روابط للدخول

تداعيات الأزمة المتعلقة بحزب العمال الكردستاني التركي ومواقف مختلف الأطراف


رواء حيدر ونبيل الحيدري


دعوة أميركية لتوسيع دور الأمم المتحدة في العراق


** *** **

دعا رئيس وزراء تركيا رجب طيب اوردغان واشنطن وبغداد إلى ملاحقة الانفصاليين من أكراد تركيا الذين يتخذون من شمال العراق مقرا لهم وحذر من احتمال لجوء تركيا إلى عملية عسكرية لو لم يتم اتخاذ موقف في هذا المجال. اردوغان قال أمام الصحافيين في اسطنبول: «لن يرضينا سوى اغلاق معسكرات حزب العمال، بما فيها معسكرات التدريب وتسليمنا زعماء الإرهابيين». ثم طلب من بغداد تنظيف هذه المعسكرات نهائياً. ووصف تأكيد حكومة نوري المالكي الخميس ان هدفها القضاء على هذا الحزب بكونه ايجابيا.
اوردغان قال أيضا أن تركيا سئمت الوعود الكلامية وأنها تنتظر نتائج ملموسة ثم عبر عن استعداده لمناقشة مقترح رئيس الوزراء نوري المالكي الذي طرح في وقت سابق شن حملة عراقية تركية مشتركة ضد قواعد حزب العمال الكردستاني التركي المعروف باسم بي كي كي. اوردغان قال أن المالكي أكد انه في حالة فشل الجهود الدبلوماسية سيشن العراق وتركيا عملية مشتركة ثم أعرب اوردغان عن استعداد بلاده لتوفير الدعم الضروري.

غير ان وكيل وزير البيشمرغة والناطق بلسان قوات حرس الاقليم جبار ياور قال لملف العراق ان الانباء الخاصة بعملية تركية عراقية مشتركة هي مجرد انباء صحفية:
( صوت جبار ياور )

المحلل السياسي دانييل عبد الفتاح تحدث إلى ملف العراق من أنقرة وقال أن تركيا تسعى إلى حل مشكلة حزب العمال الكردستاني التركي بشكل نهائي:
( صوت دانييل عبد الفتاح )
هذا وقال رئيس وزراء تركيا رجب طيب اوردغان أيضا أن مسؤولية القضاء على قواعد حزب العمال الكردستاني التركي تقع على الولايات المتحدة وقال: نتوقع من قوات التحالف في العراق، ومن الأميركيين بالدرجة الأساس، اتخاذ خطوات إزاء الوضع الحالي. واضاف: نحن نتوقع امورا من الولايات المتحدة اكثر من العراق ". ثم كرر عدم تراجع تركيا عن شن حملة عسكرية في حالة عدم التوصل إلى نتائج ملموسة.
يذكر أن رئيس وزراء تركيا سيتوجه إلى الولايات المتحدة في بداية الشهر المقبل وهو ما اعتبره اوردغان لقاءا مهما لتحديد
المسار المستقبلي.
الى ذلك، أكد نائب أردوغان، جميل تشيتشك، أن أنقرة جادة في عزمها على ارسال قوات الى شمال العراق لملاحقة المتمردين وأضاف: «اتخذنا القرار وسنفعل الضروري. لن نحجم ولا رجعة في ذلك». وزاد أن «حاجة الجيش ستحدد توقيت وحجم أي عملية عسكرية». تشيتشك رفض أيضا دعوة أكراد العراق الى محادثات مباشرة، مؤكداً أن انقرة تعترف ببغداد وحدها طرفاً محاوراً.

من جانب آخر، نقلت انباء صحفية عن وزير الأمن الوطني العراقي، ممثل الحكومة في اللجنة الأمنية الثلاثية العراقية - الاميركية - التركية شروان الوائلي إن الجانب التركي قدم مطالب مقابل ارجاء العمل العسكري وأضاف ان ممثل أنقرة في اللجنة طالب بموقف عراقي رسمي يعتبر حزب العمال منظمة إرهابية وملاحقة عناصره داخل العراق واقفال مقراته المنتشرة في عدد من المدن. وزاد الوائلي أن تركيا ادعت وجود دعم كردي عراقي لهذا الحزب وقدم سفيرها قائمة بحوالي عشرة اسماء من قادته، وطالب بتسليمهم، فكان رد العراق، حسب الوائلي، ان رئيس الوزراء أعلن صراحة أن حزب العمال الكردستاني التركي منظمة إرهابية أكثر من مرة وأكد عدم وجود الاسماء المطلوبة على الأراضي العراقية وأبدى استعداده للتعاون في حال دخول هؤلاء الى الاراضي العراقية.

