روابط للدخول

جولة على الصحافة المصرية عن الشأن العراقي ليوم السبت 6 تشرين الأول


حسين سعيد

رغم تركيز صحف القاهرة على احياء ذكرى حرب اكتوبر / تشرين عام 1973 إلاّ ان الشأن العراقي لم يغب عن صفحات العديد من تلك الصحف، فجريدة الجمهورية وفي تعليق لها على قرار الكونغرس الاميركي الصادر في 26 من الشهر الماضي حول الفدرالية في العراق اشار الدكتور لطفي الى ما اثاره قرار الكونغرس الأمريكي من دهشة لدى الكثيرين في جميع أنحاء العالم.
ويواصل الكاتب المصري القول انه رغم محاولات الرئيس الأميركي جورج بوش المكشوفة لإظهار عدم تحمسه لذلك القرار، إلاّ ان هذا القرار الذي وافق عليه 75 عضوا من أعضاء الكونغرس مقابل رفضه من قبل 23 عضوا جاء أوسع وأكبر من العراق.

*****
اما صحيفة اخبار اليوم فقد نقلت تصريحات الرئيس جلال طالباني الى صحيفة واشنطن بوست والتي كشف فيها ان العراق طلب شراء معدات عسكرية خفيفة من الصين بمبلغ 100مليون دولار لان الولايات المتحدة غير قادرة على تلبية احتياجات بغداد العاجلة.
واوضح طالباني في تصريحاته للصحيفة الاميركية ان هذه الاسلحة الصينية مخصصة للشرطة العراقية التي تعاني من شحة في السلاح. وبحسب الصحيفة دعا الرئيس العراقي واشنطن الى سرعة تزويد الجيش العراقي بالاسلحة التي يحتاجها.وأوضحت الصحيفة ان مسؤولين اميركيين اقروا بأن واشنطن تواجه مشاكل في تسليم شحنات تحتاج اليها بغداد.
ونقل تقرير لصحيفة اخبار اليوم من جنيف عن منظمة الصحة العالمية تحذيرها الدول المجاورة للعراق ايران وتركيا وسوريا والاردن والكويت والسعودية الى تعزيز دفاعاتها من مرض الكوليرا الذي اصاب اكثر من ثلاثة الاف وتلثمئة شخصا علي الاقل في العراق. واوضحت المنظمة انها لا توصي بفرض حظر على السفر أو فرض قيود تجارية في المناطق المتضررة لكنها تشجع الدول المجاورة على تشديد عمليات المراقبة وتعزيز الاستعدادات.

*****

واخيرا نقلت صحيفة الاهرام شبه الرسمية عن صحيفة واشنطن بوست الأميركية إن تقارير الجيش الاميركي تثبت بالدليل اتهامات الحكومة العراقية لشركة بلاك ووتر بأنها المخطئة في حادث إطلاق النار على المدنيين في ساحة النسور ببغداد، ونسبت الصحيفة الاميركية في تقريرها الى مسؤول عسكري اميركي وصفته بالرفيع بأن إطلاق النار كان مفرطا وخطأ وان المدنيين العراقيين الذين تعرضوا لإطلاق النار لم يكن بحوزتهم أي أسلحة للرد على عناصر بلاك ووتر‏,‏ كما لم يرد أي من عناصر الشرطة العراقية أو قوات الأمن المحلية على نيران حراس الشركة‏.‏
وتأتي هذه التصريحات بعد يوم واحد من إقرار مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ‏389‏ نائبا ومعارضة ‏30‏ عضوا فقط قانونا يسمح بملاحقة الشركات الأمنية المتعاقدة مع الحكومة الأمريكية في العراق ومناطق القتال الأخري أمام القضاء الأمريكي ويحتاج القانون إلى موافقة مجلس الشيوخ خلال الأيام القليلة المقبلة‏‏ ولكن يتعين توقيع الرئيس الأمريكي جورج بوش عليه حتى يصبح ساري المفعول‏.‏

على صلة

XS
SM
MD
LG