روابط للدخول

وفد يمثل حكومة إقليم كردستان يزور إيران لبحث قضية إغلاق المنافذ الحدودية


عبد الحميد زيباري - اربيل

في اربيل أعلن جمال عبد الله المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان العراق أن وفدا يمثل حكومة الإقليم زار إيران الخميس لبحث قضية إغلاق المنافذ الحدودية. معربا عن أمله في التوصل إلى اتفاق مشترك لحل هذه القضية التي أثرت سلبا على الاقتصاد المحلي . وكانت إيران قد قررت قبل أسبوعين إغلاق جميع منافذها الحدودية الخمسة مع الإقليم، على خلفية اعتقال القوات الأمريكية محمود فرهادي في مدينة السليمانية بتهمة تهريب الأسلحة للعراق.. (عبد الحميد زيباري) واصل متابعة تأثير إغلاق المنافذ الحدود على السوق المحلية ووافانا بالتقرير التالي..

** *** **

توجه وفد حزبي وحكومي من إقليم كردستان إلى إيران لبحث مسألة إغلاق إيران حدودها مع إقليم كردستان العراق على خلفية اعتقال أحد الإيرانيين في مدينة السليمانية.

وقال جمال عبد الله المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان العراق إن الوفد يضم قياديين من الحزبين الكرديين الرئيسيين في إقليم كردستان – الاتحاد الوطني الكردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني – ووزراء في حكومة إقليم كردستان.

وأوضح عبد الله أن الوفد توجه إلى إيران لبحث المسائل العالقة بين الإقليم والحكومة الإيرانية. وأضاف في اتصال هاتفي مع إذاعة العراق الحر:
[[....]]
وأشار إلى أن هذه الزيارة امتداد للزيارات التي تجري بين الطرفين لبحث المشاكل الحدودية :
[[....]]
وأشار أيضا إلى أن حكومة إقليم كردستان تأمل خلال هذه الزيارة بالوصول إلى تفاهم مشترك مع إيران لإعادة فتح حدودها مع الإقليم مرة أخرى:
[[....]]
وأكد المتحدث باسم حكومة الإقليم أن المواطن الإيراني المعتقل في السليمانية من قبل القوات الأميركية كان ضمن وفد تجاري واقتصادي جاء إلى الإقليم بدعوة من الحكومة الكردية:
[[....]]

وفي موضوع ذي صلة بإغلاق الحدود أكد تجار وأصحاب محلات الصيرفة في أربيل تحدثت إليهم إذاعة العراق الحر إلى تأثر الأسواق في الإقليم وارتفاع أسعار البضائع الإيرانية بعد إغلاق الحدود الإيرانية.

وقال آرام علي إن أسعار البضائع الإيرانية ارتفعت بشكل عام:
"ارتفعت الأسعار ما بين دولارين ونصف الدولار وخمسة وسبعين سنتا للبضائع الإيرانية. وإذا استمر الحال هكذا ستتعقد الأوضاع، وقد بدأ المواطنون يشكون كثيرا من ارتفاع الأسعار."
وأشار إلى أن البضائع الإيرانية الموجودة حاليا في الأسواق هي من التي كانت مخزونة :
"البضاعة الموجودة في السوق جميعها كانت مخزونة وهي التي ارتفعت أسعارها. وإن نفدت في المخازن فلن تجد للبضائع الإيرانية أثرا في الأسواق."

ومن جانبه قال أبو أياد صاحب محل صيرفة في أربيل إلى تأثر الدولار الأميركي بمسألة الحدود وارتفاع قيمة الدينار العراقي أمام الدولار وقال:
[[....]]

على صلة

XS
SM
MD
LG