روابط للدخول

المالكي يرأس وفد العراق الى اعمال الجمعية العام للامم المتحدة والاشتباه بضلوع بلاك ووتر في تهريب السلاح


فارس عمر

يشارك العراق في اعمال الدورة الثانية والستين للجمعية العامة للامم المتحدة بوفد يرأسه رئيس الوزراء نوري المالكي ويضم عددا من الوزراء واعضاء مجلس النواب. وسيُلقي المالكي يوم الاربعاء المقبل كلمة يستعرض فيها اهم محطات العملية السياسية والتطورات التي شهدها العراق منذ عام 2003. وافاد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء ان كلمة المالكي تتضمن شرحا لسير عملية المصالحة الوطنية.
وكان مجلس الأمن الدولي اصدر الشهر الماضي القرار 1770 بتمديد عمل بعثة الامم المتحدة في العراق عاما آخر. وأوضح وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود ان هذه القرار يحدد مهمة الامم المتحدة في العراق بمساعدة الحكومة العراقية في عملية المصالحة الوطنية من بين قضايا اخرى. وفي حديث لاذاعة العراق الحر اعرب وكيل وزارة الخارجية عن الأمل بتفعيل دور الامم المتحدة في عملية المصالحة بعد تعيين الدبلوماسي السويدي المخضرم ستيفان دي ميستورا مبعوثا خاصا للامين العام للامم المتحدة في العراق
((....))
ونوه الحاج حمود بمشاركة المالكي مع الامين العام للامم المتحدة بان كي موون في رئاسة ملتقى دول الجوار وممثلي الدول الخمس دائم العضوية في الامم المتحدة اضافة الى مصر والبحرين والجهات المانحة. ويهدف الملتقى الذي يشارك فيه اجمالا ممثلو عشرين دولة الى دعم عملية المصالحة الوطنية ومساعدة العراق على انعاش الاقتصاد الوطني وتعزيز الحوار الاقليمي ومتابعة تطبيق وثيقة العهد الدولي.
الحاج حمود قال ان العراق يولي هذا الاجتماع اهمية كبيرة نظرا لمستوى التمثيل فيه وتعدد القضايا التي سيبحثها
((....))
ومن المقرر ان يعقد المالكي خلال وجوده في نيويورك لقاءات مع الرئيس الاميركي جورج بوش وغيره ومن زعماء العالم.

** *** **

تشهد الساحة السياسية حراكا واتصالات مكثفة بين الكتل السياسية للتوصل الى توافقات من شأنها ان تعيد الحكومة الى العمل بكامل وزرائها أو ملء الشواغر الاساسية على أقل تقدير. وفي هذا السياق شكلت حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي لجنة للنظر في مطالب جبهة التوافق التي كان وزراؤها الستة اعلنوا انسحابهم من الحكومة ثم اعقبه انسحاب وزراء الكتلة الصدرية والقائمة العراقية.
عضو جبهة التوافق هاشم الطائي وصف مطالب الجبهة بأنها تشكل مشروعا وطنيا متكاملا. وقال في حديث لاذاعة العراق الحر ان الجبهة بانتظار رد المالكي على هذه المطالب
((....))
وحذر نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في تصريح لوكالة "رويترز" من ان الجبهة ستُعيد النظر بمشاركتها في العملية السياسية إذا لم يكن الرد ايجابيا
((....))
"إذا لم تستجب الحكومة لمطالب الاصلاح التي قُدِّمت الى رئيس الوزراء فاننا سنفكر جديا في مشاركتنا في العملية السياسية".
واشار نائب رئيس الجمهورية الى الخطوات التي يمكن ان تتخذها جبهة التوافق في حال عدم التوصل الى اتفاق على مطالبها ، ومن هذه الخطوات مراجعة موقعه هو في مجلس الرئاسة
((....))
"ما زالت لدينا امكانيتان بالنسبة للعملية السياسية ، هي مشاركتنا في البرلمان ومشاركتنا في مجلس الرئاسة ، أي موقعي في مجلس الرئاسة. في الحقيقة يتعين ان يُعاد النظر فيه إذا استمرت الحكومة في اصرارها على عدم الاستجابة لبرنامج الاصلاح الذي قُدِّم الى رئيس الوزراء".
العضو القيادي في الائتلاف العراقي الموحد عباس البياتي رأى في حديث الهاشمي موقفا متشددا. واشار في حديث لاذاعة العراق الحر الى انه لا يستبعد عودة وزراء التوافق المنسحبين بمبادرة فردية على غرار وزير التخطيط علي بابان
((....))
وكان الهاشمي اعرب في تصريحه لوكالة رويترز عن الشك في توفر الارادة لدى الحكومة في تحقيق المصالحة
((....))
"أنا لا اعتقد ان لدى الحكومة أو مَنْ هو في السلطة الآن ، الرغبة الكافية أو الارادة الطيبة للعمل من اجل تحقيق هذه الاهداف النبيلة لمشروع المصالحة".
البياتي من جهته قال في حديثه لاذاعة العراق الحر ان الحكومة بدأت بالفعل في تنفيذ مطالب جبهة التوافق وان ما نشأ من عراقيل هو بسبب انسحاب وزراء الجبهة من الحكومة.
((....))
وهكذا يستمر الأخذ والرد بين الكتل السياسية المختلفة فيما تستمر معاناة المواطن في همومه الأمنية والمعيشية.

