روابط للدخول

طارق الهاشمي يعرض على السيستاني مشروعه السياسي.


كفاح الحبيب

أبرز محاو ملف العراق الاخباري ليوم الخميس 27 ايلول:

- البنتاغون تحقق في مدى الاشراف على شركات الامن التي تعاقدت معها للعمل في العراق
- وطارق الهاشمي يعرض على السيستاني مشروعه السياسي .

----- *** -----
تحقق وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) في مدى الاشراف على شركات الامن التي تعاقدت معها للعمل في العراق بعد حادثة راح ضحيتها عراقيون نتيجة إطلاق نار قام به عناصر من شركة اخرى تعاقدت معها وزارة الخارجية الأميركية.
السكرتير الصحفي للبنتاغون جيف موريل قال ان وزير الدفاع روبرت غيتس أوفد فريقا يتالف من خمسة اعضاء الى العراق لمراجعة عمليات الشركات المتعاقدة ، وقال ان غيتس يشعر ببعض القلق بخصوص المحاسبة والاشراف ، مشيراً الى ان القادة العسكريين قد تكون لديهم سلطة الاشراف على شركات الامن المتعاقدة لكن قد لا تتوفر لديهم الموارد للقيام بذلك.
من جانبه طلب نائب وزير الدفاع الأميركي غوردون انغلاند من القادة العسكريين جمع نسخ من كتيبات اجراءات العمل المعيارية والتعليمات المعمول بها فيما يخص استخدام القوة المميتة والخاصة بجميع الشركات المتعاقدة لضمان توافقها مع القواعد الاميركية.
يشار الى ان وزارة الخارجية الاميركية تحقق في حادث اطلاق النار الذي وقع في وقت سباق هذا الشهر وقتل فيه أحد عشر شخصا اثناء قيام موظفي شركة الامن الاميركية بلاكووتر بمرافقة قافلة للسفارة الاميركية في بغداد.
أما الحكومة العراقية فقالت انها ستقوم بمراجعة وضع جميع هذه الشركات الامنية بعد حادث بلاكووتر ، فيما أعلنت وزارة الداخلية العراقية انها إنتهت من وضع مشروع قانون لتجريد المتعاقدين من الحصانة من الخضوع للقانون العراقي.... مزيد من التفصيلات في تقرير أحمد الزبيدي .

(تقرير أحمد الزبيدي )

----- *** -----
قال نائب رئيس الجمهورية العراقي طارق الهاشمي ان الهدف من الاجتماع مع المرجع الديني اية الله علي السيستاني كان بحث مبادرة جديدة تستهدف توحيد الساسيين المتنازعين تعرف باسم الميثاق الوطني العراقي.
الهاشمي قال للصحفيين ان الاجتماع كان عميقا وبحث العديد من القضايا المرتبطة بالعملية السياسية ، مشيراً الى أن السيستاني أبلغه بأنه اطلع بالفعل على نسخة من الميثاق وقرأها وحللها وأبدى ملاحظات على المبادرة.
وكان الهاشمي الذي يتزعم الحزب الاسلامي العراقي قد كشف النقاب عن مجموعة مباديء سياسية قال انه يأمل في ان توحد السياسيين المتحاربين في العراق.
الهاشمي قال في مؤتمر صحفي ان نسخ البرنامج الذي اطلق عليه الميثاق الوطني العراقي ستقدم الى جميع الاحزاب السياسية وكبار رجال الدين وللدول المجاورة ، مشيراً الى ان المباديء الخمسة والعشرين التي تضمنها الميثاق تهدف الى تبديد انعدام الثقة الشديد بين السياسيين ، وأكد ان مشروعه الوطني لا علاقة له بمطالب جبهة التوافق العراقية التي قدمتها الى الحكومة :

(صوت الهاشمي)

واقترح الهاشمي أن تقوم هيئات دولية مثل الامم المتحدة أو الجامعة العربية بدور الضامن لهذه المباديء العريضة للميثاق التي تغطي قضايا مثل انهاء الطائفية والتأكد من ان الاسلحة موجودة فقط في ايدي الدولة وضمان انتقال السلطة بالوسائل السلمية والديمقراطية وتعزيز حقوق الانسان.
مستمعينا الأعزاء ، عن تأثير الميثاق الذي طرحه الحزب الإسلامي العراقي في المشهد العراقي قال المحلل السياسي طارق حرب لـ (ملف العراق) ان النوايا المعلنة شيء وتطبيقها على أرض الواقع شيء آخر....

(صوت طارق حرب)

من جهته أكد أستاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية ببغداد عزيز جبر على ضرورة إعادة بناء العملية السياسية في العراق من جديد ، واصفاً محاولة الهاشمي بالرائعة إذا ما صدقت النوايا بإستقبالها :

(صوت عزيز جبر)

----- *** -----
وافق مجلس الشيوخ الاميركي على مشروع قرار غير ملزم حول خطة لتقسيم العراق اعتبره المدافعون انه الحل الوحيد لوضع حد لاعمال العنف التي تجتاح البلاد.
ويقول مؤيدو هذا القرار الذي تقدم به السنيتور الديموقراطي جوزف بايدن انه يقدم حلا سياسيا في العراق يمكن ان يسمح بانسحاب القوات الاميركية دون ترك البلاد في حالة من الفوضى.
وتنص الخطة التي صاغها ليزلي غيلب خبير السياسة الخارجية في ادارة الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر على وضع نظام فدرالي حسبما يسمح الدستور العراقي والحيلولة دون ان يتحول العراق الى دولة تعمها الفوضى ، كما تنص الخطة ايضا على تقسيم العراق الى كيانات كردية وشيعية وسنية مع حكومة فدرالية في بغداد تتولى امن الحدود وعائدات النفط.
واعتبر رئيس مجلس الشيوخ السينتور الديمقراطي هاري ريد ان تبني خطة بايدن يعكس الاهمية التي يوليها مجلس الشيوخ لبقاء المصالحة السياسية الهدف الرئيسي للعراقيين ، فيما اعربت السينتور الجمهورية كاي بايلي هاتشينسون عن املها في ان يحقق هذا القرار ما نجحت في تحقيقه اتفاقات دايتون حول البوسنة التي اقرت التقسيم بين المتخاصمين الصرب والكروات والبوسنيين ، واوضحت ان ما تحقق في البوسنة هو تقليص للتوتر عندما تكون لدى قوات الامن قدرات وعندما تكون لدى الطوائف الدينية القدرة على حكم نفسها بنفسها.
مستمعينا الأعزاء ، عن أبعاد وإنعكاسات هذه الخطة تحدث (ملف العراق) مع هاشم حسن رئيس قسم الصحافة بكلية الإعلام بجامعة بغداد الذي قال ان صناع القرار في الكونغرس الأميركي يتخبطون في كيفية إيجاد مخرج سريع للقوات الأميركية من العراق .....

(صوت هاشم حسن)

لكن أستاذ العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية ببغداد عزيز جبر وصف قرار الكونغرس الجديد بأنه بمثابة نموذج لباقي دول المنطقة التي ستتمكن الأقليات الأثنية والطائفية فيها من حكم نفسها :

(صوت عزيز جبر)

أستاذ العلوم السياسية عزيز جبر قال ان القرار ما هو إلا محاولة أميركية للخروج من المأزق وإلقاء اللوم على العراقيين في الوصول الى مثل هذه الخلاصات:

(صوت عزيز جبر)

على صلة

XS
SM
MD
LG