روابط للدخول

منظمة الصحة العالمية تطلب من السلطات العراقية التحقق عن عدد من حالات مرض حمى الوادي المتصدع


کفاح الحبيب

طلبت منظمة الصحة العالمية من السلطات العراقية التحقق من تقارير اعلامية تحدثت عن اكتشاف عدد من حالات حمى الوادي المتصدع بين الحيوان.
المنظمة التابعة للامم المتحدة قالت ان المرض الفايروسي يصيب الحيوان في الاساس لكنه يمكن ان ينتقل الى الانسان عن طريق دم واعضاء الحيوانات المصابة ، واشارت الى ان الرعاة والمزارعين والعاملين في المذابح والاطباء البيطريين يعتبرون من الفئات الاكثر عرضة للاصابة بهذا المرض.
المتحدث باسم المنظمة في جنيف غريغوري هارتل أكد مطالبة العراق بشكل رسمي لأن يتحقق من صحة ما ذكرته تلك التقاريرالاعلامية ، مشيراً الى ان منظمة الصحة العالمية تعمل عن كثب مع منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة في روما للتأكد من اكتشاف المرض لدى الحيوان.
وتقول المنظمة انه حدثت من قبل اصابات بشرية بحمى الوادي المتصدع نتيجة لسع البعوض المصاب لكنه لم تسجل حتى الان حالة انتقال العدوى من شخص لآخر.
وتتسبب حمى الوادي المتصدع في حالات الاصابة البشرية الشديدة بتقيؤ المريض دماً وقد يصل الأمر الى مستوى النزف حتى الموت.

** *** **

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان ان أنقرة مستعدة لتحمل الانتقادات الدولية اذا شنت هجوماً على المتمردين الاكراد في شمال العراق.
وعندما سئل إردوغان عن رد فعل العالم في حالة توغل القوات التركية داخل العراق قال للصحفيين ان التكاليف تكون قد حسبت بالفعل بعد السير في هذا المسار ، مشيراً الى ان تركيا ستدفع الثمن مهما كان.
اردوغان قال ان بلاده تحترم وحدة العراق لكنه أشار الى ان انقرة ستتحرك اذا لم يفعل العراق شيئا لمنع حزب العمال الكردستاني من شن هجمات.
وفي مواجهة تصعيد لهجمات المتمردين الاكراد على القوات التركية قررت حكومة اردوغان التقدم بطلب للبرلمان الاسبوع المقبل لاجازة القيام بعملية عسكرية واسعة النطاق لملاحقة متمردي حزب العمال الكردستاني الذين يستخدمون شمال العراق قاعدة ينطلقون منها لشن هجمات على اهداف تركية.
ويقول بعض المحللين ان القيام بعملية أصبح أكثر ترجيحا بعد تصويت يوم الاربعاء الذي وصفت فيه لجنة تابعة للكونغرس الاميركي اعمال قتل الارمن بيد العثمانيين اثناء الحرب العالمية الاولى بأنها ابادة جماعية وهو اتهام تنفيه تركيا.
مستمعينا الأعزاء عن خطورة التهديدات التركية تحدثت الى الكاتب والوزير الكردي السابق سامي سورش وسألته عن إمكانية إقليم كردستان العراق في إطلاق تحذير لتركيا فقال:
(مقابلة سامي شورش)