** *** **

أعرب وزير الخارجية هوشيار زيباري عن الأمل بتوقيع اتفاقية مع روسيا لتسوية قضية الديون قبل نهاية العام الحالي. وكان زيباري اجرى محادثات في موسكو مع نظيره الروسي سيرغي لافروف وكبار المسؤولين الروس قبل توجهه الى نيويورك للانضمام الى الوفد العراقي المشارك في اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.
وقال زيباري في مؤتمر صحفي في موسكو ان العراق وروسيا اتفقا على عقد اجتماع وزاري قبل نهاية العام للتوصل الى اتفاق بشأن قضية الديون. واشار الى قرار موسكو اعفاء العراق من غالبية هذه الديون البالغة ثلاثة عشر مليار دولار ، بحسب زيباري
((....))
واشار زيباري الى ان المسؤولين الروس يقولون ان نسبة الاعفاء يمكن ان تصل الى تسعين في المئة من الديون. واكد ان لا علاقة بين اسقاط الديون وفوز الشركات الروسية بعقود تجارية مع العراق. ونقلت وكالة انترفاكس عن زيباري قوله "نحن لا نربط بين القضيتين".
واوضح وزير الخارجية ان مجالات التعاون بين العراق وروسيا تشمل قطاع الطاقة وترميم البنى الاساسية والاسلحة. واضاف ان اجتماعا للخبراء من الجانبين سيُعقد في موسكو في تشرين الاول المقبل. وقال زيباري ان الهدف من الاجتماع هو اعداد اتفاقية اطار للتعاون في المجالات الاقتصادية والسياسية والعسكرية.
واعلن وزير الخارجية ان من نتائج زيارته لروسيا التوقيع على مذكرة تفاهم لفتح قنصليات في البلدين
((....))
زيباري اكد ان العراق يرحب بالحوار بين الولايات المتحدة وايران بمشاركة بغداد قائلا ان تخفيف حدة التوتر بين واشنطن وطهران هو في مصلحة العراق.
وتناول وزير الخارجية قضية بقاء القوات الأجنبية في العراق. وقال في هذا الشأن ان الحكومة ستُجري محادثات مع مجلس الأمن الدولي حول بقاء القوات متعددة الجنسيات حتى نهاية العام. واعلن ان التفويض ببقاء هذه القوات إما سيُمدد أو يُعاد النظر فيه أو يُنهى ، بحسب تعبيره.

** *** **

اعلنت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس انها أمرت بإجراء مراجعة كاملة وشاملة لممارسات الشركات الأمنية التي تتولى حماية الدبلوماسيين الاميركيين في العراق وذلك بعد حادثة ساحة النسور التي راح ضحيتها عشرة مدنيين قبل اسبوع.
ونقلت وكالة اسوشيتد برس عن رايس انها اصدرت توجيهات الى وزارة الخارجية بتدارس الطرق المتبعة في حماية الدبلوماسيين الاميركيين.
ولكن المتحدث المدني باسم خطة فرض القانون تحسين الشيخلي أكد ان الحكومة العراقية تصر على وقف عمل الشركات الأمنية الخاصة. وطالب الشيخلي في حديث لاذاعة العراق الحر بنقل المهمات الأمنية التي تقوم بها هذه الشركات الى القوات متعددة الجنسيات والقوات العراقية
((....))
المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك اوضح ان المراجعة التي أمرت رايس بإجرائها لعمليات الشركات الأمنية تشمل كل الجوانب بما في ذلك قواعد الاشتباك التي يلتزم بها الحراس الأمنيون وأيُّ قانون تخضع له عملياتهم.
وفي هذا السياق لفت الشيخلي الى الحصانة التي يتمتع بها منتسبو الشركات الأمنية الخاصة والجدل القانوني الذي اثارته حادثة ساحة النسور
((....))
رايس أكدت حاجة الدبلوماسيين الأجانب للحماية التي توفرها شركات امنية خاصة مثل شركة "بلاك ووتر" التي تورط منتسبوها في حادثة ساحة النسور ولكنها اكدت ان الولايات المتحدة تنظر بجدية كبيرة الى ما حدث.
واقر المتحدث المدني باسم خطة القانون بهذه الحاجة ولكنه اشار الى تحديد تحركات الشركة بانتظار قرار الحكومة
((....))
وإذ اختلفت روايات الشهود العراقيين والاميركيين عما حدث في ساحة النسور قبل اسبوع اعلن رئيس الوزراء نوري المالكي عن تشكيل لجنة عراقية اميركية مشتركة للتحقيق في الحادثة
((....))
في غضون ذلك كشف مسؤولون اميركيون ان السلطات القضائية الفيدرالية تحقق في ما إذا قام عناصر من شركة "بلاك ووتر" بتهريب اسلحة الى داخل العراق واحتمال بيعها في السوق السوداء. وقال المسؤولون لوكالة اسوشيتد برس ان مكتب المدعي العام في ولاية نورث كارولاينا حيث يوجد مقر شركة "بلاك ووتر" يتولى التحقيق بمساعدة مدققين من وزارتي الدفاع والخارجية الاميركيتين توصلوا الى ما يكفي من الأدلة لتوجيه تهم ، بحسب تعبير المسؤولين الاميركيين. وقالت صحيفة "نيوز اند اوبزرفر" الصادرة في الولاية يوم السبت ان اثنين من منتسبي شركة "بلاك ووتر" يتجاوبان مع المحققين. واضافت الصحيفة ان الاثنين اعترفا في مطلع هذه العام بحيازة اسلحة مسروقة.

على صلة

XS
SM
MD
LG