة من الضروري مواجهتها كجزء من خطة للخروج السريع والمنظم من العراق‏.‏ وتعلق الكاتبة المصرية بقولها:
"إذن فها هي طبول الحرب بدأت تقرع‏!‏ وكأن العراق في حاجة إلى المزيد من التفكك والتشرذم والتمزق والدمار،‏ وها هو الخطر يأتيه هذه المرة من على حدوده الشمالية،‏ بعد سقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين التركي والكردي خلال الهجمات المتبادلة بينهما في الفترة الأخيرة،‏ مع تصاعد نذر التدخل العسكري التركي ردا على هجمات حزب العمال الكردستاني في شمال العراق‏."‏
وتطالب باستجابة تركيا للتفاوض وحل الأزمة دبلوماسيا قائلة:
"إنه الحل الوحيد لصالح كل الأطراف والمنطقة بأسرها فهل من مجيب لنداءات التعقل؟‏" -‏ على حد تعبير الكاتبة المصرية.

في الإطار ذاته تنقل المصري اليوم قصة مؤثرة عن مراسلة وكالة رويترز في ديار بكر في تركيا وهي عن أم تركية وأخرى كردية تحلمان بشيء واحد وهو ألا تمر أخريات بالألم الذي شعرتا به بعد مقتل أبنائهما في الصراع الدائر بين الجيش التركي وحزب العمال الكردستاني. السيدتان هما «دامليتشي» و«إيزكتشي». الأولی - تبلغ من العمر 70 عاما - فقدت 3 من أبنائها وكانوا جميعا أعضاء في حزب العمال الكردستاني، والثانية - 45 عاما - هي أم لجندي تركي لقي حتفه في القتال. وتبكي المرأتان على أبنائهما الذين قتلوا في صراع على وشك أن يدخل جولة أخری من إراقة الدماء. وتضيف المراسلة: لا تريد «دامليتشي» التي يقع منزلها في ديار بكر أكبر مدينة في منطقة جنوب شرق تركيا التي يغلب عليها الأكراد، سوی أن تلعب في حديقتها مع أحفادها في سلام. ولكن في هذه الأيام مع اقتراب خطر معركة دموية أخری تقول إنها تصلي من أجل السلام للشعب على جانبي الحدود.

** *** **

وعلى حدود العراق أيضا يظل التوتر الأميركي الإيراني محل اهتمام الكتاب المصريين.
وفي هذا الإطار يرى الكاتب المصري جلال دويدار أنه رغم عبارات التودد من جانب إيران تجاه الدول الخليجية والعربية لاستقطاب تأييدها في مواجهة الضغوط الأميركية إلا أنها كثيرا ما تنسى نفسها وتظهر على حقيقتها. يحدث هذا عندما يتصاعد الصراع مع الولايات المتحدة حيث يتعمد بعض القادة الإيرانيين الإعلان عن أنهم سوف يوجهون آلاف الصواريخ إلى منطقة الخليج في حالة تعرض إيران لأي هجوم أميركي.

على صلة

XS
SM
MD
LG