روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة البريطانية


أياد الکيلاني – لندن

ضمن جولتنا اليوم على الصحافة البريطانية والأيرلندية، نتوقف أولا عند تقرير لصحيفة الـIndependent تنقل فيه مقتطفات من حوار نشرته صحيفة El Pais الأسبانية هذا الأسبوع بين الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الأسباني السابق (خوسيه ماريّا اثنار) Jose Maria Aznar كان سجله سفير أسبانيا لدى واشنطن (خافيير روبريث) Javier Ruperez. وقالت الصحيفة الاسبانية ان الحوار جرى قبيل الحرب على العراق في آذار 2003 يكشف عن مبادرة لتفادي الحرب من خلال تهريب صدام إلى خارج البلاد. وتنسب الصحيفة إلى بوش قوله "المصريون يتحاورون مع صدام حسين، ويبدو أنه قد أشار إلى تقبله المنفى في حال السماح له بإخراج مليار دولار وكل ما يريد من معلومات تتعلق بأسلحة الدمار الشامل معه" – وبحسب الصحيفة فان بوش بدا غير متحمس للفكرة اذ تابع قوله "من الممكن أيضا أن يتعرض إلى الاغتيال"، مضيفا أن واشنطن لن تقدم في أي حال من الأحوال "أية ضمانات لصدام حسين، فهو لص وإرهابي ومجرم حرب"حسب ما نقلت الصحيفة عن نص الحوار.
ويمضي بوش في حواره المسجل مع (اثنار) Aznar إلى الإقرار بأن تفادي الحرب هو الحل الأمثل، لكنه أضاف قائلا لرئيس الوزراء الأسباني – بحسب الصحيفة: "لا بد لنا من التخلص من صدام. أمامنا الآن مدة أسبوعين، فخلال أسبوعين سنكون جاهزين عسكريا."
وتشير الـIndependent إلى أن هذا الحوار جرى في شباط 2003 بمزرعة بوش الخاصة في ولاية تكساس، قبل أقل من شهر من بدء الغزو، حين كان نحو 150 ألفا من الجنود الأميركيين ومن حلفائهم البريطانيين منتشرين في الصحراء الكويتية، أي ضمن حدود مدى أي سلاح من أسلحة الدمار الشامل – على حد تعبير الصحيفة البريطانية.

** *** **

وننتقل معكم إلى أيرلندا حيث نشرت الـIrish Times تقريرا جاء فيه أن أولى الوحدات العسكرية الأميركية المقرر سحبها من العراق بموجب خطة الرئيس بوش لتقليص عدد قوات بلاده في العراق، قد غادرت ساحات القتال.
وتذكر الصحيفة بأن بوش كان قد رفع عدد قوات بلاده في العراق بنحو 30 ألف مقاتل خلال العام الجاري بهدف الحد من العنف الذي كان يهدد بتمزيق العراق ومن أجل منح القادة السياسيين العراقيين فرصة للتغلب على خلافاتهم الطائفية العميقة. والآن – وإثر تعرضه إلى ضغوط من الديمقراطيين المعارضين ومن بعض كبار الجمهوريين لإجراء تخفيضات كبيرة في حجم القوات الأميركية في العراق – وافق الرئيس يوش – بحسب تقرير الصحيفة - على تنفيذ خطة تقدم بها كبير قادته العسكريين في العراق، تقضي بإجراء تخفيض تدريجي لقواته بنحو 30 ألف مقاتل مع حلول منتصف العام القادم، بالاستناد إلى الـIrish Times الأيرلندية.

على صلة

XS
SM
MD
LG