روابط للدخول

أوضاع الصحفيين في أربيل .. هل تسمح لهم الظروف بالالتزام بالحيادية؟


عبد الحميد زيباري – أربيل

متابعة لما نشرته منظمة "مراسلون بلا حدود" عن أوضاع الصحفيين في العالم وتنصيف العراق في المرتبة 157، أكد صحفيون في أربيل أن الصحافة العراقية ما زالت خاضعة لسياسات الجهات التي تمولها وعلى الصحفي عدم الخروج من الأطر التي توضع له عدا المضايقات التي يتعرض لها الصحفي في وقت لا توجد ضمانات للحفاظ على حقوق الصحفيين.

ويقول الصحفي محمد زنكنة محرر الشؤون الكردستانية في جريدة "خبات" لسان حال حزب الديمقراطي الكردستاني إن حرية الصحفي تنتهي عند الحدود التي تضعها له الصحيفة:
[[....]]
ومع التزام الصحفي بالأطر التي توضع له إلا أنه مع هذا يتعرض إلى مضايقات ومن أهمها ما يوضحه لنا الصحفي محمد زنكنة:
[[....]]

فيما يشير الصحفي دلدار برواري مراسل وكالة "بيامنير" أن المضايقات التي تيعرض لها الصحفي خارج مؤسسته أكثر من التي يلاقيها من مؤسسته:
[[....]]
ويؤكد برواري على عدم وجود من يدافع عن الصحفي في حال تعرضه للمضايقات:
[[....]]

إلى ذلك اشار الصحفي زهير الجزائري رئيس تحرير وكالة "أصوات العراق" التي نقلت مقرها من بغداد إلى أربيل بسبب التهديدات التي تعرضت لها، أشار إلى استحالة قدرة الصحفي للمحافظة على حياديته في الأوضاع الحالية التي تمر بها العراق:
[[....]]
وأكد الجزائري على عدم وجود ضمانات تحمي حقوق الصحفيين لدى التحاقهم بالمؤسسات الصحافية والإعلامية ومهددين بالطرد أو الاستغناء عن خدماتهم في أي وقت:
[[....]]
ومع تعدد وتنوع المؤسسات الصحفية والإعلامية في العراق وإقليم كردستان إلا أن أغلبها تموَّل إما من قبل الأحزاب السياسية أو المؤسسات الحكومية.

على صلة

XS
SM
MD
LG