روابط للدخول

وجهة نظر اقتصادية حول تحريك نشاط السوق، إحياء التعاون النفطي بين العراق وسوريا، مساهمات العراقيين في الاقتصاد الأردني


ناظم ياسين

تتضمن هذه الحلقة الجديدة من برنامج (التقرير الاقتصادي) مقابلة مع أحد الاقتصاديين العراقيين حول دور القروض التي تمنحها المصارف الأهلية في تحريك نشاط السوق ومتابعة من دمشق عن إحياء التعاون النفطي بين العراق وسوريا إضافةً إلى تقرير صوتي من عمان عن مساهمات العراقيين في الاقتصاد الأردني.

- وجهة نظر اقتصادية حول تحريك نشاط السوق
يرى بعض المحللين الاقتصاديين أن تنشيط الحركة التجارية في البلاد يعتمد إلى درجة كبيرة على قدرة المصارف في تأمين القروض التي من شأنها تمكين التجار ورجال الأعمال من توسيع المشاريع أو المعاملات بشتى أنواعها.
وأوضحَ مدير أحد المصارف الأهلية في تصريحاتٍ أدلى بها إلى (التقرير الاقتصادي) أن اتجاه البنك المركزي العراقي نحو منح فوائد كبيرة على الودائع الثابتة تصل إلى عشرين في المائة يشجّع المصارف الأهلية في الاعتماد على الأرباح التي تجنيها من تلك الفوائد بدلا من توفير القروض التي تُسهم في تحريك نشاط السوق.
وفي المقابلة التالية التي أجراها مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد عماد جاسم، يوضح الباحث الاقتصادي الدكتور عبد الجبار الرفاعي مدير مصرف الائتمان الأهلي بعض الجوانب المتعلقة بهذا الموضوع.

(التقرير الصوتي مع المقابلة - بغداد)

- إحياء التعاون النفطي بين العراق وسوريا
صرح نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي في ختام زيارته الرسمية الأخيرة إلى سوريا بأن وفودا فنية عراقية سوف تتوجه إلى دمشق لاستكمال المحادثات المتعلقة بسُبل إحياء التعاون النفطي الثنائي ولا سيما استئناف تصدير النفط العراقي الخام عن طريق مجموعة الأنابيب المارة عبر الأراضي السورية.
يشار إلى أن إحياء التعاون النفطي بين البلدين كان في مقدمة المواضيع التي حظيت بجانب كبير من الأهمية خلال الزيارات الرسمية التي قام بها عدد من كبار المسؤولين العراقيين إلى دمشق في الفترة الأخيرة.
تفصيلات أخرى في سياق المتابعة التالية التي وافانا بها مراسل إذاعة العراق الحر في العاصمة السورية جانبلات شكاي.

(المتابعة الاقتصادية - دمشق)

- مساهمات العراقيين في الاقتصاد الأردني
تتراوح آراء الخبراء الاقتصاديين إزاء تأثير الوجود الكثيف لأعداد كبيرة من العراقيين في الأردن على مختلف قطاعات الاقتصاد والبنى التحتية بين مَن يرى فيها انعكاسات سلبية أو مساهمات إيجابية. وفي الوقت الذي تشير الإحصائيات إلى أن العراقيين المتواجدين في الأردن يسهمون بشكل فاعل في الاستثمارات بل ويتصدرون قائمة المستثمرين في قطاع العقارات، على سبيل المثال، يرى بعض الخبراء أن وجود أكثر من سبعمائة وخمسين ألف عراقي يستنزف الموارد الاقتصادية المحدودة للبلاد.
وفيما يأتي نستمع إلى إعادة للتقرير الصوتي الذي وافتنا به مراسلة إذاعة العراق الحر في عمان فائقة رسول سرحان حول هذا الموضوع ويتضمن مقابلتين أجرتهما مع اثنين من الخبراء الاقتصاديين.

(التقرير الصوتي مع المقابلتين - عمان)

على صلة

XS
SM
MD
LG