روابط للدخول

تفاقم أزمة البطالة في البصرة


ربيع البصري – البصرة

ما تزال البطالة تشهد تفاقما في محافظة البصرة على الرغم من حملات التشغيل المؤقت والتوظيف الدائم التي تطلقها الحكومة المحلية بين الحين والآخر في سبيل امتصاص هذه الظاهرة والحد من تفشيها في المجتمع، لاسيما في أوساط الشباب. وفي هذا الإطار تحدث لإذاعة العراق الحر مسؤول لجنة التنمية الاقتصادية في مجلس المحافظة مناضل عبد خنجر المياحي:
[[….]]

وأفاد المياحي بأن البطالة الفعلية بلغت نسبة مرتفعة في محافظة البصرة لأسباب متعلقة بتلكؤ تطبيق قانون الاستثمار. واعتبر أن هذه ظاهرة تنعكس بشكل مباشر على الواقع الأمني في البصرة والمحافظات العراقية الأخرى:
[[….]]

وحول لجوء الشباب من حملة الشهادات الجامعية إلى الانتساب لسلك الشرطة المحلية بأعداد غفيرة بعد أن انعدمت أمامهم فرص العمل في المؤسسات الحكومية الأخرى فقد أكد قائد شرطة المحافظة اللواء الركن عبد الجليل خلف أن جهاز الشرطة ما عاد قادرا على استيعاب المزيد من المنتسبين:
[[….]]

كما أن شريحة واسعة من حملة الشهادات الجامعية في محافظة البصرة يلجؤون إلى مزاولة مهن لا تمتّ لواقع تحصيلهم العملي بصلة بعد أن خاب أملهم في الحصول على وظيفة تتناغم واختصاصاتهم. وفي هذا السياق ما عادت بعض المشاهد تثير الاستغراب في المرحلة الراهنة ومنها أن تصادف عاملا في محطة لتعبئة الوقود يمتلك شهادة بكالوريوس في العلوم السياسية مثلما هو الحال مع نصير محمد الذي تحدث لإذاعتنا قائلا:
[[….]]

وتعتبر بعض الأماكن في محافظة البصرة خير شاهد على استفحال ظاهرة البطالة، وفي مقدمتها ما يعرف بمسطر أم البروم الواقع في منطقة العشار حيث يتجمع المئات يوميا وبحوزتهم بعض العدد والأدوات البسيطة لطلب الرزق الذي قد يأتي أو لا يأتي رغم ساعات الانتظار في مشهد يجسد معانات الشباب من جراء عدم توفر فرص العمل.

على صلة

XS
SM
MD
LG