روابط للدخول

الصحف الأردنية عن الشأن العراقي ليوم الأحد 30 أيلول


حازم مبيضين – عمّان

أبرزت الصحف الأردنية خبر وصول نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي إلى عمان وتأكيده أن علاقات البلدين على أحسن ما تكون، ويجب أن تتطور وتتقدم، وأن هناك ملفات مشتركة يتم بحثها، منها قضايا تخص العراق والعراقيين في الأردن والموضوعات الإقليمية والعملية السياسية الجارية في العراق، إضافة إلى الشؤون الاقتصادية. كما أبرزت هذه الصحف تصريحات رئيس الوزراء الأردني بأن الأردن يقف داعما ومساندا للإخوة في العراق وللعملية السياسية ولجميع الخطط الهادفة إلى خروج العراق من المحنة التي يمر بها.

وتنقل الدستور عن مصدر حكومي أنه سيتم اليوم الأحد الانتهاء من تفريغ الصهاريج المحملة بأولى شحنات النفط العراقي في مصفاة البترول الأردنية، والتي تقدَّر حمولتها بنحو 30 ألف برميل، مشيراً إلى أن الإجراءات والترتيبات ما زالت مستمرة لتنظيم وصول شحنات جديدة من النفط العراقي، علماً بأن 158 صهريجا محملة بالنفط العراقي في طريقها إلى المملكة.

وتقول الرأي إن نقابة الصحفيين العراقيين بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحافة تعتزم إلحاق أفواج من الصحفيين العراقيين في دورات لتلقي معلومات أمنية في كيفية التخلص من عمليات الاختطاف والاغتيالات التي تقوم بها الجماعات المسلحة والميليشيات في البلاد.

وتقول الرأي إن عازف العود العراقي عمر بشير أحيا أمسية موسيقية إحياءً لذكرى رحيل عازفي العود منير وجميل بشير. وقدم عمر، في حفل شاركه فيه مطرب المقام العراقي حسين الأعظمي، عددا من أهم المقطوعات الموسيقية التي ألفها العازفان. وتأتي هذه الأمسية التي ينظمها المجمع العربي للموسيقى بالتعاون مع المعهد الوطني للموسيقى إحياءً لذكرى مرور عشر سنوات على وفاة منير بشير وثلاثين عاما على وفاة شقيقه جميل.

** *** **

ومن تعليقات الكتاب يقول نبيل الشريف في الدستور إنه رغم أن بعض المسؤولين العراقيين قد اعترضوا على مشروع الكونغرس الأمريكي بتقسيم العراق، إلا أن الاعتراض جاء فقط من باب أن الطروحات المتعلقة بمستقبل العراق يجب أن تأتي من داخل العراق، وأن العراقيين أدرى بشؤونهم. إن التسابق الدولي والداخلي العراقي على طرح فكرة الفدرالية في نفس اليوم يدل على أن وراء الأكمة ما وراءها، ويشير إلى أن فكرة تقسيم العراق إلى ثلاثة كانتونات أصبحت مطروحة بقوة ومقبولة من الفاعلين السياسيين في داخل العراق وخارجه.

ويقول نبيل غيشان في العرب اليوم إن وصول النفط العراقي على المدى البعيد في الميزان الاستراتيجي مهم، لأنه ينوِّع مصادر الاستيراد ويحقق جزءا من أمن التزود كما يقول الخبراء. لكن ما يصل الآن لا يرقى إلى مستوى الترياق الذي ننتظره من العراق. ولذلك فعلى وزارة الطاقة ووسائل الإعلام الأردنية إعطاء خبر النفط العراقي حجمه الطبيعي وعدم تصويره بأنه الأمل المنشود وحلال المشاكل .

على صلة

XS
SM
MD
LG