روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحف المصرية ليوم الاثنين 17 ايلول


احمد رجب - القاهرة

- ترى صحيفة الأهرام في افتتاحيتها أن المنطقة لا تحتمل عمليات عسكرية جديدة سواء بين سوريا وإسرائيل أو بين أميركا وإيران، بالنظر إلى الفوضى التي تعم المنطقة، والأوضاع الحالية في العراق، وتعتقد الجمهورية أن المظاهرات في الولايات المتحدة أمام البيت الأبيض ستمثل ضغطا جديدا على إدارة الرئيس بوش، وعلى الرغم من انسحاب التيار الصدري من حكومة المالكي فإن صحف القاهرة تبرز تأكيد أقطابه عدم وجود نية لسحب الثقة من حكومته، وبسبب فتوى جواز إرضاع الكبير صاحبها يفقد وظيفته في جامعة الأزهر.

- نطالع افتتاحية الأهرام التي ترى أن الأوضاع في الشرق الأوسط – خاصة مع الأوضاع الحالية في العراق – لا تحتمل اندلاع حروب جديدة سواء بين سوريا وإسرائيل أو بين أمريكا وإيران لأن العواقب ستكون وخيمة على الجميع‏. وتضيف إن محاولات القضاء على القاعدة لم تنجح فمازال التنظيم يرتع في أفغانستان وأصبحت له فروع في العراق والمغرب والجزيرة العربية وأنصار في أوروبا وأمريكا وشرق آسيا يفوق عددهم عدد أفراده قبل غزو العراق وأفغانستان عشرات المرات‏.‏ وترى الصحيفة المصرية أن أي حرب جديدة في المنطقة ستتسبب في المزيد من أعمال الإرهاب والتوتر والقلاقل في دول المنطقة على حد تعبير الأهرام.

- ومن جهتها ترى الجمهورية في افتتاحيتها أن تظاهر الآلاف من الأمريكيين أمام البيت الأبيض محتجين على سياسة واشنطن في العراق ربما يدفع لمزيد من الضغط على إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش.

- وعلى الرغم من انسحاب التيار الصدري من حكومة المالكي فإن الوفد تهتم بإعلان لواء سميسم رئيس الهيئة السياسية التابعة للصدر أنه لا يوجد أي توجه لدى التيار الصدري ولا توجد أي نية في سحب الثقة من حكومة نوري المالكي، ونقلت عنه ان الانسحاب جاء احتجاجا على بعض المواقف التي تبناها الائتلاف الموحد والتي رفض بمقتضاها طلبات للتيار الصدري.

- أخيرا وبعد بعد أشهر من الشد والجذب‏,‏ والجد والهزل‏,‏ والإثارة والبلبلة التي أحدثتها فتوى إرضاع الكبير في الشارع المصري خاصة والإسلامي عامة كما تقول الأهرام‏,‏ أسدلت جامعة الأزهر ـ من خلال مجلس التأديب بها ـ الستار على القضية وصاحبها، و قررت عزل الدكتور عزت عطية رئيس قسم الحديث بكلية أصول الدين‏,‏ وصاحب الفتوى من وظيفته الجامعية‏، وجاء في أسباب الإقالة إحداث بلبلة داخل مصر‏,‏ وفي العالم الإسلامي والعربي‏,‏ بالإضافة إلى المستوى العالمي‏، وأن الفتوى تمثل إهانة للإسلام‏,‏ بعد أن أصبحت مصدرا للنكات والتشنيع على الدين من بعض الكتاب، كان صاحب هذه الفتوى الغريبة قد أباح إرضاع الموظفة في العمل لزميلها لتجنب الخلوة غير الشرعية، وهو الأمر الذي أطاح بمستقبله المهني.

على صلة

XS
SM
MD
LG