روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف الاردنية ليوم الثلاثاء 9 تشرين الاول


حازم مبيضين - عمان

تنقل الصحف الاردنية تصريحات للناطق باسم الحكومة ناصر جوده يقول فيها ان التأشيرة كانت احد الخيارات التي تدرس وكان هناك بدائل مختلفة لضبط عملية الدخول والخروج وتسهيل امور العراقيين الداخلين الى المملكة وكان هناك قناعة ان التأشيرة اكثر طريقة قابلة للتطبيق العملي فلذلك تم اتخاذ القرار بشكل مبدئي والآن هناك جهات مختصة تدرس عملية تطبيق هذا الامر على ارض الواقع بحيث يكون بطريقة سهلة وغير معقدة

- وتقول صحيفة العرب اليوم انها ان مؤسسة فافو النرويجية انهت دراستها الاحصائية الخاصة بالعراقيين المقيمين في المملكة وتبيان خصائصهم واحوالهم الاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية وستعلن عن نتائج الدراسة بعد الشهر الحالي بما في ذلك عن العدد الحقيقي للعراقيين في المملكة الذي سيختلف عن ما اعلنته المؤسسة بشكل غير رسمي قبل اشهر قليلة.

- وتقول الغد ان المشاركين في الاجتماع المشترك للمنظمات المساهمة في اعمال اغاثة العراقيين على الاراضي الأردنية ناقشوا أمس أوضاع العراقيين المتواجدين في الأردن والخدمات التي تقدم لهم وكيفية تضافر جهود تلك المنظمات والتنسيق بينها لتحسين ظروفهم حتى تنتهي فترة استضافتهم من قبل الأردن. واعرب رئيس لجنة الصليب الاحمر والهلال الاحمر الأردني عن تقديره للجهود التي تبذلها هذه المنظمات والتي انعكست ايجابا على وضع مئات الآلاف من العراقيين الذين يعيشون في الأردن.

وشارك في الاجتماع منظمة اطباء بلا حدود في فرنسا وهولندا والصليب الاحمر الالماني والصليب الاحمر الفرنسي والاغاثة الدولية للكوارث والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين واللجنة الدولية للصليب الاحمر والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الاحمر والهلال الاحمر والهيئة الطبية الدولية والرابطة الاسلامية الكردية.

- وتنقل الدستور عن مصادر من الشرطة الاسبانيه أن عصابات الجريمة المنظمة التي تتاجر في البشر قد تمكنت في الأشهر الأخيرة من مساعدة أسر عراقية بالكامل على التسلل إلى الأراضي الإسبانية عبر مدينة سبتة. وأشارت المصادر نفسها إلى أن الأطفال العراقيين الصغار يدخلون البلاد داخل السيارات التي تعبر الحدود بصفتهم أبناء السائق مستخدمين جوازات سفر مزورة ولا يلفتون الانتباه لتشابه ملامحهم مع ملامح الأطفال المغاربة.بينما يتسلل الكبار وبينهم أباء وأمهات هؤلاء الأطفال مختبئين داخل السيارات وتتم تغطيتهم بالكامل حتى لا يكشف أمرهم بعد أن يدفعوا ما بين 600 700و يورو لتلك العصابات.

- وتقول الراي ان التيار الصدري اتفق مع المجلس الاعلى الاسلامي على تشكيل لجنة عليا لفض النزاعات بينهما ستكون لها لجان عمل في كل المحافظات تابعة لها ويتم التعامل معها على اعلى المستويات وذلك بعد يومين من اعلان اتفاقهما تحريم الدم العراقي.كما اتفق الجانبان على جملة من الاليات من اهمها اشاعة اجواء الالفة والمحبة ما بين الطرفين وهذه الاجواء ستنعكس ايجابيا على صعيد الشارع العراقي .

على صلة

XS
SM
MD
LG