روابط للدخول

الشأن العراقي في الصحافة الأميرکية


أياد الکيلاني – لندن

ضمن جولتنا على الصحافة الأميركية نتوقف أولا عند تقرير لـ Washington Post أشارت فيه إلى أنه بعد يوم واحد من إعلان الرئيس جورج بوش تقليصا محدودا لعدد القوات الأميركية في العراق بحلول الصيف المقبل، أعلن وزير دفاعه Robert Gates عن احتمال إجراء تقليص إضافي في هذه القوات خلال العام المقبل ليصل عددها إلى نحو 100 ألف فرد مع حلول نهاية عام 2008. وتنبه الصحيفة إلى أن تصريح Gates جاء في أعقاب إصدار البيت الأبيض تقريرا الجمعة يخلص إلى أن الحكومة العراقية لم تحقق تقدما مرضيا نحو بلوغ عدد من المعايير السياسية والأمنية.
وتوضح الصحيفة بأن الرئيس الأميركي أيد في خطابه إلى الأمة الخميس توصيات كبير قادته العسكريين في العراق، الجنرال David Petraeus، بسحب 5700 جنديا أميركيا بحلول عيد الميلاد للعام الجاري وخمسة ألوية أخرى بحلول الصيف المقبل، ما يعني جعل عدد القوات الأميركية في العراق ما بين 130 و140ألف فرد، إلا أن Petraeus أطلع الكونغرس هذا الأسبوع بأنه لن يوصي قبل آذار المقبل بأية تخفيضات إضافية.
كما تنقل الصحيفة عن الوزير Gates اعتراضه في مقابلة تلفزيونية مساء الجمعة على تأكيد رئيسة مجلس النواب Nancy Pelosi بأن بوش يخطط لبقاء الاحتلال ألأميركي للعراق عشر سنوات أخرى، حين قال: الحقيقة هي أننا نتطلع إلى تقليص يعتمد على الظروف إلى حين بلوغنا درجة من القوة تكفي لضمان الاستقرار على المدى الطويل في العراق وفي المنطقة، لا تتجاوز في حجمها سوى نسبة قليلة مما لدينا هناك الآن من قوات – بحسب Gates الذي تابع قائلا إنه يتطلع إلى بقاء قوة أميركية صغيرة نسبيا في العراق مع نهاية ولاية الرئيس بوش، ربما لا تتجاوز عشرة ألوية بالمقارنة مع المستوى الحالي البالغ نحو 20 لواءا.

** *** **

ونشرت صحيفة International Herald Tribune تعليقا اعتبرت فيه أن الأميركيين كانوا يتطلعون هذا الأسبوع إلى سماع حقائق صادرة عن أذهان صافية فيما يتعلق بالعراق، ولكن الذي سمعوه خلال يومين مضنيين من الشهادات أمام الكونغرس لقائد القوات الأميركية في العراق، وخلال ساعات من المقابلات والمؤتمرات الصحافية، وبيانات إحصائية منتقاة بدقة، وخطاب من داخل المكتب البيضاوي في البيت الأبيض، كانت جميعها تفتقر إلى أي صراحة أو وضوح.
وتخلص صحيفة International Herald Tribune إلى أن تقرير المعايير ليوم الجمعة لا يختلف كثيرا عن التقييم المرحلي الذي أصدره البيت الأبيض قبل شهرين، إلا أن لهجة الوثيقة قد تحولت من عرض جاف للحقائق غير المزينة إلى توضيح أكثر اتساما بالمعاني المزدوجة لتبرير الإخفاقات المتواصلة.

على صلة

XS
SM
MD
LG