روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الخميس 27 ايلول


احمد رجب - القاهرة

- الأزهر يبحث إنشاء معاهد أزهرية في العراق ويرفض تبرعا من عبد المهدي لحاجة العراقيين إليه، ونائب الرئيس العراقي يؤكد لصحفيين مصريين تطور العلاقات العراقية المصرية، وأن العراق ليس مملوكا لأحد، وبوش ينتظر المزيد من المالكي لتحقيق المصالحة.
- نبدأ مطالعتنا للصحف المصرية من صحيفة المساء التي تشير إلى إعلان الإمام الأكبر د. محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر أنه سيتم بحث إنشاء معاهد أزهرية بالعراق حينما تتحسن الأوضاع الأمنية به، ونقلت عنه خلال لقائه مع د. عادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي أنه سوف يحدد موعدا لزيارة العراق فور استقرار الأوضاع الأمنية به،ت وشدد على دعم مصر والأزهر الكامل للعراق ووقوفهم مع شعبه بكل الجهد والمال والدعاء حتي تنكشف الغمة عنه ويعود لاستقراره. وقالت المساء إن الإمام الأكبر رفض تبرع نائب الرئيس العراقي لطلاب الأزهر وقيمته 250 ألف دولار أمريكي قائلاً: العراق الآن أولى بهذا التبرع والأزهر سوف يقبل أي تبرع في المستقبل عندما يستعيد العراق كامل عافيته واستقراره.

- وتنقل صحيفة الأهرام عن عادل عبد المهدي نائب الرئيس العراقي أن بلاده ليست ملكا لأحد وليست معروضة للبيع أو الإيجار‏..‏ وقال ـ في لقاء صحفي عقده بمقر إقامته في القاهرة مع صحفيين مصريين ـ إن العراق لن يستخدم ضد أحد سواء كانت الدول العربية أو تركيا لكنه شدد أيضا على أنه لن يسمح لأحد بالتدخل في شئون العراق قائلا‏:‏ إننا نريد صداقة مع الجميع ولن ندخل في محاور ضد أحد.

- أما الجمهورية فتقلت عن نائب الرئيس العراقي قوله إن الانسحاب المفاجئ من العراق مضر أكثر منه مفيد‏..‏ وقال‏:‏ إننا نريد أن نستكمل استعداداتنا وبناء قواتنا المسلحة أولا وأن يتم الانسحاب بشكل تدريجي‏..‏ معربا عن اعتقاده بأنه بحلول نهاية عام‏2008‏ ستنتهي مشكلة الملف الأمني‏..‏ ويمكن أن ترحل قوات التحالف. ونقلت الصحيفة المصرية عن عبد المهدي قوله إن مشكلة الإقامة ومنح التأشيرات للم شمل الأسر العراقية إلى مصر قد تم حسمها، مشيرا على أن الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء المصري قد وجه بالفعل الخارجية المصرية لتقديم التسهيلات في مسألة الدخول والإقامة والعلاج والدراسة مشيرا إلى ان عدد العراقيين في مصر حوالى مائة ألف.

- أخيرا تقول المصري اليوم إن الرئيس الأميركي جورج بوش يبدو أنه ينتظر المزيد من رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وتضيف إن بوش طالب المالكي بفعل المزيد «للمساعدة في إحراز تقدم في المصالحة الوطنية»، مشددا في الوقت نفسه على أنه يعتقد بقدرة المالكي على مواجهة التحديات، بما فيها تمرير قوانين مهمة، بهدف تحقيق المصالحة بين الفرقاء العراقيين وهزيمة «الإرهابيين والمتطرفين» المسؤولين عن أعمال العنف هناك.

على صلة

XS
SM
MD
LG