روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الثلاثاء 23 تشرين الاول


احمد رجب - القاهرة

نقلت صحف القاهرة عن الرئيس المصري حسني مبارك دعوته للجانبين التركي والعراقي إلى الجلوس معا للبحث عن أسلوب لحل مشكلة الأكراد،‏ موضحا أن العمليات العسكرية أمر غير مقبول لحل النزاعات‏.‏ وفي صحيفة الأهرام نطالع العناوين التالية:
** جهود دولية محمومة لإثناء تركيا عن مهاجمة شمال العراق
** رايس تطلب من أردوغان مهلة بضعة أيام لإنهاء الأزمة
** رئيس الوزراء التركي يهدد بالتحرك دون انتظار الإذن من أي طرف

ووصفت صحيفة الأهرام في تقرير لها تأجيل عملية الاجتياح العسكري لشمال العراق بعد الحادث الذي أودی بحياة ‏12‏ جنديا تركيا و‏32‏ عنصرا من متمردي حزب العمال الكردستاني (PKK) وصفتها بأنها خطوة اتسمت بالتريث، وذكرت الصحيفة المصرية أن الضغوط الدولية لإثناء أنقرة عن إطلاق يد الجيش ضد المتمردين الأكراد تواصلت على مدار الساعة،‏ حيث وجه رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون نداءً إلى تركيا لضبط النفس والسعي لإيجاد مَخرَج للأزمة عبر الحوار‏.‏ وكان وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس قد استبعد أمس الأول (الأحد) غزوا عسكريا تركيا وشيكا،‏ كما نددت ألمانيا باعتداء الأكراد وطالبت تركيا بضبط النفس.

ومن جهتها قالت الجمهورية إن رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا هدد واشنطن بأنها ستفقد حليفا هاما جدا إذا لم تتحرك سريعا لطرد متمردي حزب الشعب الكردستاني وإغلاق معسكراته في شمال العراق وتسليم قادته إلى تركيا، كما اهتمت الصحيفة بعقد البرلمان العراقي جلسة أزمة مغلقة حول الموقف على الحدود تحدث خلاله وزير الدفاع العراقي اللواء عبد القادر العبيدي ووزير الخارجية هوشيار زيباري ووزير الأمن القومي شيروان الوائلي ولم يذع أي شيء عن مداولات المجلس كما ذكرت الجمهورية.

وقالت المساء في عنوانها الرئيسي:
** بارزاني ورايس يؤكدان ضرورة تخفيف حدة التوتر في المنطقة

ويبدو أنه لا حديث في الشأن العراقي لصحف القاهرة سوى حول الأزمة التركية العراقية، إذ تحفل الصفحات الأولى لصحف القاهرة بمتابعات الأزمة. ونقل الأهرام المسائي عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أن مصر تتابع بقلق الأحداث المتتالية والاشتباكات العسكرية التي اندلعت على الحدود العراقية التركية. وقال المتحدث الرسمي المصري إن مصر تدين الأعمال الإرهابية التي جرت داخل الأراضي التركية‏،‏ وإنها تری من الأهمية بمكان أن تلتزم جميع الأطراف في هذه الفترة الدقيقة بضبط النفس وعدم التصعيد‏،‏ وبالذات عسكريا لتفادي المزيد من إراقة الدماء‏.‏ وأوضح أن مصر تناشد الطرفين التحلي بالحكمة واللجوء إلى الحوار السياسي لتسوية المشكلة باعتبار أن اللجوء إلى العنف أو القوة لن يصب إلا في اتجاه المزيد من توتير الأجواء والابتعاد عن فرص التوصل إلى تسوية سلمية للأزمة‏.‏

على صلة

XS
SM
MD
LG