روابط للدخول

الصحف المصرية عن الشأن العراقي ليوم السبت 15 أيلول


أحمد رجب – القاهرة

يؤكد وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن المنطقة ستشهد العام المقبل مرحلة جديدة. جاء ذلك في تصريحات لمجلة أكتوبر المصرية. وفي الصفحة الأولى، تهتم الأهرام في عنوانها الرئيسي بإعلان الرئيس الأميركي جورج بوش سحب قوات من العراق، لكن المصري اليوم تقول في المقابل إن بوش اعتبر معارضيه يمثلون خطرا على الأمن القومي الأميركي.

نبدأ مطالعتنا من مجلة أكتوبر التي تنشر حوارا لوزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري، قال فيه إن المنطقة ستشهد العام المقبل مرحلة جديدة بسبب اعتزام القوات الأميركية خفض عدد قواتها معتبرا أن ذلك يعطي انطباعا بأن الوجود الأميركي فى العراق "ليس أبديا". ووصف وزير الخارجية العراقي التقرير الأميركي بخفض القوات الأميركية فى العراق بشكل متدرج فى کانون الأول / ديسمبر المقبل وخلال العام المقبل وصفه بأنه "مهم للغاية" للعراق والمنطقة والولايات المتحدة. وذكر زيباري أن تقرير الجنرال دافيد بترايوس والسفير الأميركي في العراق كروكر يشير إلى أفق أفضل للمستقبل مضيفا أن "تخفيض القوات الأميركية سوف يطمئن الناخب الأميركي إلى أن الإدارة الأمريكية ليست عنيدة وتستمع إلى آراء شعبها". وأعلن وزير الخارجية العراقي أن هناك جولة رابعة وجديدة للحوار الأميركي الإيرانى فى العراق "فى المنظور القريب" لافتا إلى ضرورة أن تفضي إلى نتائج على ضوئها سيتقرر ما إذا كانت هناك إمكانية لرفع درجة أو مستوى الحوار بين الجانبين.

وعلى صعيد آخر وصفت صحيفة الأهرام في صفحتها الأولى وصفت تعهد الرئيس الأميركي جورج بوش بسحب‏ 21500‏ جندي أميركي من العراق بحلول تموز / يوليو المقبل وصفتها بأنها فشلت في امتصاص غضب الأميركيين أو تجنب الهجوم من قبل الديمقراطيين المسيطرين على الكونغرس.‏ ونقلت عن وزير خارجية العراق‏‏ هوشيار زيباري وصفه الخطوة بأنها شجاعة ومباشرة‏.‏ لكن صحيفة المصري اليوم نقلت في الوقت نفسه عن الرئيس بوش رفضه دعوات الانسحاب الكامل من العراق ووصفه لمعارضيه بأنهم «منشقون» يشكلون خطرا على الأمن الأميركي.

وأخيرا تقول صحيفة المساء إن كبار المسئولين العسكريين ومستشاري جورج بوش أيدوا كافة توصيات الجنرال ديفيد بترايوس التي تبناها البيت الأبيض حول خفض محدود للقوات في العراق وقالت إنه سيبدأ الانسحاب بمغادرة 2500 من المارينز من محافظة الأنبار في أيلول / سبتمبر، على ألا يُستبدلوا بقوات أخری. وبحلول عيد الميلاد سينسحب 5700 جندي، وبحلول تموز / يوليو 2008 سيتدنی عدد الألوية من 20 إلى 15.

على صلة

XS
SM
MD
LG