روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية ليوم الخميس 18 تشرين الاول


محمد قادر

اثمرت جهود القادة السياسيين خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية الى التوصل الى نوع من الهدنة غير المعلنة مع انقرة واعطاء مزيد من الوقت لحل دبلوماسي بشأن تواجد حزب العمال الكردستاني التركي في اقليم كردستان، بما يسمح لتفادي هجوم عسكري تركي محتمل على عناصر الحزب في الاراضي العراقية. .. هذا ما نشرته الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي في خبرها الرئيس وتحت عن عنوان..

- طالباني و المالكي و الهاشمي ينجحون باحتواء الأزمة مع أنقرة
- رئاسة البرلمان تستنكر التهديدات التركية و استمرار الحركة التجارية بين البلدين

وفي الصباح ايضاً ..
- المالية تعلن إنجاز موازنة العام المقبل
- والمهجرين توقف استقبال و ترويج معاملات العائلات النازحة

والى المدى وهي صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدى الثقافية.
اذ اشارت الى نفي قاضي محكمة التمييز والناطق باسم المحكمة الجنائية العراقية العليا منير حداد، نفيه الأنباء التي ذكرت أنه سيتم خلال الفترة القليلة المقبلة تنفيذ حكم الإعدام على المدانين الثلاثة في قضية الأنفال، لافتا إلى أن الجانب العراقي "لم يتسلم المتهمين بعد" من القوات الأمريكية التي تحتجزهم في أحد السجون التي تشرف عليها داخل العراق.
هذا وفي عنوان آخر ذي صلة نقلت الصحيفة عن نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي قوله: السفارة الامريكية في بغداد لن تسلم المدانين بقضية الانفال بدون مرسوم جمهوري

صحيفة الزمان بطبعتها البغدادية نشرت خبر إغتيال رئيس رابطة التضامن مع الشعب الإيراني

اما صحيفة العدالة اليومية الناطقة باسم المجلس الاعلى الاسلامي العراقي فمن جهتها اشارت الى البيان الذي اصدره المجلس الاعلى مؤكداً فيه ان الفيدرالية وانشاء الاقاليم حق دستوري.

في جريدة الاتحاد التي تصدر عن الاتحاد الوطني الكوردستاني، عبد الهادي مهدي وفي زاوية "قلم اليوم" يلفت انتباه قراء الاتحاد الى ما يراه المتابعون للملف العراقي من ان اهم الاسباب التي دفعت تركيا لاتخاذ هذا الموقف والتلويح بالعمل العسكري، هو عدم التوافق بين السياسيين العراقيين مما ادى الى ضعف الموقف الرسمي العراقي وبالتالي جعل الساحة العراقي مسرحا لمثل هذه الاعمال من قبل دول الجوار.
ليضيف الكاتب .. لابد ان تكون الاوضاع الحالية المتوترة من العوامل التي تحفز الفعاليات العراقية الى رص الصفوف امام التحديات لافشال مراهنات الاعداء ليس بالشعارات والتصريحات الرنانة فقط بل بالمواقف الفعلية لان الحفاظ على سيادة العراق مسؤولية الجميع وليس على عاتق فئة دون اخرى. وبحسب تعبير عبد الهادي مهدي في الاتحاد

على صلة

XS
SM
MD
LG