روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية ليوم الخميس 25 تشرين الاول


حازم مبيضين - عمان

تقول صحيفة الغد ان الحكومة العراقية قررت الغاء حصانة الشركات الامنية الخاصة الاجنبية العاملة في العراق التي اصدرتها سلطة الائتلاف المؤقتة برئاسة بول بريمر في 2004.و الغاء شمولها بأحكام الامر قرار رقم واحد لسنة 2004 الصادر عن سلطة الائتلاف المؤقتة المنحلة برئاسة بول بريمر.و سوف يتم تقديم مسودة قانون بهذا الشأن لمجلس الوزراء في الاجتماع القادم .

وتقول الدستور ان الشحنة الرابعة من النفط العراقي الخام وصلت الى الحدود الاردنية العراقية وتم تفريغ 22 صهريج نفط عراقي في المنطقة المخصصة للتفريغ. وتاخرت الشحنة يومين في الجانب العراقي قبل ان تصل الى الحدود الاردنية ، وتقدر كمية النفط التي وصلت للمملكة حتى الان بنحو 1800 طن بما فيها الدفعة الرابعة.

وتقول العرب اليوم ان الرجل الثاني في القيادة العسكرية الامريكية في العراق قال ان القوات الامريكية تأمل في تسليم نصف بغداد للسيطرة الامنية العراقية بحلول نهاية عام 2008 بعد أن تراجعت أعمال العنف في العراق الى أدنى مستوى لها منذ كانون الثاني .2006وهذه التصريحات مهمة لان ارساء الاستقرار في العاصمة كان الهدف الرئيسي من زيادة القوات الامريكية بثلاثين ألف جندي في شباط في اطار خطة لاعطاء القادة السياسيين المتصارعين وقتا للوصول الى تسوية.

ومن الاخبار الرياضيه ما تنشره الراي عن بطولة البترا العربية بالكرة الطائرة وتقول انه سيلتقي الساعة الخامسة من مساء اليوم الخميس المنتخب الوطني مع نظيره العراقي في المشهد الاخير من البطوله ويحتاج المنتخب الوطني الى تكرار الفوز على نظيره العراقي في مباراة اليوم كي يعتلي قباب البطولة ويتوج فارسها الاول فيما خسارته ستدخله في حسابات فارق الاشواط مع نظيره العراقي الذي خسر الليلة الماضية امام ليبيا 2/3.وتنشر الراي خبرا ثقافيا حول اختيار الفنان العراقي المقيم في هولندا عنوان مخطوطه لتجربته التي افتتحت اول من امس في جاليري لاينز في جبل عمان. وتقول انه بالرغم من العنوان الموحي ان المخطوطة بشمولها وتنوعها ستكون حاضرة الا ان الفنان ذهب الى ماهية المخطوطة في جزء من الاعمال وتناول مفردات اخرى لبقية الاعمال .


ومن تعليقات الكتاب يقول الدكتور حيدر رشيد في العرب اليوم ان قيادات اكراد العراق في موقف حرج خاصة وان الوعاء الايديولوجي لحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل في تركيا والحزبين الكرديين الرئيسيين في العراق يعتبر نفسه تقريبا الامر الذي يجعل من الصعوبة بمكان ان يكون لاكراد العراق دور حقيقي في الحد من نشاط حزب العمال الكردستاني او دعم الجهود التركية في هذا المجال وذلك بالرغم من التصريحات الدبلوماسية التي يطلقها وزير خارجية العراق الكردي هوشيار زيباري.

على صلة

XS
SM
MD
LG