روابط للدخول

جولة في الصحف المصرية عن الشأن العراقي ليوم السبت 20 تشرين الأول


أحمد رجب – القاهرة

في افتتاحية غاضبة تساءلت صحيفة الأهرام شبه الرسمية: أين العرب مما يجري في العراق؟ وقالت الصحيفة في افتتاحيتها التي اتسمت بالتندر على الموقف العربي: "هكذا إذن أصبح العراق مطمعا لكل من يرغب في مغامرة عسكرية هنا أو هناك في أراضيه‏.‏ وربما يكون لتركيا أسبابها في غزو شمال العراق،‏ لكن الحقيقة المؤكدة أمامنا الآن أن الأراضي العراقية باتت مستباحة للجميع يلهو فيها من يشاء‏، ولا عزاء للعرب المغاوير الذين تستباح أراضيهم هكذا نهارا جهارا،‏ ولا حـس ولا خـبر‏..‏ كأن الأرض ليست أرضهم والديار ليست ديارهم‏!" ووجهت الصحيفة المصرية كلامها إلى العرب في نداء متهكم قائلة: "يا أشاوس الميكروفونات وأبطالها! أين صوتكم الآن والعراق يتمزق كل يوم أمام أعينكم؟ لماذا لم نسمع صوت مغوار واحد يقول لتركيا‏:‏ قـفي مكانك‏!‏ والضحية هم أبناء العراق أشقاؤنا الذين تسيل دماؤهم بحورا كل يوم فأين العرب؟‏!‏ على كل حال فليعلم الجميع أن السكين المشرعة والمتعطشة للدماء لن تفرق بين دم"،‏ على حد تعبير الصحيفة المصرية.

وفي الإطار ذاته رأت ثناء يوسف في الأخبار أن التحالف التركي الأميركي بدأ في دخول نفق مظلم بسبب موقف الكونغرس من مذابح الأرمن، وموقف واشنطن الرافض للتدخل التركي المحتمل في شمال العراق. وقالت الكاتبة المصرية إن واشنطن تجد نفسها في وضع لا تحسد عليه فهي لا تريد إغضاب تركيا حليفتها الوثيقة ولكنها في نفس الوقت لا تريد لأنقرة أن تزعزع استقرار شمال العراق. وفي السياق ذاته أبرزت الجمهورية قول الزعيم الكردي مسعود بارزاني ردا على التهديدات التركية: إذا هاجموا المنطقة أو التجربة تحت أي ذريعة فسنكون مستعدين تماما للدفاع عن تجربتنا الديمقراطية وكرامة شعبنا وحرمة بلادنا.

ويكاد الملف التركي – العراقي يسيطر على متابعات الصحف المصرية في متابعتها للشأن العراقي. ونطالع من المصري اليوم تحليلا سياسيا كتبه خالد عمر، ويستعرض خلاله الأزمة التركية العراقية، ويخلص إلى أنه إذا اتخذت الحكومة التركية قرار القيام بالعملية العسكرية سيكون له تداعياته الآنية والمستقبلية على مستقبل العراق ككل، وهو ما تخشاه أنقرة بالطبع. لذا فإنه من المرجح أن تسعى لشن هجمات خاطفة وسريعة وليس عملية برية موسعة، وإن بقيت الأخيرة مطروحة، لا سيما مع رغبة تركيا في التأكيد على أنها من أهم القوی المؤثرة في الشرق الأوسط، على حد تعبير خالد عمر في صحيفة المصري اليوم.

على صلة

XS
SM
MD
LG