روابط للدخول

ظاهرة الكوامة العشائرية تعيق عمل الأجهزة الأمنية في البصرة


ربيع البصري – البصرة

ما تزال ظاهرة ما يعرف بالكوامة العشائرية التي غالبا ما يواجه بها أفراد الأجهزة الأمنية في محافظة البصرة عندما يحاولون تطبيق القانون بحق المخالفين تلعب دورا كبيرا في عرقلة عملية استتباب الأمن من وجهة نظر المسؤولين في الحكومة المحلية. وفي هذا السياق أكد رئيس مجلس المحافظة محمد سعدون العبادي أن المجلس مقبل على عقد مؤتمر لشيوخ العشائر في سبيل إيجاد حل جذري حيال هذه الظاهرة التي وصفها بالمقلقة والخطيرة:
[[….]]
بينما حذر قائد عمليات البصرة الفريق الركن موحان الفريجي في لقاء مع إذاعة العراق الحر الأشخاص الذين يلجؤون إلى أسلوب تهديد رجال الأمن بالاستناد على الأعراف العشائرية مؤكدا أن القيادة الأمنية في المحافظة عاقدة العزم على إنهاء هذه الظاهرة:
[[….]]
أما قائد شرطة البصرة اللواء عبد الجليل خلف فإنه يقول إن رجال الأمن في البصرة لا يستطيعون العمل في مدينتهم على خلفية تجذر ظاهرة الكوامة العشائرية بشكل سلبي لا يتناغم مع وجود سلطة القانون وإن الحلول التي تنصب في مجرى التخلص منها ما تزال بعيدة عن أرض الواقع:
[[….]]
وتتمثل الكوامة بمفهومها العشائري السائد في جنوب البلاد لاسيما في مناطق القرى والأرياف بقيام الشخص المعتدى عليه بإلزام الشخص المعتدي بالتمهيد لجلسة عشائرية يحضر فيها أقارب الطرفين للنظر في تفاصيل الخلاف أو المشكلة. وغالبا ما تحسم مثل هكذا جلسات بدفع مبالغ مالية كبيرة أو نشوب نزاع في حال عدم التوصل إلى اتفاق يرضاه الطرف الأول ويقتنع به الطرف الثاني.

على صلة

XS
SM
MD
LG