روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاحد 23 ايلول


احمد رجب - القاهرة

- تتحدث صحف القاهرة في حملتها ضد الشركات الأمنية الأجنبية العاملة في العراق عن تحقيق جديد يجريه المدعي العام الفيدرالي حول قيام شركة بلاك ووتر بشحن أسلحة أوتوماتيكية غير مرخصة ومعدات عسكرية إلى العراق. وتهتم الصحف المصرية بزيارة نائب الرئيس العراقي للقاهرة عادل عبد المهدي التي تبدأ الثلاثاء، وفي الأهرام يرى الكاتب المصري عبده مباشر أن الإرهابيين مسؤولون عن إلحاق الضرر بالعالم الإسلامي.

- تواصل صحف مصرية متعددة الاتجاهات حملة ضد وجود الشركات الأمنية الأجنبية في العراق، وتجمع الصحف المصرية مستقلة ومعارضة، وشبه رسمية على أن هذه الشركات تمارس دورا خطيرا يسهم في تعميق الأزمة العراقية، وتهتم المصري اليوم بالإعلان عن أن مكتب المدعي العام الفيدرالي الأميركي، يجري تحقيقاً حول قيام بعض موظفي شركة «بلاك ووتر» الأمنية الأمريكية الخاصة بشحن أسلحة أوتوماتيكية غير مرخصة ومعدات عسكرية إلى العراق.

- ونتحول إلى صحيفة الجمهورية التي تقول إن الرئيس حسني مبارك سيعقد جلسة مباحثات مهمة مع نائب الرئيس العراقي عادل عبد المهدي الذي يصل إلى القاهرة الثلاثاء، وقالت الصحيفة إن المباحثات ستتناول دعم التعاون بين البلدين في كافة المجالات الاقتصادية والاستثمارية.. وسيطلع خلالها الرئيس مبارك على آخر مستجدات الأوضاع على الساحة العراقية والجهود الدبلوماسية لتحقيق الاستقرار وتهدئة الأوضاع من خلال مشاورات الرئيس مبارك مع زعماء العالم والقادة العرب، وأضافت الجمهورية إن د.أحمد نظيف رئيس الوزراء سيجري مباحثات مع عبد المهدي حول مشاركة مصر في إعمار العراق وتوفير الاحتياجات الأساسية للشعب العراقي الشقيق، على حد ما جاء في الصحيفة المصرية.

- ونتحول أخيرا إلى الكاتب المصري الكبير عبده مباشر في الأهرام الذي يتساءل قائلا إذا صدقنا كل من يقول إن هناك مؤامرة واسعة النطاق ومستمرة بنفس القوة والعنف والشراسة التاريخية ضد العالم الإسلامي بل والإسلام كدين‏، فإننا بدورنا سنسألهم‏,‏ ماذا فعلتم في الماضي‏,‏ وماذا أنتم فاعلون الآن لمواجهة هذه المؤامرات وهذه الحروب؟‏.‏ ويرى الكاتب المصري أن العديد من العمليات الإرهابية‏,‏ نفذها نفر من المسلمين الذين لا يقيمون أي اعتبار للحياة الإنسانية ولا لأرواح الأبرياء من المدنيين‏، مثلما حدث في الحادي عشر من أيلول عام 2001 في الولايات المتحدة، ويضيف إن هؤلاء هم الذين يلحقون الضرر بالعالم الإسلامي‏.‏ وأيا كان إحساس هؤلاء الناس بالظلم واقتناعهم بأنهم على صواب‏,‏ فإنهم يسهمون بقوة في تشويه صورة الإسلام والمسلمين‏,‏ حتي وإن كانت نياتهم حسنة‏,‏ لأنها هنا لا يمكن أن تغفر لهم الأخطاء التي وقعوا فيها‏,‏ ولا العمليات والمجازر التي نفذوها‏,‏ ولا الدماء التي أسالوها‏,‏ ولا المخاوف التي نشروها‏.‏

على صلة

XS
SM
MD
LG