روابط للدخول

حَوَّلَ حديقة بيته إلى كاليري لأعماله الفنية


عبد الحميد زيباري – أربيل

الفنان التشكيلي سليمان شاكر من الفانين المعروفين في إقليم كردستان العراق بلوحاته التي تعبر عن جمال طبيعة كردستان بجباله وسهوله ووديانه. وخرجت لوحاته من حدود المحلية إلى العالمية عبر إقامة معارض له في كل من أوربا وأمريكا واليابان.
وبعد إحالته على التقاعد في العام الحالي بعد أن أمضى في تدريس مادة الفنية في المدارس الابتدائية ومعهد المعلمين ثم معهد الفنون الجميلة، دأب الفنان على بناء قاعة خاصة به لعرض أعماله في منزله بعد أن خصص جزءاً من حديقته وبنى عليها هذه القاعة.

خلال زيارة لإذاعة العراق الحر إلى قاعة الفنان سليمان شاكر المزدانة بمجموعة لوحات تشكيلية تعبر جمال طبيعة كردستان رسمت بالألوان الزيتية، تحدث عن هذه الخطوة:
[[....]]
وعن سبب إلمامه بالطبيعة دون المجالات الأخرى يقول الفنان سليمان شاكر:
[[....]]

ومن جانبه يشير الفنان التشكيلي هيمن رشيد إلی أن الفنان سليمان شاكر وجد نفسه في هذا الأسلوب ويقول :
"في العصر الحالي طرأت تغيرات كبيرة على الفن ولكن هذا لا يعني أنه من الضروري على كل فنان التخلي عن أسلوبه والبحث عن أسلوب آخر منتشر في العالم."
واعتبر الفنان هيمن رشيد خطوة الفنان شاكر في بناء قاعة خاصة لأعماله بالجيدة ومحاولة منه لأرشفة أعماله على غرار الفنانين العالميين :
"ما قام به الأستاذ سليمان شاكر نستطيع النظر إليه كقاعة وكمكان لأرشفة أعماله. وعندما ننظر إلى أوربا، هناك العديد من منازل الفنانين تحولت بعد رحليهم إلى قاعات. ولكن يبدو أن الفنان يستطيع القيام بذلك وهو ما زال على قيد الحياة."
كما أشار إلى أن عدم وجود قاعات أو متحاف لأرشفة أعمال الفنانين أيضا دافع بالفنان ليبحث عن مكان لأرشفة أعماله فيه:
"هذا يدل أيضا على قلة المتاحف العصرية والتي من خلالها نستطيع الاطلاع على أعمال الفنانين القدامی أو المعاصرين."

فيما يرى آخرون أن اتخاذ قاعات خاصة من قبل الفنانين التشكيلين داخل منازلهم لعرض نتاجاتهم خطوة لا تنسجم مع واقع المجتمع الكردي. ويقول الفنان التشكيلي قرني جميل:
[[....]]

على صلة

XS
SM
MD
LG