روابط للدخول

الصحف الأردنية عن الشأن العراقي ليوم السبت 29 أيلول


حازم مبيضين – عمّان

تنقل الصحف الاردنية كافة تصريحات لمسؤولين عن وصول ثماني شاحنات محملة بالنفط العراقي الى الحدود الاردنية ظهرأمس وبحسب الناطق الاعلامي لوزارة الطاقة والثروة المعدنية فان المسؤولين العراقيين ابلغوا نظراءهم الاردنيين ان 166 شاحنة انطلقت من كركوك محملة بالنفط حتى الرابع والعشرين من شهر ايلول الحالي في طريقها للاردن، مشيرا الى ان أسبابا فنية كانت وراء التاخير في وصول الشحنات .
وتقول الغد انه سيصل إلى عمان اليوم نائب الرئيس العراقي عادل عبدالمهدي في زيارة تستغرق ثلاثة أيام يجري خلالها مباحثات مع الملك عبدالله الثاني وستتركز مباحثاته على العلاقات الثنائية وآخر المستجدات على الساحة العراقية.
وتقول العرب اليوم ان الحكومة العراقية رفضت قرار مجلس الشيوخ الامريكي غير الملزم والقاضي بتقسيم العراق الى ثلاثة كيانات. لكنها اعلنت ان من الضروري ان يعبر مجلس النواب ايضا عن رفض كامل له و دعت الكتل السياسية الى التوحد. ودعا الشيخ عبد المهدي الكربلائي الوكيل الشرعي للمرجع الشيعي اية الله السيستاني المسؤولين والكتل السياسية ومؤسسات المجتمع المدني وجميع الكيانات الدينية والثقافية الى عدم الاصغاء والالتفات لاي مشروع يتضمن تقسيم العراق على اساس طائفي او عرقي". كما استنكرت هيئة علماء المسلمين المشروع مناشدة المجتمع الدولي والعالم الاسلامي الوقوف ضده. ودان اليمن ودول مجلس التعاون الخليجي قرار مجلس الشيوخ الامريكي مؤكدا ان مشاريع التقسيم ستضيف تعقيدات جديدة على الاوضاع العراقية المعقدة اصلا.

وتقول الدستور ان ادارة جمعية المصدرين اكدت ان العراق منع دخول اللحوم المصنعة لاراضيه ، دون معرفة الاسباب ، وقالت ان السوق العراقية رغم انها تقليدية لكنها تعد من اهم الاسواق التي لا يمكن الاستغناء عنها لارتباط البلدين باتفاقيات.
وتنقل الغد عن مساعد رجل دين سوري جند مقاتلين اجانب للسفر الى العراق ان الشيخ محمود ابو القعقاع قتل بالرصاص بعد خروجه من صلاة الجمعة في مدينة حلب السورية امس. وذلك عندما اطلق رجل عدة رصاصات على صدره وطارده حشد من الناس وامسكو به وهو الآن مع السلطات قيد الاحتجاز.
صحيفة العرب اليوم تتابع خبرا ثقافيا يتعلق بافتتاح المعرض الفني الاول للفنانة العراقية ندى عدنان وهو كما تقول بمثابة شريط تسجيلي اختزل يوميات العراق واعتمد اسلوب التجريد التعبيري المليء بالانفعالات الوجدانية والعاطفية وجمع بين الصور الفوتوغرافية التي تمثل القديم والحديث من الواقع العراقي وانسجام تلك الصور داخل مساحات لونية متناغمة وقد ركزت الفنانة من خلال تلك الصور الفوتوغرافية المعروضة على المواضيع الشعبية والبيئية والتراثية العراقية التي تمثل الشوارع والمساجد والمآذن والكنائس والاسواق ولهذا استوحت الفنانة من احدى الصور عنوان المعرض انا عراق.

على صلة

XS
SM
MD
LG