روابط للدخول

جولة في الصحف المصرية عن الشأن العراقي ليوم الأحد 21 تشرين الأول


أحمد رجب – القاهرة

اعتبر مراسل صحيفة الأهرام المصرية شبه الرسمية في تركيا أسامة عبد العزيز، اعتبر في تحليل سياسي أن منح البرلمان التركي في جلسته العامة الأربعاء الماضي ترخيصا للجيش لتنفيذ عملية عسكرية بشمال العراق لمطاردة عناصر حزب العمال الكردستاني لا يعكس في جوهره أن ساعة الصفر قد حانت وحسب‏،‏ وإنما قدم صورة بانورامية لأوضاع الإقليم المعقدة على حد قوله. واعتبر مراسل الصحيفة المصرية أيضا أن تركيا لن تفوت الفرصة الذهبية لإثارة القوى الإقليمية لتقوم بدورها في مساندة مطالبها وعلى الأخص منها الإدارة الأمريكية الحليف الاستراتيجي لتركيا في المنطقة. وقال أسامة عبد العزيز في تحليله السياسي إن حكومة أردوغان ستنتظر حتما رد فعل الإدارة الأمريكية ومعها حكومة بغداد المركزية لا سيما أن قرار البرلمان ساري المفعول لمدة عام وبالتالي فالوقت أمامها طويل لتنفيذ القرار حالة فشل الإدارتين الأمريكية والعراقية في تنفيذ وعودهما لأنقرة‏ على حد تعبيره.

وفي نفس الملف الذي ما زال يحظى على اهتمام صحف القاهرة يتساءل الكاتب المصري جلال دويدار قائلا: "الآن وبعد أن وافق البرلمان التركي على تفويض حكومة أردوغان في مطاردة الإرهابيين الأكراد داخل الأرض العراقية ، ما موقف واشنطن من تركيا الحليف القديم ومن الأكراد الحليف الجديد؟" ويضيف الکاتب قائلا إن ما يحدث وما سوف يحدث هو بؤرة جديدة للتوتر في العالم تضاف إلى ملف الصراع مع إيران، والاثنان من مخلفات الأزمة العراقية على حد تعبير الكاتب المصري.

ومن عناوينها الرئيسية قالت المساء: إقليم كردستان يتوعد حزب العمال إذا هاجم أنابيب النفط العراقية. ونقلت الصحيفة المصرية عن المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان العراق جمال عبد الله على أن حكومة الإقليم ستتصدی لأي تحرك من حزب العمال الكردستاني ضد أنابيب النفط في الإقليم، واصفا مثل هذه الأعمال - إذا حدثت - بالإرهابية.

وإلى ما آلت إليه الأوضاع في العراق يرى كمال جورجي في الجمهورية أن الوضع الأمريكي في العراق هو المرآة التي عكست وستعكس حقيقة الرؤية أو على نحو أدق، على حد تعبير الكاتب المصري الذي استعرض فكرة تفضيل القوة في المنازعات الدولية معتبرا أنها تؤدي إلى نفق من الخوف أصبح هو سمة الحياة المعاصرة على حد قوله.

على صلة

XS
SM
MD
LG