هذا ورحب الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون باستعداد أنقرة لإجراء محادثات مع العراق وعبر عن قلقه من احتمال توغل عسكري تركي.
يذكر أن حزب العمال الكردستاني التركي شن حملة منذ عام 1984 مطالبا بمنطقة كردية ذات حكم ذاتي في تركيا وأدى الصراع إلى مقتل ما يزيد على سبعة وثلاثين ألف شخص.
المحلل دانييل عبد الفتاح قال لملف العراق من أنقرة:
( صوت دانييل عبد الفتاح )

في هذه الأثناء انتقد رئيس الجمهورية جلال طلباني نظيره السوري بشار الأسد الذي أعرب عن تأييده لعملية عسكرية تركية في العراق وقال لصحيفة الشرق الأوسط أن الأسد تجاوز كل الخطوط وأني شخصيا كنت أمتنع دائما عن التعليق على المواقف السورية، حرصا على العلاقات التاريخية التي تربطنا بسوريا. ولكن هذه المرة لم أستطع تحمل هذا التجاوز الخطير لكل الخطوط ".
طلباني اعتبر أي عملية تركية في شمال العراق ستسئ إلى الديمقراطية في تركيا كما أكد في تصريحات صحفية أن الولايات المتحدة لن تسمح بأي عملية عسكرية داخل أراضي إقليم كردستان لملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني.
رئيس إقليم كردستان مسعود برزاني أكد يوم الجمعة أن توغلا تركيا في شمال العراق سيؤدي إلى نشوب صراع اكبر وزعزعة الاستقرار في منطقة هادئة من العراق وحث على إجراء محادثات كما أكد استعداد الأكراد للدفاع عن تجربتهم الديمقراطية وعن كرامة الشعب الكردي وعن قدسية اراضيهم.
الناطق بلسان حكومة إقليم كردستان جمال عبد الله شرح لملف العراق ابعاد تصريحات برزاني:
( صوت جمال عبد الله )

جبار ياور وكيل وزير البيشمرغة والناطق بلسان قوات حرس الاقليم اكد استعداد قواته للدفاع عن الاقليم ضد أي تهديد كان:
( صوت جبار ياور )

الناطق بلسان حكومة إقليم كردستان جمال عبد الله لفت إلى أن مشكلة حزب العمال الكردستاني التركي مشكلة سياسية داخلية تركية وذكر بان تركيا بقوتها العسكرية الكبيرة توغلت مرات عديدة في السابق في شمال العراق ولم تستطع القضاء على حزب العمال الكردستاني التركي:
( صوت جمال عبد الله )

الناطق بلسان حكومة إقليم كردستان أكد مرة أخرى على ضرورة استبعاد الحل العسكري واللجوء إلى الحلول السياسية بمشاركة جميع الأطراف المعنية:
( صوت جمال عبد الله )

هذا ناقش مجلس النواب في بغداد يوم السبت مشروع قرار يدين تهديدات تركيا بتوغل عسكري غير أن أعضاء المجلس لم يتوصلوا إلى اتفاق على الصياغة، حسب قول رئيس المجلس محمود المشهداني:
( صوت محمود المشهداني )

من الجدير بالذكر هنا أن أن مؤتمر دول جوار العراق سينعقد في تركيا في الثاني من الشهر المقبل. ملف العراق سأل المحلل السياسي دانييل عبد الفتاح عما هو متوقع لهذا الاجتماع فقال:
( صوت دانييل عبد الفتاح )

** *** **

دعا زلماي خليلزاد سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة الى تفعيل الدور الأممي للمساعدة على استقرار العراق، وذكّر خليلزاد خلال تصريحات له في النادي الوطني للصحافة في واشنطن الجمعة بدعوة إدارة الرئيس جورج بوش إلى المصالحة الوطنية في العراق باعتبارها مفتاح الحل، وان تحقيق أي تقدم على هذا الصعيد سيوفر دعما للمعتدلين وسيقلص من نفوذ المتشددين.
و أشار السفير خليلزاد إلى قدرة الأمم المتحدة على لعب دور الوسيط بين دول جوار العراق لتوفير فرص افضل للحوار في ما بينها، لأن ذلك من شانه ان يساعد لدرجة اكبر على تطبيع الأمور بين العراق وجيرانه، و أوضح خليلزاد قوله:
" إشراك الأمم المتحدة وتشجيع الآخرين على مساندة العراق سيشكل إضافة الى ما يمكننا فعله هناك وسيجعل الجهود الدولية بشكل أكبر ".
خليلزاد الذي كان سفيرا للولايات المتحدة في العراق على مدى حوالي سنتين أشار في تصريحاته في النادي الوطني للصحافة في واشنطن الى أن بلاده لا تنوي في الوقت الحاضر الانسحاب من العراق، لان ذلك سيجعل العراقيين يشعرون بالإحباط ويحسون بتخلي الولايات المتحدة عنهم. ومع عدم استغرابه لوجود فساد وتعثر في مشاريع الأعمار وتأهيل البنية التحتية والتشكيك بولاء بعض العاملين في الأجهزة الأمنية، إلا انه قال آن ثمة تطور على صعيد بناء الدولة في العراق:
" لا استغرب الأنباء التي تتحدث عن الفساد ولا استغرب وجود مشاكل في مؤسسات الدولة وفي جهاز الشرطة ، غير أن الموضوع هنا هو : هل تم تحقيق تقدم ؟ أنا اعتقد أن تقدما قد تحقق في مجال بناء الدولة ".
دعوة خليلزاد إلى توسيع دور الأمم المتحدة في العراق كانت محور تعليق الباحث السياسي عامر حسن فياض:
" طبعا هذه الدعوة رغم كونها ضرورية وصحيحة الا أنها و عندما تأتي من الطرف الأمريكي ستكون دعوة متأخرة ، كانت هناك فرص ....".

على صلة

XS
SM
MD
LG