روابط للدخول

جولة اليوم على الصحافة البريطانية عن الشأن العراقي


أياد الكيلاني

نبقى أولا مع مقال رأي نشرته صحيفة الـSunday Times تشير فيه إلى أن حادث إطلاق النار يوم الأحد الماضي في ساحة النسور ببغداد قد تسبب في إحراج واشنطن وفي إثارة غضب الحكومة العراقية، كما يهدد بتقويض مرتكز أساسي من الإستراتيجية العسكرية الأميركية في العراق. وتتابع الصحيفة بأن مقتل 11 عراقيا على الأقل في حادث يلفه الغموض قد سلط الأضواء على النشاطات المثيرة للجدل في العراق لشركة Blackwater USA لتوفير الأمن، باعتبارها أحد أكبر الشركات التي توظف المرتزقة في العالم. ويوضح المقال بأن عناصر هذه الشركة الخاصة متهمون بإطلاق النار على مدنيين عراقيين، ما دفع رئيس الوزراء نوري المالكي إلى التهديد بطرد الشركة من العراق.
ويذكر كاتب المقال بأن حادث يوم الأحد لم يكن الأول الذي اتهمت فيه شركة Blackwater بالاستخدام المفرط للقوة، إلا أن الحكومة العراقية أصبحت قلقة إزاء السماح لجيوش خاصة بالعمل في أراضيها في غياب أية وسائل للسيطرة عليها وتنظيم عملها. وكانت وزارة الداخلية في بغداد تنوي سحب ترخيص الشركة بالعمل في البلد، إلا أنه اتضح أن الشركة تعمل أساسا بلا ترخيص.
وينقل كاتب المقال عن Jeremy Scahill – الكاتب الأميركي الذي أمضى ثلاث سنوات وهو يحقق في شأن Blackwater وبلوغها مرتبة أقوى جيش من المرتزقة العالم، بحسب وصفه – تأكيده بأن الوقت قد حان للتدقيق في الوضع القانوني لشركات مقاولات المهام الأمنية.
ويشير المقال إلى أن Scahill يعتبر في كتاب جديد له أن تصدير القوة العسكرية الأميركية أصبح أحد العلامات المميزة – الفريدة من نوعها والمحاطة بالسرية والمنذرة بالمخاطر – في نزاع العراق، موضحا بأن "الأمر قد بلغ، اعتبارا من تموز المنصرم، مرحلة جعلت عدد المتعاقدين الخاصين في العراق يفوق عدد الجنود الأميركيين هناك – بحسب مقال صحيفة الـSunday Times.

- وتتناول صحيفة The Independent on Sunday الموضوع ذاته، مشيرة إلى أن قادة أمنيين كانوا قد حذروا من أن التوتر المتنامي بين العراقيين والحراس الشخصيين المسلحين الأميركيين قد يؤول إلى مجابهة مسلحة مروعة، وذلك قبل أربعة أشهر من تعليق أعمال شركة Blackwater الأميركية في العراق.
وتمضي الصحيفة إلى أن مذكرة سرية كان قد وزِعت في أيار المنصرم على ما يزيد عن 200 شركة أمنية خاصة في العراق، تضمنت تحذيرا من الاحتمالات الخطيرة الناتجة عن المواجهات المسلحة بين الحراس الأجانب وقوات الأمن المحلية.
وتضيف الصحيفة أن المذكرة دعت شركات الأمن الخاصة إلى التعامل ضمن معايير سيادة القانون، ومن خلال الاستجابة إلى السلطة الشرعية – بحسب المذكرة التي أوردت بعض نصوصها صحيفة The Independent on Sunday.

على صلة

XS
SM
MD
LG