روابط للدخول

جولة على الصحافة البغدادية ليوم الاحد 16 ايلول


محمد قادر

- "بدعوى فشل الحكومة في تحقيق أقل مايمكن من الخدمات والأمن، الصدريون يقررون الانسحاب "
جاء هذا العنوان في اعلى الصفحة الاولى للمشرق .. لتشير بذلك الى اعلان الكتلة الصدري قرار انسحابها من الائتلاف العراقي الموحد على لسان الشيخ صلاح العبيدي المتحدث باسم السيد مقتدى الصدر.
ونشرت الصحيفة ايضاً ان نديم الجابري الناطق باسم حزب الفضيلة من جهته اعتبر خطوة الكتلة الصدرية جاءت متأخرة، ليقول في تصريح للمشرق .. في حقيقة الامر ان الائتلاف العراقي ممزق ولم يبق له وجود حقيقي. بحسب تعبيره

ومن الاخبار الاخرى للمشرق
- جبهة التوافق: اغتيال أبو ريشة أفرغ تقريري كروكر وبتريوس من محتواهما
- عراقيون يتخوفون من عودة الموت الى محافظة الانبار بعد اغتيال ابو ريشة .. والشيعة يشعرون بالحزن عليه بعد ان أمّن لهم الطريق والعمل

هذا وفي الشان السياسي نشرت صحيفة المدى في خبرها الرئيس ان واشنطن ومع انشغالها بترتيبات وضعها العسكري داخل العراق، اشر مراقبون تراجعا في اهتمام الامريكين بالوضع السياسي، لكن هذا ما نفاه القائد العسكري الاعلى في العراق الجنرال ديفيد بتريوس بتاكيده ان معايير التقدم السياسي على الصعيد الوطني العراقي مازالت مهمة للغاية.
ويبدو ان عزم الادارة الامريكية على التفرغ التام لدعم التقدم السياسي اصبح ملموسا، بعد تأكيداتها احراز تقدم امني ملموس، وهو ما يدعمه الاعلان عن لقاء بين بوش والمالكي في الحادي والعشرين من الشهر الجاري، على هامش فعاليات مؤتمر في الامم المتحدة حول العراق. وبحسب ما نشرته صحيفة المدى ..
لنكمل معها ونطالع من بعض عناوينها..

- وزير التخطيط والتعاون الانمائي علي بابان: الوزرات التي انسحبت منها التوافق ليست ملكا لأحد .. وقال انه يشعر بالراحة بعد تحرره من "العبء الثقيل" للحزب والجبهة
- السلطات الامنية تدرس الغاء حظر التجول في بغداد كليا
- عشائر شمر تشكل تحالفا عريضا لقتال القاعدة في الموصل
- وفي البصرة: ارتفاع الاسعار المتواصل يهدد القدرة الشرائية للمواطنين

والى جريدة الصباح التي تصدر عن شبكة الاعلام العراقي .. فنقرأ فيها ..
- وزير الصحة ينفي ما أشيع بشأن كارثة وبائية مقبلة بالكوليرا في بغداد
- مسؤول ايراني ينفي بناء سياج بين بلاده و العراق
- زيباري: يكشف عن جولة جديدة من الحوار الأميركي الإيراني بشأن العراق قريبا
وفي الصباح ايضاً
- البنك المركزي ينفي إصدار عملة من فئة 50 ألف دينار

وانتقالاً الى صفحة آراء لنقرأ تساؤل ضياء الجصاني تحت عنوان "محنة النزاهة" ..
فيقول ..
هل من المصادفة ان تكون (النزاهة) وليس الفساد، موضوع مساءلة ومساجلات سياسية، وغير سياسية، في بلد كبلدنا العراق؟، وهل مصادفة ان تكون ( مفوضية النزاهة) ورئيسها حصراً، هما موضوع هذه المساجلات بين الكتل السياسية، والشخصيات البرلمانية بخاصةٍ؟.
ويمضي الجصاني الى القول .. أحسب ان السؤال الأكبر الذي يحاصر الجميع الآن هو، هل ان السيد رئيس مفوضية النزاهة، ضحية جديدة طوح بها الفساد قرباناً لمفسدين كبار؟، ام انه (فعلاً) واحد من المتورطين بشبكات الفساد، أوشريك لكبار المفسدين لم يعد مرغوباً به (مع عدم وجود دليل قاطع أو قرينة باتةٍ حتى الآن)؟، وبمعنى آخر هل ان القضية برمتها تعني في ما تعنيه، محنة نزاهة ام هي محنة فساد؟

على صلة

XS
SM
MD
LG