** *** **

مع حلول عيد الفطر شهدت مناطق متفرقة من العراق تصاعداً في حدة عمليات العنف ، فقد أعلن الجيش الأميركي مقتل تسعة أطفال وإصابة ثلاثة آخرين في ضربة جوية أميركية استهدفت قائدا كبيرا مشتبهاً به في تنظيم القاعدة في العراق.
الجيش أوضح في بيان ان طائرة هاجمت موقعاً في منطقة بحيرة الثرثار بعد ان افادت تقارير استخبارات بان اعضاء كبار في القاعدة مجتمعون هناك ، وأكد ان القوات الاميركية قتلت تسعة عشر مسلحاً وخمسة عشر امراة وطفل في الضربة الجوية.
الى ذلك أعرب المتحدث باسم القوات الاميركية في العراق الميجر براد ليتون عن أسفه لسقوط مدنيين خلال سعي قوات التحالف لتخليص العراق مما وصفه بالارهاب ، وشدد على ان هؤلاء الارهابيين إختاروا عمدا تعريض نساء واطفال عراقيين ابرياء للخطر نتيجة افعالهم ووجودهم.
من جهة أخرى قالت الشرطة ان ثمانية اشخاص قتلوا وأصيب خمسة وعشرون بجروح في هجوم بسيارة ملغومة على مقهى للانترنت وقع مساء الخميس في منطقة بغداد الجديدة شرق العاصمة العراقية.
كما قتل طفل واصيب خمسة وعشرون اخرون الجمعة وهم يحتفلون بعيد الفطر في انفجار وقع في أحدى الساحات بمدينة طوز خورماتو بمحافظة کرکوك.
الشرطة أوضحت ان مفجرا خبأ متفجرات بلعب الاطفال كانت موجودة في عربة يد مليئة يدفعها أمامه ، مشيراً الى ان المفجر نقل الى المستشفى بعد أن أصيب في الانفجار.
مستميعنا الأعزاء ، عن هذا العنف المتصاعد أجرت سميرة علي مندي لقاءاً لـ (ملف العراق) مع اللواء تورهان عبد الرحمن نائب مدير شرطة كركوك ، وسألته أولاً عن مزيد من التفصيل عن التفجير الذي إستهدف الأطفال في طوز خورماتو ، فقال:
(مقابلة مع اللواء تورهان عبد الرحمن)

** *** **

قال مسؤولون في الامم المتحدة ان المنظمة الدولية أبدت رغبتها في فتح تحقيقات لتحديد ما إذا كانت شركات الامن الخاصة العاملة في العراق ارتكبت جرائم حرب ، وانها تريد من الحكومات المعنية ضمان تطبيق سيادة القانون والتأكد من محاسبة تلك الشركات عن اي عمليات قتل غير مبررة.
ايفانا فوكو وهي مسؤولة كبيرة بالامم المتحدة معنية بملف حقوق الانسان في العراق قالت خلال مؤتمر صحفي ان شركات الامن الخاصة لاتزال تخضع للقانون الانساني الدولي ، مشيرة الى ان المنظمة الدولية ستهتم بمسألة التحقيق في ارتكاب جرائم ضد الانسانية أو جرائم حرب وعواقب ذلك.
ويقول العراق ان هناك أكثر من مئة وثمانين شركة أمن معظمها أميركي وأوروبي في البلاد وان عدد المتعاقدين معها يتراوح بين خمسة وعشرين ألفا وثمانية وأربعين ألفا.
يشار الى ان أحد الناجين وأقارب ثلاثة عراقيين قتلوا في حادث اطلاق نار تورطت فيه شركة بلاكووتر أودى بحياة سبعة عشر عراقياً ، رفعوا دعوى قضائية ضد الشركة أمام محكمة أميركية يوم الخميس.
وقال مركز الحقوق الدستورية وهو جماعة تدافع عن الحقوق القانونية انه رفع الدعوى التي تتهم بلاكووتر والمنتسبين لها بانتهاك القانون الاميركي من خلال ارتكاب عمليات قتل دون محاكمة وجرائم حرب.
وتطالب الدعوى بتعويض غير محدد للاضرار الناجمة عن القتل والاضرار المادية والنفسية والاقتصادية وتعويضات تأديبية ، فيما قال مصدر حكومي ان بغداد تريد من بلاكووتر ان تدفع كتعويضات ثمانية ملايين دولار لعائلة كل ضحية.

على صلة

XS
SM
MD
LG