روابط للدخول

احتفالية بالسينما العراقية في عمان


حازم مبيضين – عمان

تنقل صحيفة العرب اليوم عن مصادر مطلعة أن وزير الداخلية الدردني عيد الفايز شكل لجنة خاصة من أجل وضع آلية لإصدار تأشيرة للعراقيين الراغبين في الدخول إلى الأراضي الأردنية، وأن اللجنة بصدد دراسة أسهل وأقصر السبل لتنظيم دخول العراقيين إلى الأردن قبل المجيء إلى الحدود أو المطارات كما كان سائدا، بالإضافة إلى دراسة العروض المقدمة من قبل شركات الاتصالات الأردنية أو العراقية على حد سواء كي تقوم بنقل رغبة العراقي في القدوم إلى الأردن ورد الحكومة الأردنية رسميا في حال الموافقة أو بيان أسباب الرفض.

وتقول الدستور إن تركيا أعربت عن عدم رضاها حيال الاقتراحات التي تسلمتها من وفد عراقي للتصدي للمتمردين الأكراد، داعية إلى اتخاذ إجراءات عاجلة. وأشاد بيان لوزارة الخارجية التركية بالمقاربة "السليمة النية" و"الصادقة" للعراق، إلا أن الوزارة تداركت قائلة إن "الوفد العراقي جاء مع ذلك بأفكار يلزمها وقت طويل للتطبيق" في حين أن "عامل الوقت مهم جدا". ومن جهته قال جميل جيجك نائب رئيس الوزراء التركي إن أنقرة تريد من العراق تسليم كل أعضاء حزب العمال الكردستاني. وفي الأثناء واصلت طائرات هليكوبتر تركية نقل المزيد من القوات إلى الحدود مع العراق.

** *** **

ومن تعليقات الكتاب يقول أحمد جميل عزم في الغد إنه بعيدا عن حقيقة المواقف الحقيقية للأطراف العراقية المختلفة من مشروع التقسيم الفدرالي، فإنّ الفكرة ذاتها تحتاج لنقاش، فلا شك أنّ أي حل توافقي أفضل من الحرب الأهلية، وإنّ التقسيم الإداري أو حتى الطوعي قد يكون أفضل من الاقتتال الطائفي الشامل. ولكن الأفكار المطروحة للتقسيم الفدرالي تبدو بالغة الخطر، ولا يبدو تطبيقها ممكنا دون المزيد من الصراعات، وهي تحتاج على الأقل للنقاش الموسع والصريح حتى لا يحدث المزيد من الأخطاء، التي لم تتوقف منذ الإطاحة بالنظام السابق والتي يدفع العراقيون والمنطقة والعالم ثمنها.
وفي الرأي يقول مصطفى الدباغ إن عملية كبيرة كتلك التي تحشد لها تركيا في الأناضول الجنوبي سوف تتسبب وبامتياز بإثارة ونشر حالة من الفوضى وبخلخلة الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط الذي يعاني من رزمة من الحروب والأزمات المتفجرة، مما يُضاعف المسؤولية على أميركا لكبح جماح الاندفاع لنزاع مسلح جديد يتعارض وبقوة مع مصالح الجميع في المنطقة!

على صلة

XS
SM
MD
LG