روابط للدخول

الرقابة التجارية في أربيل تغلق 72 محلا وتتلف يوميا كميات كبيرة من المواد الغذائية منتهية الصلاحية


عبد الحميد زيباري – أربيل

قال مدير الرقابة التجارية في أربيل إنه يوميا يقومون بإتلاف كميات كبيرة من مواد غذائية منتهية صلاحيتها في الأسواق يحاول التجار بيعها إلى المواطنين بطرق شتى في سبيل عدم إلحاق أضرار مادية بهم. وأشار محمد عباس فقي مدير الرقابة التجارية إلى أنهم أتفلوا خلال الشهر الحالي 11 طنا من المواد المنتهية صلاحيتها. وأضاف في تصريح أدلى به لإذاعة العراق الحر:
"يوميا تقوم فرقنا بالتجوال في الأسواق وعددها سبعة فرق، وعملها تعقب المواد الغذائية المنتهية صلاحيتها من خلال التدقيق في تاريخ الإنتاج والانتهاء. والمواد التي نستولي عليها يتم إتلافها عبر لجنة مشتركة تضم عناصر من قوى الأمن وشرطة أربيل. وخلال الشهر التاسع أتلفنا أحد عشر طنا من المواد المنتهية صلاحيتها."
وأكد على أن المواد التي يشككون في صلاحيتها يرسلونها إلى المختبر للتأكد منها وأضاف:
"المواد التي لم تنته صلاحيتها ونشكك فيها نرسلها إلى مختبر صحة أربيل. وبعد ظهور النتائج، إن أشارت إلى عدم صلاحيتها للاستعمال، نحصل على موافقة المحافظة ونقوم بإتلافها."
وأشار إلى أنهم أغلقوا منذ البدء بإسناد هذه المهمة إليهم - بعد أن كانت تنفذ من قبل مديرية صحة أربيل - قاموا بإغلاق 72 محلا تجاريا لارتكابها مخالفات في بيع المواد المنتهية صلاحيتها للمواطنين وأضاف:
"منذ الشهر الرابع أسندت إلينا هذه المهمة بعد أن كانت تنفذها مديرية صحة أربيل. ولكن يبدو أنها لم تكن تنفذ على الوجه المطلوب فقرر السيد المحافظ تشكيل لجنة على أن نتابعها. وقد قمنا خلال هذه الفترة بإغلاق حوالي اثنين وسبعين دكانا وعلقنا عليها لافتات ليعرف المواطنون أن هذه المحلات قامت ببيع المواد المنتهية صلاحيتها."
وأوضح مدير الرقابة التجارية في أربيل أنه لتسهيل مهمة الاتصال بهم من قبل المواطنين علقوا أرقامَ هواتفهم في الأماكن العامة لإدلائهم على المحال التجارية التي تبيع المواد المنتهية صلاحيتها وأضاف:
"لتسهيل عملية الاتصال بنا قمنا بتعليق أرقام تلفونات مديريتنا في أغلب الأحياء والأزقة وقرب المحال التجارية، ونتابع المعلومات التي تصلنا. وظهر لحد الآن حوالي 80% من هذه المعلومات صحيحة."

والتقت إذاعة العراق الحر بعدد من أصحاب محال المواد الغذائية في أربيل لمعرفة مصدر هذه المواد المنتهية صلاحيتها. وهذا أولا نجاة أحمد يتحدث قائلا:
[[....]]
فيما طالب دلير حجي السلطات بضبط الحدود في عدم السماح بدخول هذه المواد إلى الأسواق وقال:
[[....]]

على صلة

XS
SM
MD
LG